المرجع الإعلامي الأول للمؤتمرات والتطوير في السعودية والخليج

الخميس - 17 رمضان 1440 هـ , 23 مايو 2019 م - اخر تحديث: 14 مايو 2019 - 04:16 ص

شركة إعلام وأكثر الاستشارية

برعاية خادم الحرمين الشريفين

جائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية تنظم ندوة (الجهود العلمية في المسجد النبوي في العهد السعودي)

نشر في: الثلاثاء 14 مايو 2019 | 04:05 ص
A+ A A-
لا توجد تعليقات
ميديا مور - الدمام

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله تنظم جائزة نايف بن عبد العزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة بالاشتراك مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ندوة علمية بعنوان (الجهود العلمية في المسجد النبوي في العهد السعودي) وذلك خلال الفترة من 9 حتى 11 رمضان المبارك الجاري في رحاب المسجد النبوي بالمدينة المنورة.

صرح بذلك صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة الذي رفع جزيل الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين حفظه الله على رعايته الكريمة لإقامة هذه الندوة العلمية التي تبرز الحركة العلمية في المسجد النبوي في العهد السعودي ودوره في نشر العلم.

وأوضح صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله تجسد عنايته واهتمامه أيده الله بالحرمين الشريفين ودور المسجد النبوي الشريف في الجانب العلمي في مختلف مجالات العلوم وبخاصة علوم القرآن الكريم والسنة النبوية لطلبة العلم الصحيح والمهتمين بالسنة وعلومها من كل أقطار العالم، كما تعكس في الوقت ذاته عناية قادة هذه الدولة – أيدها الله – بكتاب الله تعالى وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ، فأساس قيام هذه الدولة على هذين الأمرين العظيمين منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن – رحمه الله – حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله.

ورفع الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – على رعايته الكريمة لندوة الجهود العلمية في المسجد النبوي في العهد السعودي موضحا معاليه أن الندوة تهدف إلى إبراز الجوانب العلمية وذلك من خلال الخطب والدروس العلمية والفتاوى والمحاضرات والدورات العلمية داخل المسجد النبوي كما تتناول الجهود والتنظيمات في مجال التعليم في المسجد النبوي وكذلك العناية بالقرآن الكريم و تحقيق رسالة الحرمين الشريفين العلمية والدعوية.

وأكد أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – للندوة يأتي انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة – حفظها الله- على تحقيق رسالة الإسلام وتعاليمه السمحة في العناية ببيوت الله عز وجل ويأتي في مقدمتها المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف وقد دأبت حكومة المملكة العربية السعودية منذ توحيدها على العناية بالحرمين الشريفين وغيرها من بيوت الله.

من جانبه أكد مستشار وزير الداخلية الأمين العام للجائزة الدكتور ساعد العرابي الحارثي، أن الرعاية الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله لهذه الندوة العلمية يأتي في إطار اهتمام قيادة هذه البلاد المباركة بالحرمين الشريفين ودورهما في تحقيق رسالة الإسلام وتبيان وسطيته وإيضاح سماحته وعدله من خلال الحركة العلمية في الحرمين الشريفين ودورهما في نشر العلم والمعرفة، ونوه معاليه بحرص ومتابعة وتوجيه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة على تحقيق عالمية الجائزة وأهدافها في تشجيع البحث العلمي في مجال السنة النبوية وعلومها والدراسات الإسلامية المعاصرة، وإذكاء روح التنافس العلمي بين الباحثين في كافة أنحاء العالم، والإسهام في دراسة الواقع المعاصر للعالم الإسلامي, واقتراح الحلول المناسبة لمشكلاته بما يعود بالنفع على المسلمين حاضرا ومستقبلاً، وإثراء الساحة الإسلامية بالبحوث العلمية المؤصلة، وإبراز محاسن الدين الإسلامي الحنيف وصلاحيته لكل زمان ومكان، والإسهام في التقدم والرقي الحضاري للبشرية.

وأشار إلى أن تعاون الجائزة مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في عقد هذه الندوة يأتي من منطلق دور الرئاسة في تحقيق رسالة الحرمين الشريفين العلمية والدعوية بناء على أسس مهنية واحترافية وكفاءات بشرية مؤهلة وتقنيات متجددة وشراكات فاعلة، ودور الرئاسة الفاعل في هذا الجانب وغيرها من الجوانب التي تخدم الحرمين الشريفين ، موضحا أن الندوة ستعقد بمشيئة الله على مدى يومين وتهدف إلى بيان أثر المسجد النبوي في إثراء الحركة العلمية، وجهود المملكة العربية السعودية في نشر العلم، وعناية ولاة الأمر بالمسجد النبوي، وبيان دور المسجد النبوي في تعليم المسلمين وتوعيتهم وتثقيفهم، وسيشارك عدد من أصحاب السماحة والفضيلة العلماء من داخل المملكة وخارجها كمتحدثين رئيسيين في الندوة، وكذلك مشاركة أساتذة الجامعات الباحثون والباحثات في المراكز العلمية داخل المملكة وخارجها في محاور الندوة.

ونوه بأن الندوة ستناقش من خلال جلساتها سبعة محاور حيث يعنى المحور الأول بمكانة المسجد النبوي، ويتناول المحور الثاني خدمة القرآن الكريم وعلومه، وخصص المحور الثالث لخدمة السنة النبوية وعلومها فيما يتناول المحور الرابع خدمة العقيدة ومحاربة البدع، أما المحور الخامس فيتناول خدمة الفقه والفتوى، ويناقش المحور السادس خدمة اللغة العربية وآدابها، وخصص المحور السابع والأخير لوسائل نشر العلم في المسجد النبوي من دروس ومحاضرات وخطب ومكتبات وترجمة ووسائل تقنية وغيرها ، لافتا إلى أن الندوة يصاحبها معرض متخصص في مراحل تطور عمارة المسجد النبوي، وأبرز تقنيات المسجد النبوي، وعرض أفلام وثائقية عن المسجد النبوي، ومشاركة الجهات والأفراد ذات العلاقة بعرض مقتنياتهم التي لها صلة بموضوع الندوة.

ورفع أسمى آيات الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله لرعايته الكريمة للندوة، والتي تمثل حافزا كبيرا لتحقيق أهدافها بمشيئة الله تعالى ودعا الله العلي القدير أن يجزل الأجر والمثوبة لمؤسس الجائزة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز – رحمه الله -، وأن يجعل أعمالها في ميزان حسناته ، كما شكر الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي على مشاركتها وجهودها في الندوة متمنيا أن تحقق الندوة أهدافها خدمة للمسجد النبوي الشريف.

الرابط المختصر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

في كلمة له على هامش توقيع اتفاقية تعاون بين هيئة الفضاء و “موهبة”

سلطان بن سلمان: البحث عن المبدعين في المملكة مهمة سهلة.. والأهم تطوير برامج رعايتهم

تكاليف بناء الموقف الذكي أرخض بنسبة 25 % من التقليدي

الرياض تحتضن الملتقى السنوي الثالث للمواقف الذكية في نوفمبر المقبل

مدير الجامعة الإسلامية المكلف: نفخر باستضافة ملتقى لجنة الدعوة

بندر بن سلمان بن محمد: المملكة تسعى إلى نصرة الإسلام والمسلمين خاصة في أفريقيا