المرجع الإعلامي الأول للمؤتمرات والتطوير في السعودية والخليج

الأربعاء - 19 ذو القعدة 1440 هـ , 24 يوليو 2019 م - اخر تحديث: 23 يوليو 2019 - 12:25 م

شركة إعلام وأكثر الاستشارية

أبوظبي

يقام تحت مظلة (أديبك 2019)

مؤتمر النفط والغاز بأبوظبي يشهد مشاركة رائد الذكاء الاصطناعي غريغ كروس


لا يزال التحوّل الرقمي في قطاع النفط والغاز بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يسير بخطى سريعة، حيث تعمل شركات الطاقة في جميع أنحاء المنطقة على ..

لا يزال التحوّل الرقمي في قطاع النفط والغاز بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يسير بخطى سريعة، حيث تعمل شركات الطاقة في جميع أنحاء المنطقة على زيادة الاستثمار في التقنيات الداعمة لتسريع عمليات الاستكشاف والإنتاج وتيسيرها وجعلها أكثر مرونة مع خفض التكاليف.

وفي سعيها للتكيف مع متغيرات أسواق الطاقة العالمية، حرصت شركات الطاقة على خفض التكاليف من خلال الإنفاق على البحث والتطوير فيما يخص التقنيات الكفيلة بتعزيز كفاءة المشاريع الجديدة والقائمة.

ووفقاً لشركة “مكنزي” للاستشارات الإدارية، فإن الاستخدام الفعال للتقنيات الرقمية، مثل الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء والقدرات التنقلية والذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي والبيانات الضخمة والتحليلات، قد يؤدي إلى خفض الإنفاق الرأسمالي بما يصل إلى 20 بالمئة، التي تتوقع في الوقت نفسه أن يتحسن إجمالي التدفقات النقدية بمقدار 11 دولاراً للبرميل على امتداد سلسلة قيمة النفط والغاز من الإنتاج البحري، لتضيف 300 مليار دولار سنوياً بحلول العام 2025.

وتأكّد في إعلان صدر حديثاً عن منظمي معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك)، شركة “دي إم جي إيفنتس” للفعاليات، مشاركة رائد الذكاء الاصطناعي والمستثمر المتسلسل غريغ كروس، المؤسس المشارك وكبير مسؤولي الأعمال في شركة “سول ماشينز”، متحدثاً رئيساً في مؤتمر النفط والغاز 4.0 الاستراتيجي الذي ينعقد تحت مظلة “أديبك”.

وبهذه المناسبة، قال كروس إن قبول التغيير وتعميق الفهم قد يشكّل “تحدياً مستمراً” أمام القطاع، مشيراً إلى أن الذكاء الاصطناعي يعمل على “تحسين بيئة الأعمال في عالم اليوم المتسم بالرقمنة المتسارعة”، الأمر الذي اعتبر أنه يساعد الشركات على أن تصبح أكثر فاعلية واتصالاً، وأضاف: “يغيّر البشر الرقميون طريقة تفاعلنا مع العملاء ويمكنهم تسهيل المهام اليومية وجعلها أكثر إنتاجية وأقلّ تكلفة، وأعتزم في مؤتمر النفط والغاز 4.0 الاستراتيجي المقبل ضمن “أديبك”، مناقشة الطريقة التي يمكن بها للبشر الرقميين أن يصبحوا جزءاً أصيلاً من قوى العمل، ومن منظومة الأخلاقيات والمسؤولية والحوكمة الكامنة وراء المجتمع الرقمي الراهن”.

ويضم مؤتمر النفط والغاز 4.0 الاستراتيجي ضمن “أديبك” جلسات تبحث في العلاقة بين التقنيات المتقدمة والطاقة، بما يشمل الروابط بين التحوّل الرقمي والأفراد وعلاقات الشراكة، والتي تمكّن من إحداث التغيير وإرساء أسس متينة وراسخة لبناء شركات النفط والغاز في المستقبل. ويستضيف معرض “أديبك” في الوقت نفسه “منطقة أديبك للرقمنة”، وهي منطقة مخصّصة ستتيح للشركات منصة تضعها في طليعة توجهات التقنية اليوم ومسيرة التحوّل الرقمي في القطاع.

وواصل “أديبك” نموه منذ تأسيسه في العام 1984، واكتسب شهرة عالمية بوصفه المعرض والمؤتمر الأول لقطاع النفط والغاز. ويجمع المعرض أكثر من 2,200 جهة عارضة دولية على مساحة إجمالية تبلغ 155,000 متر مربع تحتضن 29 جناحاً دولياً من عدد من الدول مختلفة، ومشاركة 42 شركة نفط وطنية وعالمية، فيما يستقطب أكثر من 145,000 زائر من أنحاء العالم. ويستضيف المؤتمر أيضاً أكثر من 980 متحدثاً استراتيجياً وفنياً في أكثر من 160 جلسة، تغطي كامل سلسلة القيمة في القطاع وتستقطب أكثر من 10,400 موفد.

ويقام “معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول” (أديبك) تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وتنظمه شركة “دي إم جي إيفنتس”. ويعتبر ملتقىً عالمياً يجمع المتخصصين في صناعة النفط والغاز حول العالم تحت مظلة واحدة.

كما يعد “معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول” (أديبك) واحداً من أكبر المعارض ضمن قطاع النفط والغاز في العالم، كما يعتبر منصة عالمية لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات والتي من شأنها تمكين الخبراء والمختصين في قطاع النفط العالمي من تبادل المعلومات والأفكار التي تساهم في رسم ملامح مستقبل قطاع الطاقة في العالم. وينطلق معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول” (أديبك) 2019 في نسخته الـ 22 بين 11 و14 نوفمبر المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. وتستضيف شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) الحدث الذي يقام بدعم من وزارة الطاقة والصناعة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ودائرة النقل في أبوظبي، وغرفة أبوظبي، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ودائرة التعليم والمعرفة – أبوظبي. وتبدي شركة “دي إم جي إيفنتس” – قطاع الطاقة، التزاماً كبيراً بالمساهمة في سد الفجوة القائمة ضمن مجتمع الطاقة العالمي المتنامي.

يقام برعاية الشيخ محمد بن زايد في أكتوبر المقبل

مركبات دون سائق وتقنيات مستقبلية وحلول مبتكرة أخرى في مؤتمر الطرق العالمي أبوظبي 2019


أعلنت اللجنة المنظمة للدورة السادسة والعشرون من مؤتمر الطرق العالمي اليوم عن توقيعها لاتفاقية مع هيئة البيئة – أبوظبي والتي بموجبها أصبحت الهيئة راعياً برونزياً ..

أعلنت اللجنة المنظمة للدورة السادسة والعشرون من مؤتمر الطرق العالمي اليوم عن توقيعها لاتفاقية مع هيئة البيئة – أبوظبي والتي بموجبها أصبحت الهيئة راعياً برونزياً للمؤتمر الذي ينعقد في العاصمة أبوظبي هذا العام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، وذلك خلال الفترة من 6-10 أكتوبر في مركز أبوظبي الوطني للمعارض تحت شعار “ربط الثقافات، تمكين الاقتصادات”، بتنظيم دائرة النقل في أبوظبي وبالتعاون مع الجمعية العالمية للطرق في باريس.

وستنضم هيئة البيئة – أبوظبي من خلال هذا التعاون إلى مجموعة كبيرة من المؤسسات والمنظمات العالمية والتي سيجمعها الحدث المختص في مجال البنى التحتية للنقل والطرق في العاصمة أبوظبي إلى جانب آلاف الخبراء في مجال النقل وعدداً قياسياً من الدول المشاركة على مستوى العالم، وأكثر من 150 شركة عارضة من القطاعين العام والخاص ووزراء من مختلف أنحاء العالم. وسيقدم المؤتمر فرصة فريدة لمواجهة التحديات العالمية وطرح الحلول المبتكرة لها، كالكشف عن المركبات بدون سائق، إلى جانب التقنيات المستقبلية التي ستساهم في توليد الطاقة عبر المركبات التي تسير على الطرقات.

وستشارك هيئة البيئة- أبوظبي خلال المؤتمر بخبراتها ومعرفتها العميقة بمجال الطرق، باعتبارها أحد أهم الجهات المسؤولة عن وضع اللوائح والسياسات الخاصة لحماية البيئة في المنطقة، والتي تسعى الهيئة من خلالها لتعزيز الوعي البيئي، وتحقيق التنمية المستدامة، وضمان استمرار إدراج القضايا البيئية ضمن أهم الأولويات في الأجندة الوطنية والعالمية.

وتسهم الشراكة مع هيئة البيئة – أبوظبي بتوفير رؤية شاملة وأكثر عمقاً للمشاريع وخطط البنية التحتية التي تركز على الاستدامة والمعايير الصديقة للبيئة والتي تشهد نمواً متسارعاً على مستوى عالمي وتتماشى مع معايير خطة أبوظبي، ويتم ذلك من خلال تعزيز التعاون مع المؤسسات والمنظمات المحلية والإقليمية والعالمية.

وبمناسبة هذه الشراكة، صرح خليفة محمد حمد فارس المزروعي، وكيل دائرة النقل أبوظبي: “يسعدنا وجود هيئة البيئة – أبوظبي لتكون شريكاً معنا في إنجاح المؤتمر. سيساهم حضور الهيئة في المؤتمر بشكل كبير بتحقيق نتائج ملموسة فيما يتعلق بعدد من أهداف المؤتمر الرئيسية بما فيها تسليط الضوء على أهمية الطرق وتشجيع الأفراد والمنظمات ليكونوا جزءًا من عجلة النمو وتطوير البنية التحتية للنقل، وكذلك التركيز على أهمية النقل المستدام.”

وأضاف: “بالتعاون مع هيئة البيئة- أبوظبي وشركائنا الاستراتيجيين، سنتمكن من تعزيز الشعور بالمسؤولية في المجتمعات تجاه المواضيع الحيوية، وفي الوقت ذاته دعم المبادرات الناجحة والترويج لها في قطاع النقل والسلامة والبيئة.”

وبدورها صرحت الدكتورة شيخة الظاهري، الأمين العام بالإنابة لهيئة البيئة – أبوظبي: “لقد أدى مؤتمر الطرق العالمي دوراً محورياً في تفعيل دور الموارد العالمية واستخدامها في مجال الطرق والبنية التحتية ووسائل النقل منذ إطلاقه قبل أكثر من 100 عام. وبينما نزيد من وتيرة النمو المستدام من خلال الاستفادة من التقنيات التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة وسط الارتفاع الملحوظ لدرجات الحرارة عالمياً، أصبح الاهتمام بالقضايا البيئية ووضع سياسات للحد من المخاطر أمراً ملحاً نضعه على رأس أولويات الاستراتيجيات التنموية الوطنية.”

وأضافت: “تلتزم هيئة البيئة – أبوظبي باعتبارها أكبر منظم للسياسات والمعايير البيئة في الشرق الأوسط، بحماية ثرواتنا والموارد الطبيعية المشتركة والحفاظ عليها، ونحن نتطلع إلى المشاركة الفاعلة في حوارات فاعلة تركز على النتائج حول توجيه تقدمنا الاقتصادي المستمر بطريقة تضمن تحقيق الاستدامة ورفع الوعي البيئي في كل خطوة نقدم عليها مع شركائنا في مؤتمر الطرق العالمي أبوظبي 2019.”

يذكر بأن اختيار العاصمة أبوظبي لتستضيف المؤتمر بدورته السادسة والعشرون هذا العام تم بناءً على تقرير التنافسية العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي عن دولة الإمارات بوصفها من الدول التي تملك أفضل الطرق في العالم منذ العام 2015 حتى العام 2018.

لتسجيل المشاركة في مؤتمر الطرق العالمي بصفة مندوب أو لمعرفة المزيد من المعلومات حول متطلبات تسجيل العارضين أو الرعاة أو الشركاء الإعلاميين، تفضل بزيارة الموقع الإلكتروني لمؤتمر الطرق العالمي في أبوظبي 2019 http://www.aipcrabudhabi2019.org.

يمكنكم التعرف على أجندة المؤتمر الدولي للطرق أبوظبي 2019 من خلال الرابط: https://bit.ly/2IKGcj8

سكاي نيوز عربية تطلق الدورة الثامنة من برنامجها التدريبي لتطوير المواهب الإعلامية


تنطلق الدورة التدريبية الثامنة لدى قناة سكاي نيوز عربية لتوفر فرصة فريدة للخريجين والخريجات والدارسين في المجال الإعلامي والراغبين في العمل في تكنولوجيا المعلومات والإخراج، ..

تنطلق الدورة التدريبية الثامنة لدى قناة سكاي نيوز عربية لتوفر فرصة فريدة للخريجين والخريجات والدارسين في المجال الإعلامي والراغبين في العمل في تكنولوجيا المعلومات والإخراج، لتطوير مهاراتهم التقنية وإكسابهم الخبرة العملية ضمن عائلة القناة الرائدة عربياً.

ويهدف البرنامج إلى تطوير وتنمية المهارات الإعلامية لدى الخريجين من الشباب العربي أو الطلبة الطموحين الذين يقودهم شغفهم للعمل في المجال الإعلامي، أو من لديهم الخبرة في الإخراج والمونتاج.

وتبدأ أعمال الدورة التدريبية الثامنة للبرنامج في 21 يوليو 2019 وتستمر 11 أسبوع. حيث تنقسم فترة التدريب إلى قسمين، يتم خلال القسم الأول تعريف الطلبة المرشحين بالمبادئ الأساسية للعمل في هذا المجال ليتمكنوا من تكوين صورة متكاملة عن العمل في القناة التلفزيونية من خلال عقد حصص يومية تستمر 3 أسابيع، ومن ثم يتم تدريبهم على استخدام مهاراتهم لتطبيق ما تعلموه خلال الأسابيع الثمانية المتبقية من البرنامج.

كما سيركز البرنامج التدريبي هذا العام على صناعة محتوى إعلامي مميز وتطوير المهارات الرقمية اللازمة لمواكبة التطور المتسارع للإعلام الرقمي وانتشار منصات التغطية الإخبارية التي تقودها التقنيات الذكية. وذلك ضمن استراتيجيتها التي تهدف إلى تلبية تطلعات المشاهد العربي وتدريب الجيل الجديد على مواجهة التحديات الإعلامية.

وبمناسبة الدورة الجديدة للبرنامج، قالت مهرة اليعقوبي، مديرة التدريب والتطوير في قناة سكاي نيوز عربية: “نلتزم في قناة سكاي نيوز عربية بدعم جيل الشباب من الإعلاميين الذين يطمحون إلى تحقيق خطوتهم الأولى في مسيرتهم المهنية في مجال الصحافة والإعلام. إذ يشكل برنامج التدريب منصة تأهيل مثالية لبناء وصقل مهاراتهم وتمكينهم من خوض تجربة العمل الحقيقي في غرفة الأخبار، ولا شك في أننا نملك في الوطن العربي الكثير من المواهب الإعلامية الشابة من الراغبين في خوض هذه التجربة.”

وأضافت: “نعمل في سكاي نيوز عربية على وضع معيار مهني يتسم بالشفافية والمصداقية للبث والتغطية الصحفية والإخبارية في الوطن العربي في ظل التطور المتسارع الذي يشهده العالم في مجال التقنيات الرقمية.”

وسيتيح البرنامج في دورته الجديدة الفرصة لـ 15 مرشحاً ومرشحة لاكتساب الخبرة الإعلامية من خلال العمل في سكاي نيوز عربية في استوديوهات القناة في أبوظبي، كما سيساعدهم على تطوير وصقل مهاراتهم التقنية بالإضافة إلى تدريبهم عملياً ونظرياً في استوديوهات البث الأحدث من نوعها في المنطقة.

وبالإضافة إلى تعلم المهارات المطلوبة للعمل في غرفة الأخبار، سيعرف المرشحون المبادئ الأساسية لصياغة الرسائل والمحتوى الإعلامي على التلفزيون، والتي تشمل تسليط الضوء على أهم المتطلبات لنجاح القصة الإعلامية وطريقة سردها بأسلوب بسيط غني بالمعلومات. كما يوفر البرنامج فرصة للتفاعل مع موظفي القناة ضمن غرفة الأخبار ومعرفة طريقة العمل في مثل هذه البيئة التي دائماً ما تتسم بالنشاط وسرعة الإنجاز.

وبمجرد انتهاء دورة البرنامج التدريبي ستقوم سكاي نيوز عربية باختيار بعض المرشحين من البرنامج للعمل بوظيفة متدرب من خلال تقييم الصفات الصحفية والالتزام الإعلامي خلال فترة التدريب. مع العلم بأنه سبق للبرنامج تأمين فرص عمل للعديد من المتدربين في الأعوام الماضية سواء في القناة أو في قنوات أخرى في القطاع الإعلامي والجهات الحكومية من خلال الخبرات التي اكتسبوها.

تجدر الإشارة إلى أن برنامج تدريب سكاي نيوز عربية بدأ عام 2012 انطلاقاً من التزام سكاي نيوز عربية بتدريب وتأهيل الجيل القادم من الإعلاميين في المنطقة. وقد سجلت القناة العام الماضي أكثر من 100 طلب للالتحاق بالبرنامج، ومن المتوقع أن تجمع دورة هذا العام عدداً أكبر من الطلبات باعتبارها فرصة نادرة وخطوة مهمة لتطوير المهارات الفنية والعمل من كثب مع فريق قناة تلفزيونية تتسم بالديناميكية وتساهم في تطوير المشهد الإعلامي عربياً وعالمياً.

بمشاركة 250 دولة ومؤسسة

رأس الخيمة تستضيف المؤتمر العربي الـ 7 للاستثمار في الأمن الغذائي


أكد محمد علي مصبح النعيمي ، رئيس غرفة تجارة رأس الخيمة ، على أن استضافة إمارة رأس الخيمة ديسمبر المقبل ، للمؤتمر العربي السابع للاستثمار ..

أكد محمد علي مصبح النعيمي ، رئيس غرفة تجارة رأس الخيمة ، على أن استضافة إمارة رأس الخيمة ديسمبر المقبل ، للمؤتمر العربي السابع للاستثمار في الأمن الغذائي في دورته السابعة ، برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة ، يُعد خطوة مهمة تجاه تعزيز الاستثمار الأمثل في مجال الإنتاج الزراعي والحيواني والسمكي بالدولة بوجه عام وإمارة رأس الخيمة بوجه خاص ، مؤكداً على أن أي استراتيجية تنموية لتحقيق الأمن الغذائي ، لابد أن تتخذ من التنمية الزراعية المستدامة غاية لها ، لافتاً الى ان إستضافة الامارة لأكثر من 250 دولة حول العالم ومؤسسات حكومية وخاصة تمثل دولها تهتم بهذا القطاع ، يعد فرصة كبيرة يجب إغتنامها لتسليط الضوء على أبرز معالم الإمارة في هذا القطاع وغيرها من القطاعات الاخرى ، وإبراز مكانتها على الصعيدين الاقليمي والدولي .

وأضاف النعيمي أن المؤتمر يمثل إضاءة مهمة على أهمية الاستثمار في “الزراعة الذكية”، لأنها تركز على الاستغلال الأمثل للزراعة ، لأقل مساحة من الأرض وأقل كمية من المياه ، والحصول على أفضل إنتاج من المحاصيل، مما يجعلها خيارا مستقبليا واعدا للعالم العربي ، لتحقيق إنتاج زراعي مستدام ومواجهة مشكلات محدودية الموارد ، والتغير المناخي التي تواجه القطاعات الزراعية في الدول العربية ، مشيراً الى ان مقومات الإنتاج الزراعي في إمارة رأس الخيمة تمتاز بالوفرة النسبية للموارد الضرورية لتحقيق التنمية الزراعية ، اضف الى ذلك الرغبة القوية والحقيقية لتعزيز استثمارات الامارة في مجالات الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية .

جاء ذلك خلال توقيع اتفاقية تعاون فيما بين غرفة رأس الخيمة ويمثلها رئيس الغرفة سعادة محمد مصبح النعيمي ، واتحاد الغرف العربية ويمثله سعادة الدكتور خالد حنفي أمين عام اتحاد الغرف العربية ، على هامش مشاركتهما بـ ملتقى الأعمال العربي الألماني الثاني والعشرون ، والذي عُقد مؤخراً بألمانيا ، بحضورسعيد محمد الصياح النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الغرفة ، وأعضاء وفد اتحاد الغرف العربية ، وبحثا الطرفان سبل تعزيز التعاون فيما بينهما ، واستعرضا أهم الملامح والأطر للاستعدادات لإنعقاد المؤتمر العربي السابع للاستثمار في الامن الغذائي ، والذي ستستضيفه إمارة رأس الخيمة 17 -18 ديسمبر المقبل 2019 ، تحت شعار ” الاستثمار الأمثل في التكنولوجيا ووقف الهدر من اجل أمن غذائي مستدام في العالم العربي “.

وأكد النعيمي على حرص الغرفة وسعيها الدؤوب ، لإغتنام فرص مشاركتها في كافة الفعاليات واللقاءات الدولية ، لاستثمار قدراتها وإمكاناتها وخدماتها لتعزيز دورها المستقبلي في خدمة الإمارة ، والتزامها بتوقيع الاتفاقيات وتنظيم المعارض والمؤتمرات ، وتسهيل أية لقاءات أو تعاون بين الشركات الإماراتية ونظيراتها في جميع الدول بشكل عام ، بما يعود مردوده بالنفع على الامارة ومواطنيها ، مشيراً الى ان مؤتمر الاستثمار في الامن الغذائي بهذا الكم الكبير من المشاركات من دول ومؤسسات حكومية وخاصة ، يمثل فرصة كبيرة للاطلاع على الاستراتيجيات الوطنية لكافة الدول المشاركة في هذا المجال ، والتعرف على الفرص الجديدة وتحسين بيئة الأعمال والشراكات ، واستنهاض كافة الطاقات لتحقيق نقلة نوعية في الاستثمارات في قطاعي الزراعة والغذاء ، لافتاً الى ان اجندة المؤتمر ستستعرض متطلبات القطاع الخاص والمستثمرين في قطاع الغذاء والزراعة ، بهدف تعزيز منظومة الامن الغذائي ، حيث سيشارك بالمؤتمر نخبة من ابرز المتحدثين والخبراء والمتخصصين من جميع دول العالم ، لتبادل الاراء والخبرات في هذا الشأن .

من جانبه، نوّه أمين عام اتحاد الغرف العربية سعادة د. خالد حنفي، بالدور الذي تلعبه غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة، موضحا أنّ “العالم العربي يواجه تحديات عديدة بسبب ندرة الموارد الطبيعية وتناقصها، بالتزامن مع تنامي الطلب وتصاعد ممارسات الهدر، وبسبب هذا الواقع لم يعد هناك خيار بين الأساليب التقليدية والحداثة، بل إن الخيار الوحيد اليوم أمام العالم العربي هو في اعتماد أساليب الزراعة المستدامة والاستفادة من التقنيات الحديثة وتقنيات الزراعة الذكية التي أتاحتها التكنولوجيا الزراعية والثورة الصناعية الرابعة للتعامل مع التحديات المناخية ومع محدودية الموارد والنهوض بالإنتاج وكفاءته بالشكل الصحيح”. ، معرباً عن امله في فتح المزيد من الآفاق أمام المشروعات لاستخدام التكنولوجيا والاكتشافات الحديثة وتطبيقاتها الاقتصادية في سبيل تحديث القطاعات الزراعية في البلاد العربية.

يقام خلال الفترة من 27 إلى 31 أغسطس المقبل

مسابقات في الابتكار والشعر والفن التشكيلي بمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية


أعلنت اللجنة المنظمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية عن إطلاق مجموعة من المسابقات في الابتكار والشعر، والفن التشكيلي، والتصوير الفوتوغرافي، في خطوة تعكس حرص اللجنة ..

أعلنت اللجنة المنظمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية عن إطلاق مجموعة من المسابقات في الابتكار والشعر، والفن التشكيلي، والتصوير الفوتوغرافي، في خطوة تعكس حرص اللجنة على إضافة الجديد والمتميز للدورة الحالية التي تعتبر الأضخم في تاريخ دورات المعرض منذ انطلاقه في عام 2003.

ويقام المعرض الذي ينظمه نادي صقاري الإمارات تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض خلال الفترة ما بين 27 إلى 31 أغسطس المقبل، تحت شعار “معاً لترسيخ مفاهيم الصيد المستدام”.

وتأتي هذه المسابقات بهدف الحفاظ على التراث الوطني الأصيل وغرسه في نفوس الشباب من الجنسين ليقوموا بدورهم في نقله إلى الأجيال المقبلة، من خلال المشاركة والحضور في مثل هذه الفعاليات التراثية الأصيلة، إلى جانب تشجيع المواهب الإبداعية لدى الشباب، إذ اختارت اللجنة المنظمة أن تكون مسابقة الابتكار في أفضل فكرة أو اختراع لمعدات الصيد والصقارة للعاملين في هذا المجال وأصحاب محلات الصقارة، على أن يكون الابتكار جديد ولم يسبق المشاركة به من قبل.

وفي مسابقة الشعر النبطي، سيكون هناك ثلاث فئات يستطيع الشعراء التنافس والابداع فيها، أجمل قصيدة في وصف الطير، أجمل قصيدة في وصف المقناص، أجمل قصيدة في فقدان الطير، ويستطيع كل شاعر المشاركة في الثلاث فئات بثلاث قصائد على أن تكون القصيدة من 15 إلى 30 بيتاً، لم يسبق نشرها أو المشاركة بها في أي مسابقة.

وعلى صعيد مسابقة الفن التشكيلي، يشترط في العمل المقدم للمسابقة أن يكون حديثاً ويعرض لأول مرة، وألّا يتجاوز مقاس ( 1.5 متر × 1.5 متر)، مع منح المشاركين الحرية في اختيار المواد المستخدمة في العمل المشارك، وسيتم اختيار أجمل 20 لوحة من الأعمال المشاركة في هذه المسابقة لعرضها للبيع في المعرض.

وفي مسابقة التصوير الفوتوغرافي، فيجب أن تعكس الصور المشاركة ملامح وأهداف عام التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأن تكون جديدة لم يسبق المشاركة بها في أي مسابقة أخرى، وألاّ يقل حجمها عن 2000 بكسل.

ورصدت اللجنة المنظمة للمعرض جوائز قيمة للمسابقات، وسيتم الإعلان عن الفائزين وتوزيع الجوائز في حفل خاص ضمن فعاليات المعرض بتاريخ 31 أغسطس 2019، على أن ترسل المشاركات على competitions@adihex.com مصحوبة بالسيرة الذاتية للمشارك وأرقام التواصل معه، في موعد أقصاه الأول من أغسطس 2019، ولمزيد من التفاصيل حول كل مسابقة زيارة الموقع الإلكتروني للمعرض www.adihex.com ، وحسابات المعرض عبر وسائل التواصل الاجتماعي @adihex.

مجموعة من المؤثرين المشهورين يحضرون اليوم الثاني

معرض العروس أبوظبي يطلق فعاليات نسخة 2019 وسط حضور كبير


انطلقت ، أمس ، فعاليات معرض العروس أبوظبي ، وذلك بحضور ريد حمد الشرياني الظاهري، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة أبو ظبي، وسيدة الأعمال الريم ..

انطلقت ، أمس ، فعاليات معرض العروس أبوظبي ، وذلك بحضور ريد حمد الشرياني الظاهري، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة أبو ظبي، وسيدة الأعمال الريم مبارك العامري منسق العلاقات بالمكتب الخاص لسمو الشيخ حمدان بن محمد آل نهيان ومديرة تطوير الأعمال لدى مجموعة يونيفرسال القابضة ، وذلك بمركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وشهد اليوم الأول من معرض العروس أبوظبي 2019 استفادة الزوار بالكامل بالعروض الحصرية لأحدث الأزياء الخاصة بالعرائس العربية والهندية، وآخر صيحات الموضة، وعروض المجوهرات المبهرة، ومجموعة واسعة من ابتكارات الأزياء والجمال والصحة والرفاهية. تم تخطي كل التوقعات، حيث استمتع الزوار بعروض الأزياء الساحرة والعروض المثيرة في المسرح الرئيسي ومنصة عرض الأزياء، فضلًا عن لقاء ومقابلة نخبة من خبراء الصناعة والمؤثرين المشهورين.

أبرز فعاليات يوم الافتتاح:

توافد الزوار بأعداد هائلة إلى مسرح معرض العروس الرئيسي ومنصة عرض الأزياء في الحديقة السرية للتمتع بالجدول الرائع من عروض الأزياء المذهلة التي تقدمها لمياء أبي نادر، ودار آبل وانج، ومريم الخلف، ودار دي-لاين من لي، وجي آر عبايا من أهوكي. تمكن المتفرجون أيضًا من الاستفادة من مجموعة متنوعة من العروض التوضيحية المفيدة والمسلية إضافةً إلى النصائح وورش العمل والأدلة، بما في ذلك “لماذا شوكولاتة بلو صحية”، و”مكياج العروس الحديث مع ثريا شوقي”، و”الاستعداد الأمثل للتصوير من قمرة فوتوغرافي”، و”الرقص بطريقة مختلفة”.

شهد اليوم الافتتاحي لمعرض العروس أبو ظبي 2019 احتفاء الزوار بعالم من الخيارات المذهلة المعروضة وهم يستكشفون المناطق المخصصة خصيصًا وتبهرهم العروض الحصرية المقدمة من أكثر من 100 علامة تجارية إقليمية ودولية. ذلك، كما بادر خبراء الأناقة الاستشاريون والمؤثرون المشهورون مثل مريم الياسي وميثاء محمد والريم سيفوصباح عبد الله الرميثي وأمل عبد الله و ريم القاسمي ومجلة خليجي للأعراس بتقديم أهم نصائحهم، إلى جانب كبيري فناني مكياج المشاهير لور سيجيان وسريا.

استمتع جميع أفراد العائلة بمنطقة الأطفال، حيث قدمت Golden Kids Entertainment وورشة Build-A-Bear مرحًا هائلًا لجميع الصغار الحاضرين. استمتع الزوار بالأطباق اللذيذة من Ben’s Cookies وHouse of Pops وJetlag Café وKatrina Sweets ، وغيرها في قرية الطعام. وحاز صالون Tips & Toes Nail Bar على إعجاب السيدات الباحثات عن جلسات تدليل شاملة.

ما ينتظركم في اليوم الثاني:

ينتظركم الكثير مما هو مثير في اليوم الثاني من معرض العروس أبو ظبي 2019، مع مجموعة ساحرة أخرى من عروض الأزياء الرائعة، التي تضم مجموعات آسرة مثل دوجون من نسرين، ومريم الخلف، وAl Daker Couture، وDaisy Bridal – Pret Couture، وأتيلييه زهرة. إضافة إلى ذلك، من المخطط تسليط الضوء على المسرح الرئيسي في اليوم الثاني لتقديم مجموعة من العروض التعليمية والترفيهية والمثيرة، مثل “الجمال والصحة: أهمية النشاط البدني والنُهج الغذائية الذكية بواسطة كريستيان وونشر”، و”مقومين العظام ومواءمة آلام الظهر “، و”10 أدلة لعرائسنا الرائعات بواسطة قمرة فوتوغرافي”، و”التمرين قبل الزفاف وبعده مع رويال جيم”.

سيحضر اليوم الثاني أيضًا من معرض العروس أبو ظبي 2019 مجموعة من المؤثرين المشهورين، واستشاريا الأناقة لور سيجيان وسريا، ومجلة خليجي للأعراس، لمقابلة المعجبين وتقديم معرفتهم وخبراتهم القيمة.

بحضور أكثر من 150 طبيباً وممرضاً وصيدلانياً ومختصاً

مؤتمر الرعاية الصحية الأولية بأبوظبي يستعرض المستجدات ودور التقنيات الحديثة في القطاع


استضافت العاصمة الإماراتية أبوظبي اليوم الأربعاء المؤتمر السنوي الثاني للرعاية الصحية الأولية الذي نظمته بالتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي، المجموعة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية ..

استضافت العاصمة الإماراتية أبوظبي اليوم الأربعاء المؤتمر السنوي الثاني للرعاية الصحية الأولية الذي نظمته بالتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي، المجموعة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية متمثلة في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال وشبكة مراكز هيلث بلاس التخصصية ومستشفى مورفيلدز للعيون أبوظبي، وذلك في فندق سانت ريجيس الكورنيش بحضور أكثر من 150 طبيباً وممرضاً وصيدلانياً ومختصاً في مجال الرعاية الصحية الأولية وطب الأسرة.

وأكد محمد حمد الهاملي وكيل دائرة الصحة في أبوظبي على اهتمام الدائرة بخدمات الرعاية الصحية الأولية التي تعتبر المدخل الرئيس للخدمات الصحية، وذلك للدور الكبير الذي يقوم به هذا القطاع في التعامل مع مختلف الحالات المرضية وعلاجها قبل الوصول إلى العيادات التخصصية ، مشيراً إلى الاهتمام أيضاً بزيادة أعداد أطباء الأسرة في إطار استراتيجية الدائرة الرامية الى تعزيز دور الرعاية الصحية الأولية.

وقال محمد علي الشرفاء الحمادي الرئيس التنفيذي للمجموعة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية في أبوظبي أن مراكز الرعاية الصحية الأولية قادرة على التعامل مع 70 إلى 80% من الحالات المرضية، ما يؤكد أهمية دورهذه المراكز في قطاع الخدمات الصحية، وتخفيف الضغط عن المستشفيات والعيادات التخصصية.

وأوضح أن المجموعة ومنذ البداية أولت الرعاية الصحية الأولية اهتماماً كبيراً فأنشأت شبكة من مراكز الرعاية الصحية الأولية بما في ذلك مراكز هيلث بلاس لصحة الاسرة تستقبل مختلف الحالات المرضية، والحالات التي تتطلب استكمال العلاج تحول إلى المراكز التخصصية ضمن المجموعة ومستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي، مؤكداً استمرار المجموعة في التوسع في مراكز الرعاية الصحية الأولية وزيادة عدد الأطباء المواطنين المتخصصين في مجال طب الأسرة، مشيراً إلى افتتاح مركز متخصص لصحة الأسرة والرعاية الصحية الأولية قبل بضعة أشهر في مدينة خليفة لتنضم لسلسلة مراكز هيلث بلاس التابعة للمجموعة، كما وأنه سيتم افتتاح مراكز رعاية صحية أولية جديدة في السنوات المقبلة.

وناقش الحضور في الجلسات المؤتمر التي تم خلالها استعراض 12 محاضرة آخر المستجدات في مجال الرعاية الصحية الأولية، والعلاج عن بعد ” التليميدسن” في هذا القطاع.

وألقى نيل كلارك مدير إدارة الاستثمارات والقدرات الاستيعابية بالإنابة في دائرة الصحة أبوظبي عن رحلة إمارة أبوظبي نحو تأسيس استراتيجية الرعاية الصحية الأولية، استعرض فيها خدمات الرعاية الصحية الأولية في أبوظبي، مشيراً إلى اللجنة المختصة عن الرعاية الصحية الأولية في أبوظبي والتي تضم أعضاء من عدد من المستشفيات وأطباء طب الأسرة، تعمل بشكل متواصل على تطوير استراتيجية الرعاية الصحية الأولية، من واقع الخدمات المتوفرة مع الأخذ في الاعتبار آخر المستجدات لتطوير الاستراتيجية.

وألقت الدكتورة ثمينة أحمد رئيسة المؤتمر استشارية طب الأسرة في مراكز هيلث بلاس للأسرة محاضرة عن نظام الرعاية الصحية الأولية في أبوظبي، قالت فيها أن الدراسات العالمية أكدت أن 75 إلى 85% من الحالات المرضية تعالج في مراكز الرعاية الصحية الأولية، وأن الالتزام بهذا الأمر يحد وبشكل كبير من الضغط على أقسام الطوارئ والعيادات التخصصية في المستشفيات مشيرة إلى أهمية التوسع في مراكز الرعاية الصحية الأولية بما في ذلك طب الأسرة، إلى جانب تكثيف برامج توعية أفراد المجتمع حول أهمية التوجه أولاً للرعاية الصحية الأولية وطبيب الأسرة.

وتحدث الدكتور يوسف الزعابي رئيس وحدة استشراف المستقبل في دائرة الاستراتيجية في دائرة الصحة في أبوظبي عن التطبيب عن بعد، بما في ذلك إدخال التكنولوجيا، مؤكداً أن دائرة الصحة تولي اهتماماً للصحة الإلكترونية وتبني العديد من التكنولوجيات في هذا الجانب، وأن المؤتمر يفتح المجال للابتكار والتطور إضافة الى فتح المجال أمام المستثمرين في هذا القطاع الهام.

وقدم ايريك كورنيف نائب رئيس قسم السياسة العامة والالتزام في نظام تبادل المعلومات الصحية “ملفي”، محاضرة عن فوائد ملفي، و تعريف عن ملفي الذي يعتبر واحداً من استراتيجيات دائرة الصحة في التحول الرقمي والتطور الرقمي والإلكتروني لنظام الرعاية الصحة في أبوظبي، مشيراً إلى أنه يسهل تبادل المعلومات بين مقدمي الصحة وفي وقت مناسب بين مزودي الرعاية الصحية والسلطات الصحية، من خلال الوصول الفوري للتاريخ الطبي للمريض، كما يمكن الأطباء من تنسيق رعاية المرضى بشكل أكثر فعالية ويساعد في رفع جودة الرعاية الصحية للمرضى.

وقال أكدت دراسة عالمية عن تحقيق نتائج إيجابية في استخدام نظام المعلومات الصحية في الرعاية الصحية الأولية، بدءاً من تحسين سير كفاءة العمل وتسهيل وصول الطبيب إلى نتائج الاختبارات، إلى الحد من الفحوصات المخبرية غير الضرورية، موضحاً أن دراسة أقيمت في فنلندا اثبتت ان استخدام نظام المعلومات الصحية في الرعاية الصحية الأولية قلل من فحوصات الاشعة بنسبة 16.4% وزادت نسبة تحويل الحالات من الرعاية الاولية الى الرعاية التخصصية بنسبة 43.6% خلال خمس سنوات.

أما الدكتورة مريم الواحدي رئيس قسم أمراض القلب والأوعية الدموية بمركز أبوظبي للصحة العامة في دائرة الصحة في أبوظبي، تحدثت عن دور الرعاية الصحية الأولية في الصحة العامة بالذات في الجانب الوقائي، مؤكدة على أهمية التدخل قبل حدوث المشكلة الطبية وذلك بالابتعاد عن عوامل الخطورة منها التدخين والسمنة والأغذية غير الصحية، وإجراء المسوحات للكشف المبكر عن الأمراض وعلاجها في الوقت المناسب للحد من المضاعفات. وقالت ان دائرة الصحة تهتم بجودة الخدمات الطبية وسهولة الوصول للخدمات والصحة العامة، والتوعية بالنظام الصحي والحد من الأمراض القلبية والأمراض المزمنة، مشيرة إلى أن الأمراض القلبية في أبوظبي تقف وراء النسبة الأكبر من الوفيات، كما تتسبب في 37% من الوفيات في الإمارة، ما يتطلب الحد والوقاية منها.

وقدم الدكتور عبد الرزاق القدور استشاري أمراض القلب والأمراض الباطنية في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي محاضرة عن صحة القلب في الرعاية الصحية الأولية، تطرق فيها إلى ما يجب أن يعرفه الطبيب العام عن عوامل الخطورة المتصلة بالأمراض القلبية منها الجلطة القلبية واحتشاء العضلة القلبية، وتشمل هذه العوامل الداء السكري والتدخين بأنواعه وارتفاع ضغط الدم الشرياني وارتفاع الكوليسترول والسمنة والتوتر النفسي، وأن اكتشاف هذه الأمراض مبكراً وعلاجها في الوقت المناسب يمنع حدوث المضاعفات والإصابة بالأمراض القلبية وخصوصاً الذبحة الصدرية، موضحاً أن 35% من السكان يعانون من مرض ارتفاع ضغط الدم القاتل الصامت.

وأوضح أن الدراسات أظهرت أن المريض المدخن المصاب بداء السكري وارتفاع الضغط معرض للإصابة بالجلطة القلبية بنسبة 50% مقارنة بالشخص العادي، كما وجد أن أكثر من 40% من مرضى السكري غير مشخصين ولا يعرفون بإصابتهم بالمرض، وأن تشخيص هذه الحالات من خلال مراكز الرعاية الصحية الأولية يحد من مضاعفات السكري بشكل كبير ويعالج الحالات في الوقت المناسب.

كما تحدثت الدكتورة فريدريكا فينجارالي أخصائية طب الأطفال في مستشفى دانة الإمارات عن تشخيص وعلاج السعلة المزمنة عند الأطفال، وألقت الدكتورة فرجيني مبارك أخصائية الأمراض النفسية في مركز هيلث بلاس للغدد الصماء والسكري محاضرة عن اضطرابات الأكل النفسية، وتحدث الدكتور إيجور كوزاك استشاري أمراض العيون في مستشفى مورفيلدز أبوظبي للعيون عن أعراض العين الحمراء وعلاجها.

وألقت الدكتورة نيها جامي أخصائية أمراض النساء والولادة في مركز هيلث بلاس للأسرة محاضرة عن الفحوصات الوقائية عند المرأة، بينما تحدثت الدكتورة كاثي جونز استشارية أمراض النساء والولادة في مستشفى دانة الإمارات عن السلسل البولي عند السيدات، وتحدثت علا مزهر أخصائية تغذية في مراكز هيلث بلاس عن دور تغيير نظام الحياة في علاج السمنة.

وقد عادلت دائرة الصحة محاضرات المؤتمر بما يساوي 7 ساعات تعليمية معتمدة وقام بتنظيم المؤتمر شركة البحر المتوسط للمعارض والمؤتمرات.

يقام في الفترة ما بين 6 إلى 10 أكتوبر المقبل

المؤتمر الدولي للطرق 2019 بأبوظبي يحظى بمشاركة دولية واسعة


أعلنت دائرة النقل في أبوظبي اليوم أن المؤتمر الدولي للطرق 2019 الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي بدورته السادسة والعشرين هذا العام، شهد اهتمام وطلبات مشاركة واسعة ..

أعلنت دائرة النقل في أبوظبي اليوم أن المؤتمر الدولي للطرق 2019 الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي بدورته السادسة والعشرين هذا العام، شهد اهتمام وطلبات مشاركة واسعة النطاق على المستويين الإقليمي والعالمي، وذلك من الدول الأعضاء وغير الأعضاء في الجمعية العالمية للطرق، والعارضين من قطاعي النقل والبنى التحتية والصناعيين لاستعراض أحدث المعايير العالمية في التخطيط، بالإضافة إلى التقنيات والابتكارات والاستراتيجيات وآخر تطورات الصناعة من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى مناقشة وعرض للبرامج والقضايا المتعلقة بوسائل النقل المختلفة، وخصوصاً التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي.

ومن المتوقع أن تشهد النسخة التي ستستضيفها العاصمة أبوظبي في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في الفترة ما بين 6 إلى 10 أكتوبر من هذا العام عدداً قياسياً من المشاركين والعارضين للكشف عن أحدث الابتكارات في مجالي النقل والطرق والتخطيط. وسيجمع الحدث المختص في مجال البنى التحتية للنقل والطرق والذي تنظمه دائرة النقل في أبوظبي بالمشاركة مع الجمعية العالمية للطرق ما يقارب 5000 خبير في مجال النقل، ويستضيف المؤتمر عددا كبيرا من وفود الدول المشاركة وأجنحة خاصة بهم، بالإضافة إلى استقبال أكثر من 200 عارض من الشركات العالمية في القطاعين العام والخاص، ومشاركة ما لا يقل عن 40 وزير من جميع أنحاء العالم.

وفي إطار الاستعدادات للمؤتمر الدولي للطرق أبوظبي 2019، دعا الدكتور عبدالله بلحيف النعيمى وزير تطوير البنية التحتية ورئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، وزراء النقل والبنية التحتية في 195 دولة من حول العالم من خلال رسالة شخصية للمشاركة في المؤتمر وليكونوا جزءاً من جلسات النقاش المخصصة للوزراء، وهي من الجلسات الأساسية التي يعقدها المؤتمر الدولي للطرق بجميع دوراته ضمن أجندة فعالياته للمشاركة بالأفكار والتجارب حول تطبيق أحدث المعايير العالمية في التخطيط، وإبرام اتفاقيات تعاونية جديدة تسهم في رسم ملامح مستقبل البنى التحتية للطرق والنقل في جميع أنحاء العالم..

وأكد على أهمية هذه الفعالية بالنسبة لقطاع النقل بالدولة و الذي تنظمه دائرة النقل بالتعاون مع الجمعية العالمية للطرق، تحت شعار “ربط الثقافات، تمكين الاقتصادات”، لمناقشة آخر المستجدات المتعلقة بتطوير شبكات الطرق وأنظمة النقل ومراقبة حركة المرور على الطرق، ودراسة ووضع أفضل الممارسات والابتكارات في مجال المدن الذكية، وتطوير إجراءات السلامة ومواجهة التحديات والمسائل الخاصة بالبيئة والاستدامة إلى جانب تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص لدعم وتطوير البنى التحتية الخاصة بالطرق والنقل.

وستقام الدورة السادسة والعشرون للمؤتمر على مدار 5 أيام تحت شعار “ربط الثقافات، تمكين الاقتصادات” وذلك بالتعاون مع الجمعية العالمية للطرق في باريس، وسيشهد الحدث انعقاد أكثر من 50 جلسة كحلقات نقاش وورشات عمل.

ويستعرض المؤتمر الدولي للطرق مجموعة من نماذج خدمات النقل المبتكرة وسياسات النقل المستقبلية على المستوى العالمي، كما سيتناول موضوع استخدام التقنيات التكنولوجية الحديثة لتعزيز سلامة شبكات الطرق والمواصلات، والاستثمار في البنية التحتية لشبكة النقل، واستدامة ومرونة طرق النقل البرية، والجسور والأنفاق وكيفية دمج حلول النقل الذكي ومواضيع أخرى تدور حول أحدث ممارسات الطرق والبنية التحتية والنقل.

يعقد المؤتمر الدولي للطرق 2019 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويوفر فرصة فريدة لمواجهة التحديات العالمية وطرح الحلول المبتكرة، كالكشف عن السيارات بدون سائق، إلى جانب التقنيات المستقبلية التي سيكون لها شأن عظيم في توليد الطاقة عبر السيارات التي تسير على الطرقات.

ويأتي اختيار العاصمة أبوظبي لتستضيف المؤتمر هذا العام بناءً على تقرير التنافسية العالمي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي عن دولة الإمارات بصفتها من الدول التي تملك أفضل الطرق في العالم منذ العام 2015 حتى العام 2018، ويهدف المؤتمر الذي تعقده منظمة الطرق العالمية (PIARC) كل أربع سنوات منذ العام 1909، إلى توفير منصة دولية لدعم وتعزيز الابتكار في مجال النقل البري والبحري، والأنفاق، والجسور والبنية التحتية.

لتسجيل المشاركة في المؤتمر الدولي للطرق بصفتك مندوب أو لمعرفة المزيد من المعلومات حول متطلبات تسجيل العارضين أو الرعاة أو الشركاء الإعلاميين، تفضل بزيارة الموقع الإلكتروني للمؤتمر الدولي للطرق في أبوظبي 2019 http://www.aipcrabudhabi2019.org.

يقام في الفترة من 26 إلى 29 يونيو الجاري

100 علامة تجارية إقليمية وعالمية تشارك في معرض العروس أبوظبي 2019


يعود معرض العروس أبوظبي 2019، الحدث الرائد في المنطقة للزفاف وأسلوب الحياة، من جديد بالعروض والتخفيضات الرائعة لجميع السيدات والعرائس اللاتي يعشقن الأناقة. وسيعيش زوار ..

يعود معرض العروس أبوظبي 2019، الحدث الرائد في المنطقة للزفاف وأسلوب الحياة، من جديد بالعروض والتخفيضات الرائعة لجميع السيدات والعرائس اللاتي يعشقن الأناقة.

وسيعيش زوار معرض العروس أبوظبي 2019 في عالم تعليمي وترفيهي بوجود أكثر من 100 علامة تجارية إقليمية وعالمية ضمن العارضين في معرض العروس أبوظبي 2019 ، وذلك في الفترة من 26 إلى 29 يونيو الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وسيتاح في مختلف مناطق المعرض خيارات حصرية من أحدث الأزياء الخاصة بالعرائس العربية والهندية، وأخر صيحات الموضة، وعروض المجوهرات المبهرة، ومجموعة واسعة من ابتكارات الأزياء والجمال والصحة والرفاهية بأسعار تنافسية للغاية.

استكشفي المناطق المخصصة بمعرض العروس

ادخلي الحديقة السرية الساحرة، موقع المسرح الرئيسي ومنصة عرض الأزياء الخاصة بمعرض العروس أبوظبي 2019، حيث سيعرض بعض مصممي الأزياء الأكثر طلبًا أخر روائعهم. ستبدأ سلسلة عروض الأزياء المبهرة بمجموعات ساحرة من تصميم لمياء أبي نادر تتبعها عروض لمجموعات مذهلة لمصممين آخرين من بينهم مصمم أزياء النجوم اللبناني ساهر ضيا، ودار آبل وانج، ودار دوجون، ومريم الخلف، ووديمة العامري، ودار دي-لاين، ودار جاريمون روفيروس، وأتيليه زهرة.

ستستضيف الحديقة السرية السحرية عروضًا يقدمها استشاريين يتمتعون بجماهرية عالية، بينما سيقدم بعض المؤثرين والخبراء المفضلين لديكم محادثات وورش عمل مليئة بالقصص الملهمة والنصائح المفيدة التي من المؤكد أنها ستدهش جميع الحضور. حضروا حاسة تذوقكم للتمتع بمجموعة من أفضل النكهات في قرية الطعام الجديدة كلياً: إضافة حصرية سترحب بمجموعة مختارة بعناية من عظماء الطهي ومجهزة بخبرة لإثارة كل شهية.

يتمتع معرض هذا العام بالمزيد من الإضافات الجديدة المتعددة مثل منطقة الأطفال التي تضم ورشة اصنع دبدوب “Build-A-Bear Workshop®”، الشركة الوحيدة في العالم التي تقدم تجربة عائلية تفاعلية لصنع دميتك المحشوة! سيتمكن أطفالكم من صنع دميتهم المحشوة باختيارها وحشوها وإعطائها صوتًا وقلبًا مليئًا بالأمنيات. ويمكنهم جعلها ترتدي الملابس والإكسسوارات قبل إصدار شهادة ميلاد خاصة بها وحملها إلى المنزل في حقيبة الدبدوب الخاصة بها! هذا ليس كل شيء! سيكون هناك عالم من المرح والأنشطة التعليمية مثل الرقص الحي والمسرح والقلع النطاطية وتلوين الوجوه ومكتبة الأطفال والترفيه الحي للتأكد من استمتاع صغاركم بعطلة نهاية أسبوع مليئة بالإثارة.

اصطحبي صديقاتك واستكشفوا المناطق المطلوبة الأخرى المخصصة للشعر والجمال والصحة وأفضل الأزياء المعاصرة. إن كنتِ تتطلعين للاستمتاع بأفضل تجربة تسوق بعد عيد الفطر، ستتمكنين من التسوق وإدخال السرور على قلبك بمجموعة واسعة من مختارات أسلوب الحياة العربي، والوجهات الممتعة، والمناطق الخاصة بمستلزمات المنزل والإكسسورارات، والمزيد استعدادًا لاستقبال عيد الأضحى في شهر أغسطس.

سواءً كان زفافك في الشتاء أو الربيع أو الصيف أو الخريف، توجد تشكيلة رائعة من المناطق المليئة بالعارضين المختصين بأمور الزفاف والمستعدين لتزويد خطة زفافك بالإثارة الحقيقة. سيساعدونك خطوة بخطوة في كل شيء، بدءًا من إعداد حفل الزفاف إلى اختيار الأزياء والمجوهرات المثالية لزفافك وتحديد الواجهة المثالية لقضاء شهر العسل.

قومي بزيارة مركز التنين الملكي الثقافي

سيستضيف مركز التنين الملكي الثقافي بمعرض العروس بعض العلامات التجارية الرائدة في هونغ كونغ، مما سيتيح للزوار إلقاء نظرة على أفضل ما تقدمه السوق الصينية من الأزياء والمجوهرات والإكسسوارات والمزيد. لا يمكن تفويت مركز التنين الملكي الثقافي هذا العام في معرض العروس أبوظبي لأنه يستضيف كبرى الأسماء الصينية بدءًا من مصمم ومصنع فساتين الأزياء الرائد الصيني “جورسي” إلى شركة الفعاليات والمفرقعات وأضواء الاحتفال وإطارات الزفاف الشهيرة “سوبرفيجن” بالإضافة إلى المختصين بالمجوهرات والإكسسوارات “فينوا”.

احصلوا على تذاكركم المجانية

تفادي شراء تذكرة في المعرض بالضغط هناو ملء استمارة تسجيل الزوار السريعة والسهلة للحصول على تذكرتك المجانية الآن.

لن يكتمل صيفك دون حضور معرض العروس أبوظبي 2019، من 26 إلى 29 يونيو، لذا احصلي على تذكرتك المجانية الآن للحدث الأهم للزفاف وأسلوب الحياة. يفتح المعرض من 3:30 عصرًا إلى 10:30 مساءً.

ينطلق أواخر أغسطس المقبل ويشتمل على حزمة من الفعاليات

معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2019 يعلن عن مفاجآت نسخته الجديدة


انتهت اللجنة العليا المنظِّمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية (ADIHEX) من وضع التصور النهائي لشكل ومضمون نسخة 2019 من المعرض، والذي يقام تحت رعاية الشيخ ..

انتهت اللجنة العليا المنظِّمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية (ADIHEX) من وضع التصور النهائي لشكل ومضمون نسخة 2019 من المعرض، والذي يقام تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس نادي صقاري الإمارات، في الفترة من 27 إلى 31 أغسطس المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، ويعتبر الأشهر والأكثر شعبية في مجال الصيد والفروسية والحفاظ على التراث، إلى جانب وضع تفاصيل البرامج والفعاليات المصاحبة له.

وقد قررت اللجنة أن تحمل هذه الدورة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، شعار الصيد المستدام، كما تتميز بالكثير من والابتكار والمتعة؛ حيث قامت بتقديم موعد نسخة هذه السنة من المعرض ليسبق موسم المقناص، حتى يتسنى للصقارين اقتناء كل الأدوات والمعدات التي يحتاجونها قبل بدء الموسم، الى جانب العديد من التسهيلات التي ستحملها النسخة المقبلة لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة في اقتناء أسلحة الصيد من أرقى وأفضل وأكبر شركات السلاح المحلية والدولية المشاركة في المعرض.

وأعلنت اللجنة عن عزمها إطلاق العديد من المسابقات للجمهور في الشعر النبطي العمودي والفن التشكيلي والتصوير الفوتوغرافي، الى جانب التوسع في اقسام المعرض.كما ارتأت اللجنة أن تضيف إلى نسخة هذا العام العديد من الفعاليات المصممة خصيصا للأسر تناسبا مع أجواء العطلة الصيفية، وناقشت الأهداف الرئيسية للمعرض والتي تتضمن تسليط الضوء على الحراك الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز الفرص الثقافية والفنون التي تعكس الهوية الوطنية وتفعيل جهود الحفاظ على التراث الإماراتي، وإبراز دور العديد من المؤسسات الإماراتية ومبادراتها في ترسيخ القيم الأصيلة لشعب الإمارات وثقافته، من خلال المعرض الذي انطلق في عام 2003 ليصبح واحدا من أهم المعارض في العالم في مجاله، محققاً النجاح على مدى دوراته السابقة في النواحي الإعلامية والمشاركات والحضور؛ حيث استطاع أن يستقطب أكثر من 100 ألف زائر يمثلون أكثر من 120 جنسية في دورة العام الماضي 2018.

وسيتم تشجيع الفنانين على إنجاز أعمال فنية تتخذ من عام التسامح سمة وموضوعاً لها، وتعكس الأهمية الكبرى التي تحتلها أنشطة الصيد والصقارة والفروسية في وجدان الإنسان.

وسيطلق معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية مسابقة تعليمية موجهة للأطفال حول مفهوم التسامح وإبراز الإمارات كمثال حي عليه والتي ستتخذ شكل أسئلة يجد الأطفال إجابات عليها في الأجنحة المشاركة، إلى جانب سلسلة من ورش العمل التي تتوافق جميعها مع الموضوع العام للمعرض الذي يتضمن الفنون التقليدية والمنتجات والحرف اليدوية والأنشطة الثقافية والترفيهية.

وقال ماجد المنصوري ، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض: “ستكون نسخة 2019 من المعرض الدولي للصيد والفروسية متميزة وثرية وممتعة، خاصة في ظل الدعم اللامحدود من الدولة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الامارات، فقد عملنا على تطوير رؤية المعرض، والارتقاء ببرنامجه ترجمةً لتوجيهات القيادة الرشيدة، وتماشياً مع الأهداف السامية لعام التسامح التي نعتبرها النقطة المحورية لعملنا في هذا الحدث الكبير لهذا العام، كما قمنا أيضًا بتصميم مخطط المعرض بطريقة مبتكرة وعلمية”.

وأضاف المنصوري: ” يعد المعرض مهرجانا عالميا تراثيا وثقافيا يجمع محبي الصيد والفروسية وحفظ التراث وصون البيئة، إلى جانب اهتمامه بقضايا البيئة وحفظ الحياة البرية ورفع الوعي بأساليب الصيد المستدام ورياضات الصيد بالصقور وكلاب السلوقي، ويولي عناية خاصة بتحفيز الجمهور على المشاركة في حماية الحيوانات والرفق بها، وسيحظى هذه السنة بمشاركات كبرى من الشركات المحلية والعربية والدولية في قطاع الرياضات الخارجية والرحلات والصقارة والقطاع البحري وصناعة أسلحة الصيد والصناعات التقليدية ومؤسسات حماية البيئة وصون التراث على أرض واحدة لتبادل المعارف والخبرات وعقد الصفقات التجارية”.

ويقام معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2019 بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، وبرعاية من هيئة البيئة ابوظبي و الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى وشركة واحة الزاوية بالإضافة الى “نادي ظبيان للفروسية” وشركة “سمارت ديزاين أل أل سي” و”تايجر العقارية”، ويدعم المعرض كلٌّ مركز ابو ظبي الوطني للمعارض، دائرة الثقافة والسياحة في ابو ظبي ولجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي بالإضافة إلى العديد من شركاء الإعلام المحليين والعرب والدوليين.

استعدادات مبكرة للعام المقبل احتفاء بثلاثة عقود من الثقافة والمعرفة

معرض أبوظبي الدولي للكتاب يختتم دورته الـ 29: 600 فعالية و70 حفل توقيع وأشياء أخرى


اختتمت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي فعاليات الدورة التاسعة والعشرون من معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2019، التي أقيمت تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل ..

اختتمت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي فعاليات الدورة التاسعة والعشرون من معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2019، التي أقيمت تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، بعد سبعة أيام من الفعاليات والبرامج الثقافية والفنية المتنوعة والتي أقيمت في مركز أبوظبي الوطني للمعارض “أدنيك” خلال الفترة من 24 – 30 أبريل.

وحظي المعرض هذا العام بمشاركة مميزة لـ1010 عارض من 50 دولة أبرزهم جمهورية الهند الدولة ضيف الشرف، إلى جانب مشاركة متميزة لأول مرة من عارضين من أوكرانيا، وجمهورية التشيك، وإستونيا، ومالطا، والبرتغال، الذين شاركوا في عرض إسهاماتهم الأدبية والثقافية إلى جانب أكثر من 500 ألف عنوان في مختلف مجالات العلوم والمعارف والآداب وبلغات متعددة.

وحقق معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2019 زيادة بنسبة 18% في عدد الزوار عن العام الماضي، بينما أقيمت أكثر من 600 فعالية طيلة أيام المعرض بمشاركة 80 متحدثاً من حول العالم، وأقيم 70 حفل توقيع كتاب خلال أيام المعرض.

وبدأت الدائرة استعداداتها المبكرة لتنظيم الدورة الثلاثين من المعرض العام القادم احتفاء بثلاثة عقود من المعرفة، ومسيرة من العمل الدؤوب في تعزيز المشهد الثقافي عربياً وإقليمياً وصولاً إلى العالمية.

وسلط معرض أبوظبي الدولي للكتاب هذا العام الضوء على الأعمال الأدبية والفكرية، من خلال مجموعة مهمة من الجلسات الحوارية التي شارك بها مؤلفون وشعراء وأكاديميون مرموقون من مختلف دول العالم وبخاصة الهند، إذ شاركت في المعرض مجموعة كبيرة من دور النشر الهندية التي تلبي إصداراتها اهتمامات شرائح كبيرة من القراء.

وقال سيف سعيد غباش، وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي : “نجح معرض أبوظبي الدولي للكتاب في مواصلة ترسيخ مكانته كلاعب استراتيجي في المشهد الثقافي محلياً وإقليمياً وعالمياً، في ظل الاستجابة الواسعة التي شهدناها من دور النشر والكتاب والمثقفين الذين حضروا سواء لمتابعة الندوات والمحاضرات ضمن البرنامج الثقافي أو المشاركة فيها وتبادل وجهات النظر مع مختلف جمهور الحاضرين.

وأضاف: “تفخر دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بالمستويات الاحترافية التي نجحنا في الوصول إليها عبر مد جسور الحوار الثقافي بين الشرق والغرب، من خلال تسليط الضوء على أحدث التوجهات العالمية في مجال التأليف والنشر والترجمة، وفي عالم تقنيات النشر الحديثة، لنكون وبجدارة منصة جامعة للأطراف المعنية بصناعة المعرفة”.

وتوجه غباش بالشكر إلى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية ، الذي وجه بتخصيص ستة ملايين درهم لشراء سلسلة قيمة من الكتب والمراجع والمواد التعليمية من معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2019 وتوزيعها على مكتبات المدارس بما يحقق الأهداف التعليمية المنشودة، إذ تشكل هذه الخطوة دعماً كبيراً للعملية التربوية من جهة، ومن جهة أخرى تدعم مهمة دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي الرامية إلى تعزيز الوعي العام بالمعرفة وحب القراءة والتعلم.

وأكد غباش أن تحقيق أهداف الدورة 29 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب تضع على عاتقنا مهمة كبيرة تتمثل في البناء على هذه النجاحات والتخطيط لمعرض استثنائي العام المقبل في دورته الثلاثين، والتي تحتفي بروسيا ضيف شرف، لتسهم دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي على مكانة المعرض باعتباره منصة هامة للتبادل الثقافي وتعزيز الحوار الحضاري، لاسيما مع نجاح برنامج ضيف الشرف هذا العام في تسليط الضوء على تنوع وثراء الثقافة في الهند، بما يعزز من تنوع الخيارات المتاحة للتعلم والمعرفة.

من جهة أخرى، سجل برنامج أضواء على حقوق النشر اقبالاً كبيراً من قبل الناشرين على المنحة للمساعدة على شراء حقوق نشر الكتب، لا سيما الناشرين من الهند وأوكرانيا التي تشارك لأول مرة في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، حيث سجل أكثر من 100 ناشر اهتمامه بالمنحة. ويسهم برنامج أضواء على حقوق النشر” في دعم الترجمة من وإلى اللغة العربية، من خلال إبرام العديد من اتفاقيات حقوق النشر الجديدة لدور النشر العربية والأجنبية. وأثمرت هذه المبادرة التي انطلقت في عام 2009 عن إصدار أكثر من 600 عنوان في مجالات متنوعة، تشمل: كتب الأطفال والكتب التعليمية، والتاريخية، والعلوم الاجتماعية وغيرها من المجالات العلمية والتثقيفية.

وتتراوح قيمة المنح المالية بين 2500 دولار أمريكي لكتب الأطفال واليافعين، وصولا إلى 4 آلاف دولار للكتب العامة، وقد استفاد من المنحة حتى اليوم أكثر من 120 دار نشر، وقد تم ترجمة مؤلفات أدبية، وكتباً موجهة للكبار والأطفال، عن اللغات الفرنسية والألمانية والسويدية والإنجليزية.

وشهدت الدورة الحالية من معرض أبوظبي الدولي للكتاب انطلاق أركان تفاعلية جديدة ساهمت في جذب المزيد من المهتمين بالمعرفة وصناعة النشر على حد سواء، لاسيما ركن النشر الرقمي، والقصص المصورة، وركن الترفيه، فقد تضمن كل ركن تجارب تفاعلية متميزة ومبتكرة ، حيث سلط ركن النشر الرقمي الضوء على أهمية التكنولوجيا والابتكار في صناعة الكتاب وتطوير خدمات وحلول النشر، حيث يمثل مركزا لاستكشاف أحدث التوجهات في تطوير المحتوى الرقمي. كما قدم مجموعة من الخبراء عروضاً توضيحية حية وأنشطة تفاعلية وحوارات بناءة متعلقة بقطاع النشر.

شهد الإعلان عن الفائزين بمسابقة ركن الرسّامين والفنون

معرض أبوظبي الدولي للكتاب يختتم برنامجه الثقافي بجلسات متخصصة حول الأدب الهندي


واصلت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي تقديم فعاليات ثقافية وترفيهية متنوعة ضمن البرامج المرافقة لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب 2019، الذي انطلق في 24 أبريل ويستمر ..

واصلت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي تقديم فعاليات ثقافية وترفيهية متنوعة ضمن البرامج المرافقة لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب 2019، الذي انطلق في 24 أبريل ويستمر حتى 30 الجاري، تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وركزت جلسات اليوم الخامس من المعرض، والتي تعتبر آخر أيام البرنامج الثقافي، على الأدب والثقافة الهندية التي تعتبر الدولة ضيف الشرف للمعرض، من خلال مشاركة واسعة من كتاب وأدباء وإعلاميين مقيمين في الدولة أو جاؤوا من خارجها.

وقد شهد اليوم الخامس من معرض أبوظبي الدولي للكتاب ، الإعلان عن الفائزين بمسابقة ركن الرسّامين والفنون التي أطلقتها دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي في فبراير الماضي، في إطار مساعيها الرامية للتعريف بموروث الدولة الثقافي والحضاري، وتقديمه في قالب فنّي جاذب من خلال جعل الشعر والأدب، بما فيه الأمثال، والأقوال المأثورة، منبعاً يستقي منه الرسّامون إلهامهم.

وفازت المتسابقة كاثرين دونالدسون عن فئة الفنان المحترف والتي تأثرت في عملها الفائز بشعر الدكتور طلال الطنيجي، وعن فئة الفنان الهاوي فازت المتسابقة رغد علي من مدرسة المعالي الدولية، وتألّفت لجنة تحكيم المسابقة من الفنان حسن زهر الدين المدرس في الجامعة الأمريكية في بيروت، إلى جانب شيخة الزعابي ومنال عبد الأحد من دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي.

وشهد المعرض إقامة فعالية خاصة لتكريم الشاعرة الراحلة عوشة بنت خليفة السويدي “فتاة العرب” الشخصية المحورية للمعرض، بمشاركة الدكتورة رفيعة غباش الكاتبة للسيرة الذاتية للشاعرة عوشة، والأديب الإماراتي ناصر الظاهري، وقدمت الجلسة إيزابيل أبو الهول. وتمثل الجلسة مبادرة لتكريم الشاعرة الراحلة عوشة بنت خليفة السويدي التي تعتبر أحد الرموز الأدبية الإماراتية.

كما شهدت فعاليات اليوم الخامس من المعرض، أمسية شعرية شارك فيها كل من، الشاعر العالمي بن أوكري، والشاعرة الإماراتية الموهوبة عفراء عتيق، والشاعرة اللبنانية زينة هاشم بيك، والشاعر الايرلندي فرانك دولاجان، والشاعر الإماراتي الدكتور طلال الجنيبي.

كما شهدت فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب، جلسة صباحية بعنوان “أهمية القصص المحلية ومستقبل النشر الرقمي”، بمشاركة الإماراتيتان منار وشريفة الهنائي المؤسستان والشريكتان لمجلة سكة، حيث تحدثتا عن تجربتهما في النشر الإلكتروني وإصدار مجلة رقمية يديرها ويؤلف محتواها كتاب من منطقة الخليج العربي، كما ناقشت الهنائي أهمية سرد القصص المستلهمة من المجتمع المحلي في المنطقة والتحديات والفرص في مجال النشر الرقمي.

من جانب آخر، شارك الكاتب بيراد راجام ياجنيك في جلسة بعنوان “استكشاف حياة المهاتما غاندي”، حيث ناقش قضايا السلام واللاعنف والتي عالجها في كتابه الذي يحمل نفس العنوان.

ومن الهند أيضا، شارك الأديب الهندي الشهير مانوج داس في جلسة بعنوان “الهند صغيرتي”، والتي شهدت نقاشاً مع الكاتب الصحفي الهندي غوبالا كريشنان الذي يعيش في دولة الإمارات حول القيم الهندية.

ضمن الجلسات الحوارية لليوم الثالث

أدباء عالميون وشخصيات ملهمة يقدمون خلاصة تجاربهم في معرض أبوظبي الدولي للكتاب


شهد اليوم الثالث من معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي يقام خلال الفترة من 24 – 30 أبريل الجاري، تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد ولي ..

شهد اليوم الثالث من معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي يقام خلال الفترة من 24 – 30 أبريل الجاري، تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالإمارات العربية المتحدة، جلسات حوارية استثنائية جمعت شخصيات عالمية مؤثرة وملهمة، توافدت على أبوظبي لتقدم خلاصة تجاربها الإنسانية والمهنية وسط حضور جماهيري غير مسبوق.

وافتتحت الجلسات النقاشية فعالياتها يوم الجمعة بمحاضرة عنوانها (بشر عاديون – قصص استثنائية) والتي شارك فيها المتحدث سارو بريرلي مؤلف كتاب السيرة الذاتية “طريق طويل إلى البيت” والذي تم اقتباسه في فيلم ليون الذي ترشح لجائزة الأوسكار.

كما شارك في الجلسة ضياء الدين يوسفزاي، والد ملالا الحائزة على جائزة نوبل للسلام والذي أصدر أيضاً مذكراته الإنسانية “دعها تطير” ليروي فيها تجربته المؤثرة كأب، ونضاله من أجل المساواة طوال حياته، وأدار الجلسة وقدمهما بول بليزارد.

أما الجلسة الثانية فكانت بعنوان “كيف تصبح بمهارة المتحدثين في حوارات تيد، والتي شارك فيها المتحدث كارمين جالو وقدمه للجمهور إيثن ترينور. وركزت الجلسة على آلية وأساليب إتقان الحوار والإقناع واكتساب مهارات النجاح في الأعمال، وقدم كارمين جالو في المحاضرة خلاصة خبرته التي وضعها في كتابيه، “تحدث مثل تيد”، و”سر راوي الحكايات” حيث جاء المؤلف من ولاية كاليفورنيا الأمريكية إلى أبوظبي للكشف عن أسرار المتحدثين الكبار وأساليب اختيار الكلمات التي تمنح المتحدث الاجنحة على المنصة.

وشهد معرض أبوظبي الدولي للكتاب إطلاق كتاب “من المهجر إلى الوطن” المترجم إلى العربية ضمن إصدارات مشروع “كلمة”، وشارك في الندوة التي عقدت في هذا الإطار الأدباء البرازيليون، ميرنا كيروز، وليوناردو طنوس، وماركو لوكيزي، وآنا ميرندا، ومارسيلو معلوف.

وركزت الندوة على الحوار المتخصص في الأدب البرازيلي الذي يسلط الضوء على أعمال الأدباء البرازيليين والصلات التي تربطهم بالعالم، إلى جانب التأثير العميق للثقافة العربية على الأدب البرازيلي، حيث استعرض المشاركون مختارات لأدباء برازيليين من أصول عربية إلى جانب كُتاب تأثروا بالثقافة العربية واستمدوا إلهامهم منها.

من جانب آخر، شارك الروائيان عادل عصمت وشهلا العجيلي المرشحان للقائمة القصيرة في الجائزة العالمية للرواية العربية 2019، في الجزء الثاني من الندوات التي تنظمها الجائزة على هامش فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

واستقطبت جلسات اليوم الثالث من المعرض فعالية مناقشة وتوقيع كتاب “في مديح البطء: تحدي عبادة السرعة” من تأليف مارل هونور، وبمشاركة المتحدث كارل أنوريه، اهتمام جمهور المعرض، إذ يركز الكتاب على التحول الذي أحدثته الثورة الصناعية ودفع الناس إلى عبادة السرعة والتي جعلت من الناس على حافة الانهيار والإنهاك، حيث يتابع الكتاب تاريخ العلاقات المتوترة، ويتناول عواقب الحياة في ظل هذه الثقافة المتسارعة التي صنعها الإنسان بنفسه.

تحت شعار “مستقبل النشر الإلكتروني”

انطلاق فعاليات منتدى أبوظبي للنشر بمشاركة 27 دولة من أنحاء العالم


انطلقت صباح اليوم الإثنين فعاليات الدورة الثانية من منتدى أبوظبي للنشر الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي في الفترة من 28 إلى 30 يناير ..

انطلقت صباح اليوم الإثنين فعاليات الدورة الثانية من منتدى أبوظبي للنشر الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي في الفترة من 28 إلى 30 يناير الحالي، تحت شعار “مستقبل النشر الإلكتروني: التقنيات والتحديات- تجارب عالمية”، بحضور معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وسعادة سيف سعيد غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وذلك وسط مشاركة واسعة على المستويين الإقليمي والعالمي، حيث يشهد المنتدى مشاركة نخبة من الخبراء والمختصين في صناعة النشر من 27 دولة من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب عدد من المنظمات الدولية والعربية والشركات المؤثرة في هذ الصناعة، ويتحدث في جلسات المنتدى الرئيسة ما يقرب من 55 متحدثاً، بالإضافة إلى المشاركون في ورش العمل المصاحبة.

شهد اليوم الأول من فعاليات المنتدى افتتاح المعرض التقني المصاحب له، حيث يقدم المعرض أحدث تقنيات النشر الرقمي، ويهدف إلى فتح المجال لكبريات الشركات الدولية والإقليمية العاملة في عالم صناعة الكتاب الرقمي والمسموع، وتحقيق التواصل بين العاملين في هذا المجال من مختلف أنحاء العالم.

وقال سيف سعيد غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، في كلمته خلال افتتاح المنتدى: “يجمعنا منتدى أبوظبي للنشر هذا العام تحت شعار “مستقبل النشر الإلكتروني: التقنيات والتحديات- تجارب عالمية”، لنبحث في طرق تحفيز والحفاظ على التطوّر الحاصل في مجال اقتصاد المعرفة القائم على الاستخدام الذكي لكل الإمكانات المتاحة بفعل التطور التكنولوجي والإلكتروني، وهذا ما ندركهُ جيداً في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي ونعمل عليه من خلال شروعِنا بإطلاق خطط نشر إلكترونية واعدة محلياً تحتفي بالمنجز الثقافي وكبار الأدباء والمفكرين، وترعى في الوقت ذاته، المواهب الإماراتية الشابة وتستثمر فيها”. مشيراً إلى أن المنتدى يضم 55 متحدثاً من نخبة الكتاب والناشرين والمختصين بصناعة النشر من 28 دولة من حول العالم، ليناقشوا سبل الارتقاء بهذه الصناعة المحورية في اقتصادات الاستدامة، ومراحل تطورها عبر الزمن ولبحث فكرة “اقتصاديات الثقافة والمعرفة” إبرازاً للهوية الوطنية لبلدان جميع المشاركين والمتحدثين، وتأكيداً للخصوصية الثقافية التي تستلهم تفردها من إرثها المعرفي وموروثها الشعبي وملامح وجودها التاريخي عبر العصور.

وأضاف: “يكفينا أن نشير إلى أن صناعة النشر الإلكتروني والرقمي في الإمارات حققت نمواً ملحوظاً، كوننا نسابق الزمن في هذا المجال الحيوي كما في المجالات الأخرى كلها، وخصوصاً مع حضور الاستراتيجية الوطنية للقراءة ومبادرات القراءة العديدة، كمحفّز هام لتنمية العقول وتوسيع مدارك الناشئة وخلق مجتمع قارئ مثقف منفتح على ثقافة الآخر ومتسامح، وتؤكد لنا هذه الحقيقة المقارنة البسيطة بين عدد القراء للمحتوى المعرفي المنشور ورقياً أو إلكترونياً بين الأمس واليوم. ولدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي إنجازات في هذا المجال حيث سعت على مواكبة التكنولوجيا وأطلقت العديد من المبادرات المتخصصة في هذا المجال. حيث نشهد اليوم إطلاق مبادرة “التحول الرقمي” في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي التي تتضمن 4 ركائز أساسية من ضمنها الكتاب الإلكتروني والكتاب الصوتي”. مشيراً إلى أنّ المنتدى من خلال جلساته المتنوعة يتطرق إلى أحدث المواضيع والمناقشات في عالم صناعة النشر الإلكتروني، بما يسهم في استكشاف الفرص الكثيرة الواعدة التي يقدّمها لنا النشر الإلكتروني كونَه الوسيلةَ العابرةَ للحدود والجغرافيا واللغات، وهو الوسيلةُ الأكثر انتشاراً وقابليةً لدى فئات الشباب المقبلين على التكنولوجيا وما تتيحه لهم من إمكانات الاطلاع السريع والاستكشاف الذكي والتعلُّم والتطوير الذاتي.

جلسات اليوم الأول

استهل المنتدى جلسات يومه الأول بجلسة “تاريخ القراءة”، التي أدارتها عهود الخولاني، المذيعة بإذاعة الخليجية، واستعرض فيها موريتز فان دين بوغيرت رئيس برامج دراسات العالم الإسلامي ومنطقة الشرق الأوسط – دار نشر “رويال بريل” (هولندا) تاريخ القراءة منذ اختراع الكتابة المسمارية 3200 ق.م حتى الوقت الحالي، مقدماً العديد من الإحصائيات المهمة حول الأمية ومعدلات انتشارها خلال فترات زمنية مختلفة وبين شرائح عمرية مختلفة. كما تطرق إلى الكتاب الالكتروني والمسموع، مستعرضاً عدداً من المشاريع البارزة في هذا المجال، والتحديات التي تواجه العاملين فيه.

وجاءت الجلسة الثانية التي إدارتها إيمان حيلوز، المؤسس والرئيس التنفيذي لموقع “أبجد” للكتب الإلكترونية (الأردن)، تحت عنوان “صناعة الكتاب الإلكتروني في العالم العربي”، وتحدث فيها كل من: اروو جوو، مدير معرض سيئول الدولي للكتاب (كوريا)، وماري بيرجيرون، المدير الأعلى لترخيص المحتوى الدولي، أبيسكو لخدمات المعلومات (الولايات المتحدة)، وسيد ديجيرفي، مدير المحتوى العربي، أمازون، كيندل، والكاتب محمد الغضبان، (السعودية)، ود. شريف شاهين، أستاذ المكتبات وعلم المعلومات في جامعة القاهرة (مصر)، وشادي الحسن، مؤسس شركة “رفوف” للنشر الإلكتروني “الأردن”، وتناول المتحدثون في الجلسة عدة محاور من أبرزها المقارنة بين صناعة الكتاب الإلكتروني في العالم العربي والعالم، وكيفية النهوض بصناعة النشر الإلكتروني العربي، ودور أجهزة القراءة المحمولة وانتشارها في العالم العربي.

وركزت الجلسة الثانية على “الكتاب الصوتي العربي”، حيث جمعت مجموعة من المختصين في هذا المجال وهم: هيلينا جوستافسون، مديرة النشر العالمي في “ستوريتل” (السويد)، وآلاء محمد سليمان، مؤسس شركة “مسموع” للكتب العربية الصوتية (الأردن)، وطارق البلبل، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة “بوكلافا” (كندا)، وروان بركات، مدير شركة رنين (الأردن)، وهالة سليمان، الشريك المؤسس لتطبيق “الراوي” (البحرين)، وقدمتها الإعلامية مهرة اليعقوبي من قناة سكاي نيوز أبوظبي. وتناولت الجلسة عدة محاور منها بدايات الكتاب العربي الصوتي، والتحديات والصعاب التي يواجهها، وسبل تطوير والنهوض بصناعة الكتاب الصوتي العربي وكذلك طرق نشر الكتب الصوتية العربية بين فئة الشباب.

وسلطت جلسة “دور المؤسسات غير الربحية الدولية في دعم الكتب الإلكترونية والصوتية”، الضوء على الراهن والمستقبلي في مبادرات نشر الكتب الإلكترونية والصوتية من قبل المنظمات الدولية، والكتاب الإلكتروني والصوتي العربي في قمة الثقافة العربية 2019، ودعم المنظمات الدولية للمبادرات الفردية ومبادرات الجمعيات الأهلية في نشر الكتب الصوتية والإلكترونية، وأثر النشر الإلكتروني والصوتي في حوار الحضارات والمواضيع المتعلقة بالهجرة والاندماج. وتحدث في الجلسة التي أدارها أوكتافيو كوليز، خبير اليونسكو في مجال النشر الرقمي والإعلام (الأرجنتين)، كل من سعادة الدكتور سعود هلال الحربي، وكيل وزارة التربية، ومدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الكويت)، وجوم فينسز، نائب رئيس منتدى الناشرين التعليمي في جمعية الاتحاد الدولي للناشرين (سويسرا)، ومروة عبيد العقروبي السويدي، رئيسة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين (الإمارات)، وكارول سيل، كاتبة ومحررة في مطبعة جامعة شيكاغو (أمريكا)، وحمد العزري، رئيس قسم المصادر الإلكترونية – جامعة السلطان قابوس (سلطنة عمان).

وخُصصت الجلسة الأخيرة ضمن جلسات اليوم الأول لمنتدى أبوظبي للنشر، لمناقشة الدعم الذي يحصل عليه الكتاب الإلكتروني والمسموع، واستعراض عدد من المبادرات في هذا المجال، وأدار الجلسة التي حملت عنوان “تطور الكتاب الإلكتروني والصوتي بين الدعم الحكومي والمبادرات الفردية”، د. رشاد كمال، مستشار في منظمة الأمم المتحدة (كندا) ، وتحدث فيها سعادة الدكتور راشد النعيمي، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإعلامية في المجلس الوطني للإعلام (الإمارات)، وإيزابيل أبو الهول، رئيسة مهرجان الإمارات للأدب، عضو مجلس أمناء جائزة البوكر (بريطانيا)، وعبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي (الإمارات)، وفالنتينا قسيسية، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبدالحميد شومان ( الأردن)، والدكتور مساعد بن صالح الطيار، مدير عام “المنظومة” لتقنيات النشر (السعودية). وناقشت الجلسة عدة محاور منها المشاريع الفردية في الوطن العربي، والمبادرات الحكومية الداعمة واستمراريتها، وحتمية الشراكة المتكاملة في المرحلة المقبلة.

ورش عمل

أيضاً شهد اليوم الأول من منتدى أبوظبي للنشر انطلاق ورش العمل المصاحبة له وتتضمن؛ ورشة عمل بعنوان “النشر على منصة أمازون.. آلياته وآفاقه”، وورشة عمل “كيف نصنع كتاباً صوتياً”، وحملت ورشة العمل الثالثة عنوان “كيف تحمي كتابك الإلكتروني من القرصنة”. وتحت عنوان “مستقبل الكتاب.. القراءة عام 2050″، قدمت ورشة العمل الرابعة استشرافاً للخطوات المتسارعة للتكنولوجيا، من شاشات وأنظمة صوت ذكية وتأثيرها في صناعة النشر، مسلّطة الضوء على النشر الذاتي وتطوره، وما بعد الكتاب الإلكتروني والمسموع، وحضور الذكاء الاصطناعي في القراءة، كما ألقت ورشة عمل “التطبيقات التفاعلية لكتاب الطفل” الضوء على آليات تصميم وتنفيذ تطبيقات قادرة على جذب انتباه الأطفال.

خلال الفترة من 3-5 فبراير 2019م

الإمارات تستضيف ملتقى الحوار العالمي حول الأخوة الإنسانية لنشر التسامح والاعتدال في العالم


تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة ملتقى الحوار العالمي بين الأديان حول الأخوة الإنسانية بغية نشر التسامح والاعتدال في العالم وذلك خلال الفترة من 3-5 فبراير ..

تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة ملتقى الحوار العالمي بين الأديان حول الأخوة الإنسانية بغية نشر التسامح والاعتدال في العالم وذلك خلال الفترة من 3-5 فبراير 2019م.

ويأتي عقد هذا الملتقى العالمي ضمن الجهود التي تبذلها الإمارات في دعم وإرساء أسس التآخي والتعايش السلمي الإنساني في كافة أرجاء العالم.

ويتوقع أن يحضر هذا الحدث التاريخي أكثر من 135 ألف شخص في واحد من أكبر التجمعات التي تشهدها الإمارات، ومن أهم الشخصيات التي تشارك في هذا الحدث، البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، والإمام ‏الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، ويعتبر هذا الحدث مناسبة تاريخية فيما يخص ترسيخ الحوار بين الأديان ونشر التسامح ‏والاعتدال في العالم.‏

وتكتسب الزيارة المشتركة لبابا الفاتيكان وشيخ الأزهر لدولة الإمارات أهمية خاصة في ظل احتفال الإمارات بـ 2019 عاما للتسامح بعد الاحتفاء بعام زايد في 2018 وعام العطاء في عام 2017. جدير بالذكر أن الإمارات هي أول دولة في العالم، شكلت وزارة التسامح بغرض نشر التسامح والتعايش السلمي في العالم، وليمكن من خلال هذه الخطوة الفريدة والأولى من نوعها في عالمنا اليوم، الحد من تزايد اتجاهات الكراهية والتطرف في المجتمع الإنساني عبر العالم.

وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة رحبت بالزيارة الرسمية التي يقوم بها البابا فرنسيس إلى الدولة خلال الفترة من 3 إلى 5 من شهر فبراير2019، حيث يشارك خلال الزيارة التاريخية للدولة في «ملتقى الحوار العالمي بين الأديان حول الأخوة الإنسانية»، تلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ضمن مشاركة المملكة التي تضم 21 قطاعاً

“معادن” تستعرض مشاريعها ومبادراتها بمعرض أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019


شاركت شركة التعدين العربية السعودية “معادن” في معرض “أسبوع ابوظبي للاستدامة 2019م”، أحد أكبر تجمعات الاستدامة في العالم واستعرضت مبادراتها ومشاريعها الحالية المستقبلية في الاستدامة، ..

شاركت شركة التعدين العربية السعودية “معادن” في معرض “أسبوع ابوظبي للاستدامة 2019م”، أحد أكبر تجمعات الاستدامة في العالم واستعرضت مبادراتها ومشاريعها الحالية المستقبلية في الاستدامة، من خلال معرض تفاعلي ضمن مشاركة المملكة التي تضم 21 قطاعاً.

واستقطب أسبوع الاستدامة، الذي اشتمل على مبادرات و فعاليات مختلفة، خبراء القطاعات ورواد التكنولوجيا وقادة الاستدامة بالعام في سبيل دفع عملية تبادل المعارف، وتطبيق الاستراتيجيات، وتطوير الحلول.

وتأتي مشاركة معادن في المعرض لتجربتها، وتبنيها الاستدامة كفكر تنموي وأساس لتطوير ونمو أعمالها، وتقديم تجاربها كنموذج عالمي في صناعة التعدين.

واطلع حضور المعرض على شواهد معادن الصناعية ونجاحها في توظيف الاستدامة، ومن أبرزها تطويرها لنظام المياه المعالجة وفق الهندسة الطبيعية، واستخدامها في عمليات التعدين، لتحقيق المزايا الاقتصادية والبيئية المستهدفة.

كما تعرف الزوار على تجربة “معادن” في التدريب والتأهيل والتوظيف وبرامج المسؤولية الاجتماعية التي تتعاطى معها بمنظور يهدف إلى دفع مسيرة تطور المجتمعات والتنمية المحلية.

وتعد الاستدامة ركيزة أساسية في نهج معادن وتطور أعمالها وكانت “معادن” قد حصلت على درع التميز الذهبي في مجال المسؤولية الاجتماعية على مستوى الوطن العربي، كما فازت بجائزة الملك خالد للتنافسية المسؤولة، وهاتين الجائزتين تعدان من أرفع الجوائز في هذا المجال، بالنظر إلى المقاييس العالمية التي يحتكمان إليها.

ورشات العمل مستمرة مع المعرض حتى 15 فبراير المقبل

ختام مؤتمر أبوظبي الأول للمخطوطات بعد نقاش كبرى مشروعات تحقيق التراث


اختتمت اليوم (الخميس) فعاليات مؤتمر أبوظبي الأول للمخطوطات الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي في منارة السعديات تحت عنوان “المخطوطات العربية: واقع وقضايا”، بعد ..

اختتمت اليوم (الخميس) فعاليات مؤتمر أبوظبي الأول للمخطوطات الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي في منارة السعديات تحت عنوان “المخطوطات العربية: واقع وقضايا”، بعد نقاشات غنية عن موضوعات تتعلق بمستقبل حفظ وفهم التراث ونقله للأجيال القادمة.

شهد المؤتمر الذي انعقد على مدى يومين زخماً فكرياً فريداً، حيث جمع تحت سقفه نخبة من الخبراء والباحثين والأكاديميينَ من مختلف أرجاء العالم، تناولوا واقع ومستقبل حفظ التراث والحلول المتبعة لتوثيق المخطوطات وتحقيقها، وذلك من خلال عدد من الجلسات الحوارية التفاعلية.

تعليقاً على ذلك، قال عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: “إن النجاح الكبير الذي شهده المؤتمر على مدار يوميه ما هو إلا دلالة على تضافر الجهود الساعية إلى حفظ التراث لأجيال المستقبل، وأود أن أتقدم بالشكر إلى جميع المشاركين من أكاديميين ومحققين وعلماء وكتاب وأدباء، الذين أضافوا قيمةً معنويةً وفكريةً كبيرةً لجلسات وفعاليات مؤتمر ومعرض أبوظبي الأول للمخطوطات، مساهمين في تعزيز مساعينا الرامية إلى حفظ تراث الأمة وتاريخها الموثّق وعلمها ودراسة سُبُل الحفاظ عليها وحمايتها من التلف”.

وأكد آل علي أن المؤتمر يعد رسالة راسخة تعكس الهدف الموّحد المتمثل في بناء التاريخ المشترك في المنطقة ، وإثراء البحوث الأكاديمية وتشجيع العمل الدولي في هذا المجال.

استمرار المعرض حتى 15 فبراير

ولاقى المعرض الذي يقام بالتوازي مع المؤتمر، والذي يستمر حتى 15 فبراير، إقبالاً واسعاً من الزوار، حيث يعرض مجموعة نادرة من المخطوطات وأدوات الكتابة التقليدية، أبرزها مخطوط ” الذريعة في مكارم الشريعة” للمؤلف الحسين بن محمد بن مفضل الراغب الأصفهاني، والتي يرجع تاريخ نسخها إلى القرن 6هـ-12م، وديوان المتنبي الذي يرجع تاريخ نسخه إلى القرن 12ه.

علاوة على ذلك، يقدم المعرض عدد من ورشات العمل والتي تهدف إلى تعزيز التفاعل المجتمعي مع الزوار من كافة الشرائح العمرية، ومنها ورشة “حروفيات” والتي تقدمها الأستاذة مريم الجسمي وتستهدف الإلمام بماهية الخط العربي وأصوله ومعايير الجمال ومظاهر الإبداع فيه، وورشة “الخط العربي” والتي يقدمها الأستاذ حسام خورشيد وتتناول فن الخط بالزخرفة العربية وكيف يستعمل في تحلية المخطوطات والكتب وخاصة نسخ القرآن الكريم.

وتوجهت أنظار زوار المعرض إلى جدار الهواة، والذي يتيح الفرصة لهواة الخط العربي لعرض لوحاتهم في المعرض لتشجيعهم و دعمهم، وتشرف عليه الفنانة التشكيلية فاطمة الحمادي، والتي تشارك بجدارية حروفية تشكيلية، دمجت من خلالها الحروف العربية وبرزت أصالتها وجمالياتها الفنية باستخدام ألوان الأكرليك والريشة، لتعبر بها عن رقي الحرف العربي.

تفاصيل جلسات اليوم الختامي

تضمن اليوم الختامي للمؤتمر ثلاث جلسات رئيسية، ناقشت الأولى مشكلات تحقيق النصوص، حيث أدارها الدكتور أحمد شوقي بنين من المملكة المغربية وشارك بها كل من الدكتور بشار عواد معروف من المملكة الأردنية الهاشمية، والدكتور عبدالله يوسف الغنيم من الكويت، والدكتور لطف الله قاري من المملكة العربية السعودية، والدكتور عارف سليمان جمال من الولايات المتحدة الأمريكية. وتناولت الجلسة تحديات تحقيق النص التاريخي والجغرافي والعلمي والأدبي، وماهية السبيل نحو إيجاد ميكانيكية فعّالة لضمان مواصلة توارث النصوص القيّمة عبر الأجيال.

أما عن الجلسة الثانية فتطرقت لموضوع المشاريع الكبرى لتحقيق كتب التراث، حيث أدارها الدكتور محمد إبراهيم حور من المملكة الأردنية الهاشمية، وشارك بها الأستاذ عبدالله بن يحيى السريحي من الجمهورية اليمنية، والدكتور فايز بن عبدالله الشاماني من المملكة العربية السعودية، والدكتور أنور عليان أبوسويلم من المملكة الأردنية الهاشمية، وشاكر لعيبي من سويسرا، وناقشت الجلسة أمثلة لمشروعات تاريخية رائدة في مجال تحقيق التراث ومنها معجم البلدان لياقوت الحموي، والفلاحة الأندلسية لابن العوام، بالإضافة إلى مشروع تحقيق التراث العربي ونشره في سلطنة عُمان، والرحلات المحققة في مشروع ارتياد الآفاق .

فيما تناولت الجلسة الثالثة مسألة تحقيق النص المجموع، والتي أدارها الدكتور عبدالله بن سليم الرشيد من المملكة العربية السعودية، وشارك بها الأستاذ إبراهيم سعد الحقيل والدكتور علي بن ناصر الجماح من المملكة العربية السعودية، والأستاذ أحمد محمد عبيد من الإمارات العربية المتحدة، والدكتورة حياة قارة من المملكة المغربية، وناقشت الجلسة جمع الكتاب التراثي المفقود وتحقيقه، ونموذجا نوري القيسي وحاتم الضامن في تحقيق الشعر المجموع في العراق، وجهود الدكتور عبدالعزيز الفيصل في جمع دواوين الشعر القديم، بالإضافة إلى جهود جمع الشعر الأندلسي وتحقيقه.

انطلقت فعالياته اليوم

حضور دولي واسع بمؤتمر ومعرض أبوظبي الأول للمخطوطات


انطلقت فعاليات مؤتمر ومعرض أبوظبي الأول للمخطوطات الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، اليوم (الأربعاء) تحت عنوان “المخطوطات العربية: واقع وقضايا”، في منارة السعديات، ..

انطلقت فعاليات مؤتمر ومعرض أبوظبي الأول للمخطوطات الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، اليوم (الأربعاء) تحت عنوان “المخطوطات العربية: واقع وقضايا”، في منارة السعديات، وسط حضور واسع من المسؤولين والباحثين والأكاديميينَ والمحققين الفنيين الذين توافدوا من مختلف أرجاء العالم إلى العاصمة.

ويسعى المؤتمر الذي يقام على مدى يومين إلى المساهمة في الجهود المتضافرة لحفظ التراث والحلول المتبعة لتوثيق المخطوطات وتاريخها، وحمايتها من التّلَف، وذلك من خلال ست جلسات تسلّط الضوء على القيمة التاريخية للمخطوطات ، ونشرها، إلى جانب عرض مجموعة نادرة من المخطوطات وأدوات الكتابة التقليدية في معرض خاص يستمر إلى 15 فبراير، ويتضمن ورش عمل مجانية موجهة لجميع أفراد العائلة تناقش مواضيع متنوعة عن الكتابة وصناعة الكتب وأنواع فن الخط العربي.

حضر افتتاح المؤتمر والمعرض محمد المر رئيس مجلس أمناء مكتبة محمد بن راشد، ونورة بنت محمد الكعبي وزير الثقافة وتنمية المعرفة، ومحمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، إلى جانب عدد من المسؤولين والأدباء والمهتمين بالمخطوطات.

وأشاد المر ، بالمؤتمر والمعرض وما يضمه من أعمال ومخطوطات، تسهم في تعزيز مسيرة الإرث الإنساني، وحفظه، وهي بمثابة بوابة عبور ثقافية وجسراً بين الحضارات، تعزز من المهمة الرامية لدعم الحوار بين الثقافات وقبول التنوع في المجتمعات والشعوب.

وأكد المر أن المخطوطات التاريخية باتت اليوم جزءاً مهماً من تراث أي حضارة وأداة مهمة في فهم التراث ونقله للأجيال المقبلة، وما نشهده اليوم في أبوظبي هو خطوة استراتيجية نحو بناء التاريخ المشترك في منطقتنا وإثراء البحوث الأكاديمية في هذا الإطار.

من جهتها، أشارت الكعبي إلى أهمية المعرض والمؤتمر باعتبارهما مرآة تراثية وإنسانية على الماضي المشرق، ومصدر إلهامٍ للباحثينَ والمؤرخينَ والعلماءِ، وما كانَ ذلك ليتحقّقَ لولا الحفاظُ على ثروةِ من المخطوطاتِ التي رسخت مكانة أبوظبي على مستوى العالم.

وقالت : “ندركُ جميعاً أن المخطوطاتِ العربيةَ تُعتبرُ ذاكرةَ الأُمةِ، وإرثِها المعرفيِّ والثقافيِّ والفكريِّ والحضاريِّ الذي تبلورَ وتراكمَ على مدى الأجيالِ والقرون الماضية، وهي أبرزُ مظهرٍ من مظاهرِ الحضارةِ العربيّةِ الإسلاميةِ العريقةِ، واليوم، نشهد بدء مرحلة جديدة من العمل الدولي المشترك وتضافر الجهود في سبيل تعزيز هذا التوجه”.

من جانبه، قال المبارك: “إن مؤتمر ومعرض أبوظبي الأول للمخطوطات، يندرج في إطار حرص دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي المستمر للحفاظ على التراث العالميّ، عبر إطلاق مجموعة من المبادرات والفعاليات التي نجحت في تسليط الضوء على هذه القضية الملحة، وحشد الدعم الدولي لإيجاد الحلول وتسليط الضوء عليها”.

واعتبر أن تنظيم هذا المؤتمر والمعرض يؤكد ما توليه أبوظبي من اهتمامٍ بالمخطوطات، لإيمانها بوجوب حمايتها والمحافظة عليها من التّلف، وبذل المزيد من الجهود لتحقيق ونشر ذخائرها الفريدة والمتميزة.

ونوه المبارك بإنجازات دولة الإمارات في مجال حفظ التراث وحمايته والتي تكللت بالفوز بمقعدٍ وعُضويةٍ دائمةٍ في لجنة التحالف الدوليّ لحماية التراث المهدّد بالخطر في مناطق الصراع (ألف)، سعياً إلى معالجة القضايا المهمّة بالنسبة للإرث الثقافيّ الإنسانيّ العالمي، حيث خصّصَتْ دولةُ الإمارات العربية المتحدة 15 مليون دولار لصالح هذا التحالف”.

وأشار أن دائرة الثقافة والسياحة –أبوظبي عملت على الصعيد المحلي خلالَ السنوات القليلة الماضية على إعادة ترميم وتطوير مجموعةٍ من المواقع التاريخية والثقافية، وتسجيل العديد من عناصر التراث المعنويّ على القائمة التمثيلية للتراث الثقافيّ غير الماديّ للبشرية في منظمة اليونسكو.

وأضاف : “على مدى خمسةَ عقودٍ من العمل الحثيث، نجحت دولة الإمارات العربية المتحدة في وضع بصمتها الخاصّة في جعل التراث هدفاً للوصول إلى مستقبلٍ مزدهرٍ، مستمدينَ استراتيجيّتَنا اليومَ لاستدامة وصون وتنمية إرثنا العريق، وهو ما غرسَهُ المغفورُ له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب اللهُ ثراه”، في نفوس وعقول أبناء المجتمع الإماراتيّ بضرورة الحفاظ على التراث وتناقُله عبرَ الأجيال”.

وفي كلمته الافتتاحية للمؤتمر قال عبد الله ماجد آل علي، المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي “نؤكدُ من خلال مؤتمرنا اليومَ الذي يتزامنُ مع انطلاق “عام التسامح” أنّ التراثَ العربيَّ والإسلاميَّ غنيٌ بما يحملُه في طياته عبرَ القرون من قيم التسامح الفكريّ والعقائديّ والثقافيّ معَ الآخر، والقدرة على التعايش معهُ يتيحُ لنا اليومَ الانفتاحَ على الآخر والتعرُّفَ على إنجازاته والاستلهامَ منها، حيثُ تمزجُ فعالياتُ مؤتمرنا بينَ الأصالة والمعاصرة لتراثنا العربيّ، لتكونَ عاصمتُنا الرائدةَ في نشر التراث العربيّ والاهتمام بأصوله ودعم المختصينَ به، فالمخطوطاتُ هي المعبرةُ عن هويّتنا الحضارية العريقة وتميزنا كأمةٍ، وهنا يأتي دورُ مفكّرينا وباحثينا لإثراء وصون هذا التراث”.

تفاصيل جلسات اليوم الأول

شهد اليوم الأول انعقاد ثلاث جلسات رئيسية، وكانت الجلسة الأولى بعنوان المخطوطات العربية في الحروب والأزمات، التي أدارها الدكتور محمد الشوابكة من المملكة الأردنية الهاشمية، وبمشاركة، الدكتور نواف عبدالعزيز الحجمة من الكويت، والاستاذة عائشة زيد دماج من اليمن، و الاستاذ نعيم حيماد من المغرب، والاستاذ محمد علي واسط من المغرب.

ناقشت الجلسة تجارب مختلفة لحفظ المخطوطات أثناء أزمة الكويت، وواقع المخطوطات اليمنية في ظل الانقلاب الحوثي، و المخطوطات العربية في أفريقيا أثناء الحروب، والحماية القانونية للمخطوط العربي أثناء الحروب.

وركزت الجلسة الثانية على واقع المخطوطات العربية وفهرستها في العالم، حيث أدارها الدكتور عبدالله المنيف من السعودية، بمشاركة الدكتور مصطفى محمد الطوبي، والدكتور عبدالرزاق محمد مرزوك من المغرب، والدكتور محمد كامل محمد جاد من مصر، والدكتور عبدالله عبد الرحيم عسيلان من السعودية.

وناقشت الجلسة مواضيع متعددة أبرزها، دراسات في المخطوطات العربية “جهود واتجاهات”، والأهمية العلمية للمخطوطات العربية في دير الإسكور يال، وجهود توثيق المخطوطات والمصورات في مركز جمعة الماجد للتراث.

أما الجلسة الثالثة فقد حملت عنوان حركة تحقيق التراث العربي ونشره، وأدارها الدكتور عبدالله غليس من الكويت.وشارك فيها الدكتور عبدالله بن صالح الفلاح من السعودية، والدكتور محمد مسلم المهري من سلطنة عمان، والدكتور إبراهيم البطشان من السعودية، والدكتور محمد بن ردة العمري من السعودية.

يشارك من خلال منصة جناح المملكة التفاعلي

الصندوق الصناعي يستعرض فرص الدعم في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019


يشارك صندوق التنمية الصناعية السعودي ضمن جناح المملكة الذي يضم 21 قطاعًا، في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019، لتسليط الضوء على دور المملكة في تحقيق أهداف ..

يشارك صندوق التنمية الصناعية السعودي ضمن جناح المملكة الذي يضم 21 قطاعًا، في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019، لتسليط الضوء على دور المملكة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والإجراءات المتخذة لتحقيقها في مختلف القطاعات ومن ضمنها القطاع الصناعي.

ويستعرض الصندوق من خلال منصة جناح المملكة التفاعلي فرص الدعم الصناعي عبر برنامجي “تمويل تحسين كفاءة الطاقة” و “التحول الرقمي الصناعي” التي تهدف إلى دعم قاعدة التصنيع الحالية لتحسين كفاءة الطاقة وخفض التكلفة, بالإضافة لتوظيف أحدث التقنيات في تطوير آليات العمل وتحسين الإنتاجية وذلك من خلال تقديم مجموعة من المحفزات، من بينها اعتماد فترات سداد أطول، وتعجيل إجراءات التقييم والتمويل بحيث لا تستغرق أكثر من 8 أسابيع كحدّ أقصى، وفترة سماح تصل إلى 24 شهرًا.

يذكر أن أسبوع أبوظبي للاستدامة، يمثل أحد أكبر التجمعات المعنية بالاستدامة في العالم، ويهدف إلى استكشاف أبرز التوجهات الاجتماعية والاقتصادية الرامية إلى تعزيز الاستدامة، ويجمع تحت مظلته مزيجًا فريدًا من قادة الدول والوزراء وصناع القرار وخبراء القطاعات ورواد الابتكار وقادة الاستدامة في المستقبل، لتبادل المعارف وتطبيق الاستراتيجيات وتطوير الحلول الكفيلة بمواصلة مسيرة التقدم.

هيئة الاستثمار تشارك في المعرض المصاحب

القمة العالمية لطاقة المستقبل تشهد انطلاق النشاط الاستثماري لمشروع دومة الجندل


شهدت القمة العالمية لطاقة المستقبل اليوم , انطلاق النشاط الاستثماري لمشروع دومة الجندل لطاقة الرياح الذي يقوده تحالف الشركة الفرنسية للطاقة المتجددة “EDF”، وشركة أبو ..

شهدت القمة العالمية لطاقة المستقبل اليوم , انطلاق النشاط الاستثماري لمشروع دومة الجندل لطاقة الرياح الذي يقوده تحالف الشركة الفرنسية للطاقة المتجددة “EDF”، وشركة أبو ظبي لطاقة المستقبل، المعروفة باسم “مصدر”، وذلك بعد إعلان فوزها بالمشروع مؤخراً.

جاء ذلك على هامش فعاليات أسبوع أبو ظبي للاستدامة الذي تستضيفه العاصمة الاماراتية ابو ظبي خلال الفترة من 7 – 10جمادى الاولى 1440، الموافق 14 – 17 يناير الجاري، بحضور عدد من ممثلي التحالف والهيئة العامة للاستثمار ومكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة التابع لوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في المملكة.

وبهذه المناسبة أشاد مدير عام قطاع الطاقة والمياه في الهيئة العامة للاستثمار المهندس محمد الحجاج بهذا التحالف باعتباره خطوة مهمة في المشروع الذي يمثل فرصة رائعة لتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية الواعدة في مجال الطاقة المتجددة، مؤكداً بأن المملكة تعد اليوم البيئة الأنسب لقطاع الأعمال، حيث توفر المملكة كل المقومات والفرص للتوسع في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا.

ودعا المهندس الحجاج الجانب الفرنسي وشركائهم لاستغلال الفرص الاستثمارية في القطاعات الواعدة والتي توفرها المملكة خاصة في مجال الصناعة ونقل التقنية.

من جهته، عبر الرئيس التنفيذي للعمليات لشركة كهرباء فرنسا للطاقة المتجددة برونو فيوت، عن سعادته بالحصول على هذا المشروع الأول للرياح في المملكة العربية السعودية، وقال “إن هذا النجاح يعكس طبيعة شراكتنا مع شركة أبو ظبي لطاقة المستقبل والتي مكنتنا من تقديم العرض الأكثر تنافسية في طاقة الرياح، ومثلت حلاً متجددًا واقتصاديًا في مزيج الطاقة.” وأضاف: أن هذا المشروع الجديد والذي من المقرر أن يكون من أهم مشاريع طاقة الرياح في الشرق الأوسط يؤكد على طموحنا المتواصل تجاه المملكة والذي يمثل خطوة أخرى إلى الأمام في إطار استراتيجية مجموعة كهرباء فرنسا 2030 تهدف إلى مضاعفة طاقتها في مجال الطاقة المتجددة إلى 50 غيغاواط بحلول عام 2030 – سواء في فرنسا أو في جميع أنحاء العالم.”

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة أبو ظبي لطاقة المستقبل محمد جميل الرميحي : إن اختيار “مصدر” وشركة كهرباء فرنسا لتطوير أول مشروع لطاقة الرياح في المملكة هو انجاز مهم لنا، ونحن فخورين بالاستفادة من سجلنا القوي في مجال الطاقة المتجددة لدعم توجه المملكة لزيادة حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة.

وشاركت الهيئة العامة للاستثمار ضمن المنصة السعودية للاستدامة في المعرض المصاحب للقمة العالمية، من خلال جناحها “استثمر في السعودية” استعرضت فيه الفرص الاستثمارية بالمملكة في مجال الطاقة والطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بالإضافة الى قطاع المياه وإدارة النفايات المتكاملة.

وفي سياق متصل، فقد منح مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة مؤخراً مشروع دومة الجندل لطاقة الرياح، أول محطة لطاقة الرياح في المملكة. ويعتبر مشروع دومة الجندل ثاني عطاء يتم تقديمه من قبل وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودية وكجزء من البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، ضمن إطار مبادرة الملك سلمان للطاقة المتجددة.

ويمثل هذا الإنجاز خطوة مهمة أخرى تتخذها المملكة نحو إيجاد مزيج متنوع من مصادر الطاقة، واضعة تقنيات توليد الطاقة المتجددة في مقدمة اهتماماتها.

وستكون محطة دومة الجندل لطاقة الرياح عند انتهاء أعمال البناء لهذا المشروع والتي تبلغ تكلفتها 500 مليون دولار أمريكي، قادرة على توليد طاقة مستدامة ومن المتوقع أن تسهم في إيجاد 1000 فرصة عمل تقريباً خلال مرحلتي البناء والتشغيل. كما يتوقع أن يكون متوسط الإنتاج السنوي لمحطة الرياح هذه نحو 1.4 تيراواط.

يذكر أن منطقة الجوف حظيت خلال الزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، بتدشين مشروع سكاكا لاستغلال الطاقة الشمسية في منطقة الجوف، الذي يمثل أول مشروعات البرنامج الوطني للطاقة المتجددة المنبثق من مبادرة الملك سلمان للطاقة المتجددة، ويهدف إلى زيادة مستدامة لحصة الطاقة المتجددة من إجمالي مصادر الطاقة المُستخدمة في توليد الكهرباء في المملكة.

بمشاركة 300 طبيب ومختص

انطلاق فعاليات المؤتمر العالمي الأول لأمراض الأطفال وحديثي الولادة في أبوظبي


بدعم من دائرة الصحة – أبوظبي، انطلقت اليوم في العاصمة أبوظبي فعاليات المؤتمر العالمي الأول لأمراض الأطفال وحديثي الولادة في فندق الريتز كارلتون أبوظبي، والذي ..

بدعم من دائرة الصحة – أبوظبي، انطلقت اليوم في العاصمة أبوظبي فعاليات المؤتمر العالمي الأول لأمراض الأطفال وحديثي الولادة في فندق الريتز كارلتون أبوظبي، والذي تنظمه مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي، بالشراكة مع مستشفى سيك كيدز للأطفال في تورونتو بكندا، بمشاركة 300 طبيب ومختص من داخل وخارج الدولة، وتستمر الفعاليات يومين وقد تم اعتماد المؤتمر ل 16 ساعة من ساعات التعليم الطبي المستمر.

ويشارك في إلقاء المحاضرات والأبحاث العلمية 7 خبراء و أطباء متخصصين منهم 5 تقرر استضافتهم من مستشفى كيدز سيك العالمي للأطفال في كندا ومتخصصين في أمراض الأعصاب والرئة والجهاز الهضمي وجراحة العظام عند الأطفال، حيث سبق وأن وقع المستشفى اتفاقية شراكة طبية مع مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي، إضافة الى محاضرين من إيطاليا ومجموعة من مختلف المستشفيات والمراكز الطبية من داخل وخارج الدولة.

وأكد محمد الهاملي وكيل دائرة الصحة في أبوظبي ان الدائرة تشجع عقد مثل هذه المؤتمرات التخصصية والتي تركز على مناقشة التخصصات الطبية ذات الفجوات الاستيعابية والأكثر احتياجاً في المجتمع مشيراً إلى أن تخصصات الطب والجراحات الدقيقة عند الأطفال تعتبر من ضمن الأولويات التي يتم التركيز عليها.

وقال إن هذه المؤتمرات الطبية العالمية والتخصصية تفتح المجال أمام استقطاب الكوادر الطبية العالمية المشهود لها بالكفاءة ما يشجع على استحداث التخصصات الطبية الدقيقة في المستشفيات للارتقاء بمستوى الخدمات الطبية المقدمة.

وأكد محمد علي الشرفاء الحمادي الرئيس التنفيذي للمجموعة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية في أبوظبي المنظمة للمؤتمر ممثلة في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال أن استضافة المؤتمر بمشاركة خبراء عالميين يمثل بداية لاستحداث أربع تخصصات طبيبة عند الأطفال في مستشفى دانة الإمارات خلال الأسابيع المقبلة، وبداية لتنفيذ اتفاقية التعاون التي تم توقيعها مع مستشفى سيك كيدز للأطفال في كندا والتي يتم بموجبها تعيين أطباء خبراء من مستشفى سيك كيدز للأطفال في كندا في الأقسام الجديدة التي تقرر استحداثها في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي.

وقال: المجموعة حرصت على إتاحة المجال أمام جميع أطباء الأطفال في الدولة للمشاركة في فعاليات المؤتمر الذي يحاضر فيه سبعة خبراء عالميين يستعرضوا آخر الاتجاهات الحديثة في مجال تشخيص وعلاج أمراض الأطفال بالذات الحالات الصعبة والمعقدة.

وأشار إلى أن مثل هذه الفعاليات تلقى الدعم والتشجيع من قبل دائرة الصحة في أبوظبي بهدف اطلاع الأطباء على أحدث التقنيات الطبية في تشخيص وعلاج الحالات المختلفة والاستفادة من الخبرات العالمية في هذا المجال.

وأكد أن اهتمام مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال لا يقتصر على الأطفال حديثي الولادة منذ لحظة الولادة، وإنما من الأسابيع الأولى لتكون الجنين من خلال وحدة طب الأجنة الحديثة والمطورة في المستشفى والتي يتم من خلالها إجراء تقييم ومتابعة دورية للحوامل ونمو الأجنة، وتشخيص أي حالات مرضية يعاني منها الجنين ما يتيح المجال أمام الطاقم الطبي لاتخاذ الإجراءات اللازمة مبكراً والبدء في تنفيذ الخطط العلاجية اللازمة في الوقت المناسب وصولاً إلى أجيال تتمتع بالصحة والعافية انطلاقاً من الاهتمام بالإنسان الذي يعتبر الثروة الحقيقية لأي مجتمع.

وأشار ماريانو جونزاليز الرئيس التنفيذي في مستشفى دانة الإمارات الى جاهزية المستشفى لاستحداث أربعة تخصصات جديدة للأطفال خلال الربع الأول من العام الجاري، بالتعاون مع مستشفى سيك كيدز كندا، و تشمل تخصصات أعصاب الأطفال، وأمراض الرئة، وأمراض الجهاز الهضمي، وجراحة العظام، موضحاً أن الاقسام الجديدة التي سيتم افتتاحها ستضم فرقاً طبية متخصصة من مستشفى سيك كيدز، ما يعزز من مستوى الخدمات الطبية المقدمة للأطفال.

وقال جيف مينلاند، نائب رئيس مستشفى سيك كيدز للأطفال في كندا إننا فخورون بعقد هذا المؤتمر القيم مع مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي والذي يساهم بشكل غير مباشر في تحسين صحة الأطفال من خلال دمج الرعاية والبحث العلمي والتعليم الطبي لمقدمي الرعاية الصحية في دولة الإمارات والمنطقة حيث تناول أطباؤنا من كندا في محاضراتهم اليوم آخر التطورات وما توصلت إليه الأبحاث في تخصصاصتهم بهدف نقل الخبرات العالمية إلى المنطقة.

من جانبه قالالدكتور إيفيانو أسويتا رئيس المؤتمر استشاري ورئيس قسم أمراض حديثي الولادة في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال، أن محاضرات اليوم الأول شملت 11 محاضرة وورقة علمية يشارك في إلقائها خبراء و أطباء من مستشفى سيك كيدز كندا ومستشفى دانة الإمارات وكلية الطب في جامعة الإمارات ومدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي، ومستشفى مورفيلدز للعيون في أبوظبي، ومستشفى الكورنيش للنساء والولادة في أبوظبي.

وأوضح أن موضوعات اليوم الأول ركزت على مشاكل التنفس خلال النوم، والصرع، وأنظمة نقل الأطفال الرضع بين المستشفيات، وآخر التطورات في الأمراض العصبية مثل مرض ضمور العضلات الشوكي ومرض دوشين العضلي، والتوحد من ناحية طب الأعصاب، ودور أخصائي علاج النطق والبلع في وحدة العناية المركزة للأطفال الخدج، وجراحات المناظير عند الرضع، والتدخل اللاجراحي لتصوير وتشخيص مشاكل القلب الخلقية في حديثي الولادة، واضطرابات دورة اليوريا عند الأطفال، إلى جانب عقد ورشة عمل تدريبية عن كيفية الكشف عن أمراض الأطفال في اليوم الأول من ولادة الطفل.

ويقام على هامش المؤتمر معرض طبي بمشاركة عدد من شركات متخصصة تعرض آخر المستجدات في مجال الأجهزة التشخيصية والعلاجية والأدوية المختلفة .