المرجع الإعلامي الأول للمؤتمرات والتطوير في السعودية والخليج

الخميس - 15 شوال 1440 هـ , 20 يونيو 2019 م - اخر تحديث: 12 يونيو 2019 - 12:01 ص

شركة إعلام وأكثر الاستشارية

الشارقة

برعاية الشيخ سلطان بن محمد القاسمي

منتدى الاستثمار الأجنبي المباشر يطلق دورته الخامسة بالشارقة في 11 نوفمبر المقبل


أعلن مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة) عن إطلاق الدورة الخامسة من منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر 2019 ،الذي ينظمه مكتب (استثمر في ..

أعلن مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة) عن إطلاق الدورة الخامسة من منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر 2019 ،الذي ينظمه مكتب (استثمر في الشارقة) تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، يومي 11 – 12 نوفمبر المقبل في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات.

وتبحث الدورة الجديدة من المنتدى، الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة في مجال الاستثمار الأجنبي المباشر، جملة من الموضوعات التي تتناول واقع الاستثمار الإقليمي والعالمي في ضوء المتغيرات الاقتصادية والتجارية التي يشهدها العالم نتيجة التطورات الجيوسياسية وكذلك الإجراءات الحمائية التي تتخذها بعض الدول، والتطورات التكنولوجية المتسارعة، إضافة إلى رصد القطاعات الأكثر جذباً لتدفقات الاستثمارالاجنبيالمباشر.

ومن المتوقع أن تستقطب الدورة الخامسة من المنتدى نحو 1000 متخصص من رجال الأعمال وقادة القطاعات الاقتصادية للمشاركة في استشراف مستقبل الاستثمار الأجنبي المباشر حول العالم.

وأكد محمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب (استثمرفي الشارقة)، أن المنتدى، الذي تم تحديد موعد دورته الخامسة بالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة والحكومية المعنية بقطاع الاستثمار، سيقدم هذا العام حزمة من المحاور المتعلقة باستشراف مستقبل الاستثمار في العالم إضافة إلى بحث وطرح حلول وتقنيات حديثة ترتقي بالفرص والابتكارات المتوفرة في الاقتصاد العالمي.

وتابع أن إدارة المنتدى تحرص على استضافة خبراء وشخصيات متخصصة في مختلف القطاعات الاستثمارية حول العالم لمتابعة التحولات الاقتصادية المعاصرة التي تعيد تشكيل خريطة الاقتصاد العالمي، مشيراً إلى أن الكشف عن تفاصيل هذه الدورة من المنتدى سيتم تباعاً خلال الفترات المقبلة.

يشار إلى أن الدورة الرابعة من المنتدى،التي نظمت في ديسمبرا لماضي تحت شعار “صناعة مستقبل الاقتصاد” بمشاركة حضور نوعي من الخبراء الاقتصاديين العالميين، حظيت باهتمام إقليمي ودولي كبيرين، انطلاقاً من أهمية الموضوعات التي طرحها والمتعلقة بمستجدات الاستثمارات المحلية والعالمية ودور الثورة الصناعية الرابعة في صناعة مستقبل اقتصادات الدول، ورصدالبعد التنموي للاستثمارات، والتأثيرات التي أحدثتها ضريبة القيمة المضافة على الأسواق الاستهلاكية والاستثمارية في البلدان التي شرّعتها، وكذلك التأثيرات التي فرضتها التحوّلات الرقمية على أداء القطاع الخاص وعلى الاستثمارات.

انطلقت فعاليات دورته الأولى

معرض الكتاب الإماراتي يرصد الحِراك المسرحي الإماراتي بين الماضي والحاضر


ناقش معرض الكتاب الإماراتي الذي نظّمت دورته الأولى هيئة الشارقة للكتاب بالتعاون مع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، أثر الحِراك المسرحي الإماراتي في تشكيل المشهد الثقافي ..

ناقش معرض الكتاب الإماراتي الذي نظّمت دورته الأولى هيئة الشارقة للكتاب بالتعاون مع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، أثر الحِراك المسرحي الإماراتي في تشكيل المشهد الثقافي في دولة الإمارات، والشخصيات التي لعبت دوراً محورياً في النهوض به، إلى جانب استعراض الخط التاريخي الذي مرّ به والمنعطفات التي خاضها على امتداد مسيرة طويلة تصل إلى أربعين عاماً من العطاء والإبداع.

جاء ذلك خلال ندوة حوارية تحت عنوان “الحركة المسرحية في الإمارات” استضافت كلّاً من إسماعيل عبدالله،رئيس الهيئة العربية للمسرح، والممثل الدكتور حبيب غلوم، اللذين ناقشا المراحل التاريخية التي أوصلت المسرح الإماراتي لما هو عليه اليوم، وتحدثوا عن الرموز والأسماء التي نهضت وساهمت في الارتقاء به وتركت بصمة على خشبته، إلى جانب مناقشة أسباب الضعف والمعوقات التي مرّ بها ووضع الحلول الناجحة للنهوض بواقع المسرح مستقبلاً.

واستهل إسماعيل عبد الله، حديثه بالإشارة إلى أن بداية المسرح كانت على يد واثق السامرائي، العراقي الذي ترك بصمة لا تنسى على خشبة المسرح المحلي، مؤكداً الدور الكبير والمحوري الذي صنعه السامرائي في المسرح الإماراتي تحديداً في إمارة الشارقة.

وتابع رئيس الهيئة العربية للمسرح: “عقد الثمانينات شكل الملامح الأولى للمسرح في الدولة، في السبعينيات كان هناك محاولات خجولة، ومع قيام دولة الإمارات وحضور مؤسسات الدولة كان لوزارة الثقافة والإعلام آنذاك دور كبير في احتضان المسرح، بل ساهمت بصورة فاعلة في الارتقاء بدوره ووضعه على طريق مختلف ساهم في زيادة الاهتمام به وسلطت الضوء على حضوره وبرزت مكانته بشكل أكبر”.

وأضاف:” شهد العام 1981قراراً مهماً أصدرته وزارة الثقافة آنذاك، وتجلى في تفريغ المسرحيين للعمل بوزارة الإعلام بشكل منتظم، وظل هذا القرار حتى العام 1992، وخلال هذه الأعوام مرّ على المسرح تيارات تجديد قادها المنصف السويسي، وجلبت معها أصواتاً جديدة ليكونوا منشطين للحراك المسرحي أمثال إبراهيم جلال وغيره، وفي العام 1982حصل في المسرح انحراف عن المسار، الذي أسس له السويسي وصقر رشود وإبراهيم جلال وهشام رستم وغيرهم، حيث شكل حالة جديدة للمسرح المحلي ولم يكن المجتمع متهيئاً بعد لهذا النوع من التجديد ما ساهم في عزوف الكثير عن العمل المسرحي وحضوره ووجد الجمهور نفسه غريباً عن هذا المشهد”.

وأكمل رئيس الهيئة العربية للمسرح: “كنا نفتقد للكثير من الإمكانيات والأدوات التي تخولنا لإنتاج مسرح محلي، لكن العام 1983شهد خلطة سحرية قادها فؤاد الشرقي من خلال مسرحيته (هالشكل يا زعفران) التي وجدت ترحيباً كبيراً من الأوساط الجماهيرية وكان العمل يحمل رؤية جديدة سواء على صعيد الفكرة أو الإخراج أعقبه منعطف مهم تجلى في اطلاق أيام الشارقة المسرحية في العام 1984وكان هذا نتاج رؤية محورية قادها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، عندما وجد أنه لابد من الاحتفاء بهذا الحراك الثقافي المهم الذي يحظى حتى هذه اللحظة برعاية وتقدير ودعم كبير من سموه تجاوز بعده المحلي ليصل إلى الوطن العربي جعلنا نؤمن أن المسرح نافذتنا إلى العالم”.

وأشار عبد الله إلى أن تأسيس جمعية المسرحيين الإماراتيين ساهم في تنظيم العمل المسرحي وضاعف من حضوره وجمع الكثير من الأعضاء والمبدعين في هذا المجال تحت سقف واحد وكان حاضنة حيويّة لهذه الطاقات وصولاً إلى قرار صاحب السمو حاكم الشارقة بإنشاء الهيئة العربية للمسرح التي باتت الآن مظلة محلية وعربية للمسرح والعاملين به.

من جانبه أشار الدكتور الممثل حبيب غلوم إلى أن المسرح الإماراتي انطلق من الشارقة، فالإمارة رائدة في العمل المسرحي ومنها بزغ فجر العطاء والإبداع على خشبة المسرح، مؤكداً أن جهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أثمرت حركة نهضوية شاملة للمسرح تجاوزت حدود الإمارة ووصلت إلى مدن عربية عريقة في مجال المسرح.

وتابع غلوم: “عندما جاء المنصف السويسي من تونس حمل لنا خبراته وحصيلة تاريخ طويل وعريق يعيشه المسرح في تونس وأي عامل في مجال المسرح يعي أهمية المسرح التونسي، لكننا في الدولة واجهنا تحديات عديدة كان أبرزها أن الكثير من العاملين في مجال المسرح اتجهوا لتقديم نوع واحد من الأعمال المسرحية التي استندت على طرح واحد لا بديل عنه ما أوجد حالة من القصور، ونحن اليوم نأمل أن يكون هناك حراكاً مسرحياً في الدولة في ظل جهود الشارقة الكبيرة في دعم المسرح”.

وأضاف:” لدينا الكثير من الطاقات الإبداعية في مجال المسرح سواء على صعيد الكتابة أو الإخراج بالرغم من وجود بعض التفاوت في المسائل والفنيات الإخراجية، وما زلنا إلى اليوم لا يوجد لدينا سوى لون مسرحي واحد سواء كان معتمداً على التراث أو على اللهجة المحكية بشكلها الصرف أو غيرها بالرغم من كثرة المناهج لكننا لا نجتهد ولا نبحث، ومازال المخرج ذو الخبرة يتعامل مع المسرح كهواية والعديد من المشتغلين على خشبته لا ينتبهون لأهمية حضور الندوات والحواريات التي تسلط الضوء على واقع وتحديات المسرح لتستفيد منها”.

ولفت غلوم إلى أهمية أن يستفيد العامل في مجال المسرح سواء كان كاتباً أو مخرجاً من تجارب غيره وعليه أن يخطو خطوات واسعة نحو الأمام للتجديد والاجتهاد والبحث عن مضامين إبداعية تثري هذا الحراك الذي وصفه بأنه كبير وعريق وله تاريخ طويل ينطلق من إمارة الشارقة التي باتت اليوم سفيرة للثقافة وللأدب والمعرفة من الإمارات للعرب والعالم بأسره.

يشارك في المعرض 25 دار نشر إماراتية

حاكم الشارقة يفتتح الدورة الأولى من معرض الكتاب الإماراتي


افتتح الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء الأحد، الدورة الأولى من معرض الكتاب الإماراتي الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب ..

افتتح الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء الأحد، الدورة الأولى من معرض الكتاب الإماراتي الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب بالتعاون مع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات وذلك في مقر الهيئة بمنطقة الزاهية، ضمن احتفالات الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019.

ويأتي المعرض تزامناً مع يوم الكاتب الإماراتي الذي أعلن عنه صاحب السمو حاكم الشارقة، والذي يصادف 26 من مايو من كل عام.

واستهل حاكم الشارقة، جولته في المعرض بالاطلاع على معرض خطوط أدباء الإمارات، الذي يقدّم أكثر من 80 صفحة مضيئة قام بخطها شعراء وكتاب وأدباء الإمارات بأياديهم، لتكون بمثابة الوثائق الشاهدة والمؤرخة لكيفية عمل هؤلاء المبدعين المنتمين لجيل الريادة وما تلاهم من أجيال.

كما زار متحف الكاتب الإماراتي، الذي يقام بالتعاون مع مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، ويلقي الضوء على حياة وإبداعات نخبة من الكتّاب الإماراتيين الرواد والمعاصرين أمثال الماجدي بن ظاهر، وحميد الشامسي، وسالم العويس وغيرهم، من خلال إبراز العطاء المتميز لكل منهم، ويعرض مقتنياتهم الشخصية من محابر وأقلام ومخطوطات.

وتجوّل القامي سبين أروقة وأجنحة المتحف وتعرّف على ما يقدمه من مختارات شعرية تضمها الدواوين ومؤلفات الكتب والمقالات الخاصة بالمبدعين الإماراتيين، واستمع لشروحات حول مجموعة الإصدارات الصوتية التي يقدمها المعرض والتي تضم تسجيلات إبداعية تم توثيقها لتكون أرشيفاً إبداعياً للرواد.

وتفقّد الأجنحة التي تضمّ دور النشر الإماراتية المشاركة في المعرض، حيث اطلع سموه على إصداراتها وما تقدمه من عناوين إبداعية تساهم في إلقاء الضوء على الإبداعات المحلية التي تجمع مختلف الأجناس الأدبية.

كما تسلم حاكم الشارقة عدد من الإهداءات المتمثلة بالإصدارات للكتاب والأدباء الإماراتيين، بالإضافة إلى المجموعة التذكارية التي أصدرها بريد الإمارات، احتفاءً باختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب للعام 2019، وتتضمن عدد من الطوابع والبطاقات البريدية التي تحمل شعار ” افتح كتاباً .. تفتح أذهاناً”، وتأتي كمبادرة من بريد الإمارات سعياً للترويج للإمارة الباسمة عاصمة للكتاب.

ويشارك في المعرض 25 دار نشر إماراتية، ونخبة من الأدباء والمبدعين الإماراتيين، خلال الفترة من 26 إلى 28 من مايو الجاري.

وينظم المعرض الذي يفتح أبوابه أمام الزوار من الساعة 9:30 مساءً وحتى 12:30 بعد منتصف الليل، سلسلة من الجلسات الحوارية والنقاشية التي تجمع نخبة من المثقفين الإماراتيين الذين يسلطون الضوء على قضايا ثقافية متنوعة، إلى جانب الندوات الثقافية والإبداعية التي يقودها مؤلفون وكتاب يطرحون من خلالها تجاربهم ويناقشون عدداً من المواضيع التي تخدم الكاتب المحلي وتلعب دوراً في الارتقاء بمعارفه وإبداعاته.

بمشاركة ثمانية من الكتاب الصاعدين

الجائزة العالمية للرواية العربية تنظم الورشة السنوية للكتابة الإبداعية “ندوة” في الشارقة


نظمت الجائزة العالمية للرواية العربية النسخة العاشرة من الورشة السنوية للكتابة الإبداعية “ندوة” بمشاركة ثمانية من الكتاب الصاعدين من سبع دول عربية، والتي أقيمت برعاية ..

نظمت الجائزة العالمية للرواية العربية النسخة العاشرة من الورشة السنوية للكتابة الإبداعية “ندوة” بمشاركة ثمانية من الكتاب الصاعدين من سبع دول عربية، والتي أقيمت برعاية دائرة الثقافة – الشارقة.

واستقبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، الكتاب المشاركين بالورشة في مجلسه.

تعتبر الجائزة العالمية للرواية العربية جائزة عالمية رائدة في مجال الأدب العربي، والتي تنظم تحت رعاية دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وتدار بالشراكة مع مؤسسة جائزة “بوكر” البريطانية.

استمرت الورشة خلال الفترة بين 8 و15 يناير الجاري في إمارة الشارقة، وحظيت بحضور كتاب طموحين من دولة الإمارات العربية المتحدة، وسوريا، والعراق، وسلطنة عُمان، والمغرب، والكويت، وفلسطين.

أشرف على الورشة الأديبان البارزان إيمان حميدان، الروائية والباحثة اللبنانية ورئيسة منظمة “بان” في لبنان، ومحسن الرملي، الكاتب والشاعر والأكاديمي العراقي الإسباني الذي ترشح مرتين للقائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية، وفازت مؤخرًا النسخة الإنجليزية لروايته “حدائق الرئيس” التي ترجمت من قبل لوك ليفغرين، بجائزة “سيف غباش – بانيبال” للترجمة الأدبية من العربية إلى الإنجليزية لعام 2018.

أكدت إدارة الجائزة أن الهدف من عقد “ندوة” هو صقل المهارات الأدبية للكتاب المشاركين، حيث تخلل الورشة حلقات نقاش جماعية وفردية بين الكتاب والمشرفين عليها.

وأشارت إدارة الجائزة إلى أن الكتّاب المشاركين هم من نخبة الكتاب العرب الصاعدين، حيث يتوقع لهم مستقبلًا أدبيًا واعدًا، وتتراوح أعمارهم ما بين 25 و48 عاماً.

يُذكر أن الورشة السنوية، قامت برعاية العديد من الكتّاب الذين وصلوا إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية، وفازوا بها. وكان من بين المشاركين السابقين في الورشة: أحمد سعداوي، ومنصورة عزالدين، ومحمد حسن علوان، ومحمد ربيع، وشهلا العجيلي، التي ترشحت للقائمة الطويلة للجائزة في الدورة الحالية.

بهذا الصدد قالت الأديبة إيمان حميدان: “إنه لفرح عميق وسعادة لا توصف بالنسبة لي أن أرى حولي هذه المجموعة المميزة من المواهب المبدعة والأقلام الجديدة الواثقة الطموحة التي تفاعلت مع بعضها البعض بطريقة خلاقة ومثمرة، وفي هذه المناسبة أريد أن أشير إلى أهمية هذه الندوة الرائعة ودورها الرائدة في خلق مساحة إبداعية للكتاب الشباب، وإنني جداً متفائلة بهذا العمل السنوي المهم الذي لا يساعد الشباب في خلق مكان إبداعي فحسب، بل يعطي أيضا مساحة صداقة وانفتاح وتبادل ثقافي وإبداعي بين المشاركين الآتين من بلدان عربية عدة.”

ومن جانبه قال خالد مسلط (منسق الندوة من جهة دائرة الثقافة في الشارقة):”إن عقد الورشة الخاصة بالجائزة العالمية للرواية العربية في إمارة الشارقة هذا العام، يعد فرصة وتجربة فريدة للمثقفين من الشباب، حيث تحتضن إمارة الشارقة الكثير من المبدعين الشباب وتعتبر منارة ثقافية للمثقفين حول العالم فضلاً عن اختيارها عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019 من قبل اللجنة الدولية لعواصم الكتاب العالمية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).”

وأضاف: “تقدم الورشة للمواهب الشابة فرصة لصقل مهاراتهم الفنية لرفد الساحة الأدبية بكتب وروايات وقصص ذات قيمة أدبية مميزة تضاف إلى المكتبات العربية والعالمية.”

جدير بالذكر، أنه جرى مؤخراً الإعلان عن القائمة الطويلة للدورة الثانية عشرة للجائزة المكونة من 16 رواية اختارتها لجنة تحكيم من بين 134 رواية مرشحة للجائزة، صدرت بين تموز/ يوليو 2017 وحزيران / يونيو 2018. وسيجري الإهلان الإعلان عن القائمة القصيرة للجائزة في 5 شباط / فبراير 2019.

وتشتمل القائمة الطويلة لعام 2019 على العناوين التالية: “نساء بلا أثر” لمحمد أبي سمرا، و”مي: ليالي إزيس كوبيا” لواسيني الأعرج، و”سيدات الحواس الخمس” لجلال برجس، و”بريد الليل” لهدى بركات، و”رغوة سوداء” لحجي جابر، و”مسرى الغرانيق في مدن العقيق” لأميمة الخميس، و”غرب المتوسط” لمبارك ربيع، و”شمس بيضاء باردة” لكفى الزعبي، و”أنا وحاييم” للحبيب السائح، و”صيف مع العدو” لشهلا العجيلي، و”الوصايا” لعادل عصمت، و”النبيذة” لإنعام كجه جي، و”بأيّ ذنب رحلَت؟” لمحمد المعزوز، و”قتلتُ أمي لأحيا” لمي منسّى، و”إجوة محمد” لميسلون هادي، و”الزوجة المكسيكية” لإيمان يحيى.

تنطلق فعالياته الإثنين تحت رعاية الشيخ سلطان القاسمي

1000 رجل أعمال و40 خبيراً في منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر


تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تنطلق بعد غد الإثنين، أعمال الدورة الرابعة من منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي ..

تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تنطلق بعد غد الإثنين، أعمال الدورة الرابعة من منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر، في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، بحضور نحو 1000 رجل أعمال ومشاركة 40 خبيراً اقتصادياً لمناقشة التوجهات المستقبلية للاستثمارات المحلية والعالمية، والتطورات التكنولوجية ودورها في صناعة مستقبل اقتصادات الدول، إضافة إلى رصد البعد التنموي للاستثمارات ووضع الشركات أمام مسؤولياتها الاجتماعية.

ويجمع المنتدى،على مدى يومين، نحو 40 متحدثاً من كبار الشخصيات الرسمية والخبراء الاقتصاديين المحليين والإقليميين والدوليين، من أبرزهم سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد لدولة الإمارات العربية المتحدة، وسوباش ديساي وزير الصناعة في حكومة ماهاراشترا الهندية، وسعادة مروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، وجمعة الكيت، وكيل وزارة الاقتصاد المساعد لشؤون التجارة الخارجية، ومحمد جمعة المشرخ المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة).

كما يشارك في المنتدى ياسين آل سرور رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الدولية السعودية وممثل السعودية في المجلس التنفيذي لغرفة التجارة الدولية وممثل الاتحاد العالمي للغرف في مجموعة العشرين، وهجي راو، الأستاذ في كلية ستانفورد للدراسات العليا في الأعمال، وبستجان سكالار، الرئيس التنفيذي لـ WAIPA – الرابطة العالمية لوكالات ترويج الاستثمار، وهنريك فون شيل مؤسس الثورة الصناعية الرابعة ومنظم الثورة الرقمية الألمانية، وهارالد جيدكا المسؤول الأول عن سياسة تعزيز الاستثمار، في البنك الدولي.

وينظم الدورة الرابعة للمنتدى، الذي ينعقد تحت شعار “صناعة مستقبل الاقتصاد”، مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، بدعم من وزارة الاقتصاد وبالشراكة الاستراتيجية مع قناة CNBC عربية.

الاتجاهات الجديدة في قطاعات الأعمال
وتشهد فعاليات اليوم الأول ثلاثة جلسات حوارية، حول الاستثمار الأجنبي المباشر عالمياً والاتجاهات الجديدة في قطاعات الأعمال، ومستقبل غرف التجارة والتأثيرات التي يفرضها تغيُّر الأدوار والتقدُّم التكنولوجي والتحوّلات الرقمية على أداء القطاع الخاص، والسباق نحو الجيل الخامس من الإنترنت، بمشاركة خبراء محليين وعالميين، من أبرزهم عبدالعزيز المخلافي الأمين العام لغرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية، ومضر خوجة الأمين العام لغرفة التجارة العربية النمساوية، وأحمد صالح العجله مدير مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي، وعمار حمدين رئيس الارتباط الاستراتيجي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لرابطة جي إس إم إيه، وحنان أهلي المدير التنفيذي لقطاع التنافسية في الهيئة الاتحادية للتنافسية والاحصاء، والدكتور هيتشم مايا رئيس التحول الرقمي للصناعة والهندسة القيمية/ شركة ساب/.

وتتضمن الفعاليات جلسة حوارية حول القانون الاتحادي رقم 19 لسنة 2018 الذي أصدره مؤخراً صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله والخاص بالاستثمار الأجنبي المباشر، وتأثير هذا القانون على الاستثمارات، كما تشمل عرضين الأول حول مستقبل الطاقةتقدمه ميشيل وو الرئيس التنفيذي للمعلومات ونائب الرئيس بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ والصين، لشركة جي إي باور سيرفسيز، والثاني الاستثمار الأجنبي المباشر 4.0 – تشجيع الإنتاجية، والتجارة، والتطوير، يقدمههنريك فون سكيل ، مؤسس «الثورة الصناعية الرابعة» ، ومنظم الثورة الرقمية الألمانية (جدول الأعمال الرقمي الأوروبي)، وعضو مجلس إدارة مجلس التنافسية الوطني بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وجلسة حول الاستثمارات في ولاية ماهاراشترا الهندية، إضافة إلى توقيع ثلاث اتفاقيات شراكة اقتصادية بين مؤسسات محلية وهيئات ومؤسسات عربية ودولية.

تأثير الذكاء الاصطناعي على إدارة الاستثمار
وتتناول فعاليات اليوم الثاني من المنتدى في ثلاث جلسات حوارية حول تأثير الذكاء الاصطناعي على إدارة الاستثمار، والعملة الرقمية المشفّرة، والارتقاء بالمرأة في قطاع الأعمال وتأثيرها ودورها في دفع عجلة النمو الاقتصادي، وكذلك الاستدامة ما بعد المسؤولية الاجتماعية للشركات وما ستحققه أهداف التنمية المستدامة وتأثيرها على الاستثمار الأجنبي المباشر، بمشاركة مختصين من شركات وهيئات محلية وعالمية .

وبالتوازي مع الجلسات الحوارية والعروض التقديمية، ينظم المنتدى ورش عمل تعرض في اليوم الأول رفاهية المعيشة في الشارقة، والفرص الاستثمارية في مدينة دوربان الجنوب إفريقية، والفرص الاستثمارية في ماهاراشترا الهندية، إضافة إلى ورشة خاصة لبحث دور الشباب في صناعة مستقبل الاقتصادات، وأخرى حول وكالة ترويج صناعة المعلومات والثقافة في مدينة دايجون الكورية.

أما ورش اليوم الثاني، فتركز إحداها علىنقاط القوة ومميزات الاستثمار في الشارقة، والأسباب التي تجعلها مركزاً مثالياً رائداً للأعمال بمشاركة ممثلي من عدة دوائر وهيئات حكومية بالإمارة، والأخرى على مدينة الإمارات الصناعية ومستقبل العقارات والتنمية الصناعية، وأحدث التوجهات البيئية ومستقبل الاستدامة، إضافة إلى ورشة تسلط الضوء على الفرص الاستثمارية في زيمبابوي.

وتجمع قائمة الشركاء الاستراتيجيين لمنتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر 2018 كل من: وزارة الاقتصاد، وبنك الشارقة، وغرفة التجارة والصناعة بالشارقة، وإينوك، ومدينة الشارقة للإعلام (شمس).

يذكر أن منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر، الذي انطلقت أولى دوراته في العام 2015، ينظم في الإمارة سنوياً، ويدعم مساعي الإمارة لاستقطاب المزيد من الاستثمارات الخارجية، وترويج الفرص الواعدة التي تحتضنها في شتى القطاعات الحيوية على نطاق عالمي، كما أنه يعزز مكانة دولة الإمارات وجهة جاذبة أولى للاستثمار في المنطقة والعالم.

بحضور جمهور غفير

300 متخصص يشاركون في جلسات اليوم الأول لمؤتمر المكتبات 2018 بالشارقة


نطلقت صباح اليوم الأربعاء فعاليات الدورة الخامسة لمؤتمر المكتبات الذي تنظّمه هيئة الشارقة للكتاب بالشراكة مع جمعية المكتبات الأمريكية، ويعقد خلال الفترة من 6 حتى ..

نطلقت صباح اليوم الأربعاء فعاليات الدورة الخامسة لمؤتمر المكتبات الذي تنظّمه هيئة الشارقة للكتاب بالشراكة مع جمعية المكتبات الأمريكية، ويعقد خلال الفترة من 6 حتى 8 نوفمبر 2018 ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ 37 التي تستمر لغاية 10 من الشهر الحالي.

وأقيم المؤتمر بحضور أحمد العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، ولويدا جارسيا رئيسة جمعية المكتبات الأمريكية، ومشاركة أكثر من 300 خبير وأمين مكتبة ومختص بشؤون المكتبات والكتب، إضافة إلى جمهور غفير من رواد المعرض والمهتمين بهذا المجال.

استهل العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب فعاليات المؤتمر بكلمة افتتاحية قال فيها:” يسعدنا حضوركم للدورة الخامسة من مؤتمر المكتبات السنوي وللدورة 37 من معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي بدأ برؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي ظل يؤكد أن النهضة الحضارية للأمم تبدأ من النهضة المعرفية والثقافية، وتنطلق من المكتبات والجامعات”.

وأضاف العامري: نلتقي معاً كل عام لنطرح تحديات المكتبات والمكتبيين في ظل ما ينتجه العصر من تقنيات وأدوات رقمية لنفتش عن الحلول، ونقترح البرامج، ونقارب الآليات، وفي ظل اجتياح الأدوات الرقمية لعصرنا هذا، نحن أمام تحدٍ كبير يتمثل في الحفاظ على المكتبات كموروث ومظهر اجتماعي إنساني”.

ودعا العامري خلال كلمته إلى أهمية تطويع التقنيات لتجاوز التحديات المتعلقة بالمكتبات، وذلك لضمان منح المزيد من الدور المهم والجاذبية للكتاب، كما دعا لأن تكون المكتبات مكاناً يرتبط بوجدان كل فرد، وعاملاً من عوامل تفوقه ونجاحه في الحياة.

وفي كلمة لها قالت لويدا جارسيا رئيسة جمعية المكتبات الأمريكية: ” ما عادت المكتبات مجرد أماكن لخزن الكتب، بل توسعت لتتخطى دورها التقليدي وتشمل تحقيق حاجات المجتمعات، وتعزيز قوتها، ومن هنا كان لزاماً علينا أن نضمن وصول المعلومات وإتاحتها للجميع، والتشارك والتواصل بها مع جميع البشر لأنها حق من حقوقهم، كما أنها تصب في حماية حياتهم، وتحسين أوضاعهم، وإعطاء المزيد من الأمل لهم”.

في الإطار ذاته، عرض المؤتمر في أولى جلساته الإبتكارات المختلفة التي قامت بها المكتبات لتحسين واقع المجتمعات حول العالم، وتسليط الضوء على مكتبات المدارس، ودور أمناء المكتبات، كما قدم عرضاً مصوراً وشاملاً لمبادرة (المكتبات تعزز قوة المجتمعات) التي أطلقتها جمعية المكتبات الأمريكية، وما قامت به من جولات في مناطق مختلفة من أنحاء العالم، وما حظيت به من استجابة ودعم وتأييد.

وعلى صعيد متصل، وضمن برامج المؤتمر، استعراض المؤتمر (الخدمات التقنية المستقبلية) التي توفرها المكتبات للقراء، وتطويع التقنية لخدمة جميع الشرائح، مع التركيز على الأطفال وذوي الإعاقة، كما ناقشت جلسة أخرى سبل ( جذب القراء وإثارتهم) والإرتقاء باهتماماتهم القرائية بما يضمن لهم المزيد من المعرفة في مختلف الثقافات.

وحظيت جلسة (تواصل المكتبات مع القراء عبر مواقع التواصل الاجتماعي) بالكثير من الإهتمام، كما شهدت الكثير من المداخلات التي بينت أهمية تلك الوسائل في إحاطة القارئ بالمستجدات، ودورها في تنمية وتطوير استراتيجية عمل المكتبات بما يخدم توجهات القراء، اختصاراً للطرق التقليدية السابقة، كما تضمنت الجلسة استعراض تجارب أمناء المكتبات مع القراء عبر الوسائل المذكورة.

(استراتيجيات تطوير الموارد البشرية) كانت هي الأخرى من ندوات مؤتمر المكتبات التي استعرضت الجديد في مجال عمل المكتبات، إضافة إلى جلسة مفتوحة أخرى حول (مشاركة القصص والتجارب الناجحة ومفاتيح النجاح) في عمل المكتبات وتواصلها مع القراء.

ومن أهم البرامج التي يناقشها المؤتمر موضوع (محو الأمية) الذي يبحث المشاركة الوجدانية مع المكتبات، ويتيح إمكانية الأخذ بيد هذه الشريحة لتكوين حالة من التواصل المستقبلي الذي يكفل الحد من آثارها، ويعمل على تجاوزها، وقد أثير الكثير من الآراء والمقترحات والأفكار التي وعد المشاركون بتطبيقها للحصول على تجارب مستقبلية ناجحة.

وسيتعرف المشاركون في مؤتمر المكتبات أيضاً إلى (الجيل التالي من الخدمات المكتبية)، (وكيفية وضع مبادرة لإدارة البيانات البحثية في المكتبات الخاصة)، و (أثر المعلومة والتمثيل الرقمي على عرض مصادر المعلومات في السجلات البيبلوغرافية)، و (الأهداف التنموية المستدامة للمكتبات والأمم المتحدة)، كما كان لأصحاب المكتبات الخاصة نصيب وافر من الجلسة المعنونة (وصفة النجاح في بناء المكتبات العامة، التصنيع، الإنشاء والتكنلوجيا)، وسيتم اختتام المؤتمر بتكريم أبرز الشخصيات المؤثرة في مجال المكتبات حول العالم.

أقيم في نيويورك على مدار ثلاثة أيام

(الشارقة للكتاب) تعزز الحضور العربي في أمريكا عبر معرض بوك اكسبو


في حضور هو الأكبر والأهم لها بقلب إحدى أهم المدن الثقافية والفنية والاقتصادية في العالم، نجحت هيئة الشارقة للكتاب، في تسليط الضوء على التجربة الغنية ..

في حضور هو الأكبر والأهم لها بقلب إحدى أهم المدن الثقافية والفنية والاقتصادية في العالم، نجحت هيئة الشارقة للكتاب، في تسليط الضوء على التجربة الغنية لإمارة الشارقة ولدولة الإمارات العربية المتحدة في قطاع النشر، خلال مشاركتها في معرض بوك اكسبو – أمريكا 2018، والذي أقيم في نيويورك على مدار ثلاثة أيام.

وتمكنت الهيئة، التي كانت ممثل العرب الوحيد في هذا الحدث الذي يعد أكبر تجمّع للكتاب في أمريكا الشمالية، وأحد أهم معارض الكتب على مستوى العالم، ويشكل بوصلة اتجاهات حركة النشر العالمية، في التواصل مع عدد كبير من قادة قطاع النشر بالولايات المتحدة بشكل خاص، ناقلة إليهم روح الثقافة العربية، وجذور تراثها الأصيل الذي ظل دائماً يتفاعل مع الحضارات ويمد جسور التواصل مع مختلف الثقافات من خلال الكتاب، تأليفاً وترجمة وطباعة ونشراً وتوزيعاً.

وتمثلت مشاركة الهيئة هذا العام بجناحين، حيث استقبلت في جناحها الأول المشاركين في معرض “بوك اكسبو – أمريكا 2018″، من المؤلفين والناشرين والمترجمين والمختصين بشؤون النشر وعالم الكتاب وأمناء المكتبات، فيما تواصلت من خلال جناحها الثاني في “معرض نيويورك لحقوق الملكية” مع المستشارين القانونيين وخبراء الملكية الفكرية الذين أشادوا بجهود إمارة الشارقة ودولة الإمارات في حماية حقوق أطراف صناعة النشر.

وخلال اللقاءات والاجتماعات العديدة التي عقدتها الهيئة في جناحيها، ناقشت تحضيرات المشاركات الأمريكية المقبلة، من ناشرين ومؤلفين ورسامين وأمناء مكتبات وخبراء ملكية فكرية، في الدورة القادمة من معرض الشارقة الدولي للكتاب والبرنامج المهني المقرر انطلاقه في نهاية أكتوبر 2018، إلى جانب تعريف الناشرين بمنحة الشارقة للترجمة، وغيرها من البرامج والفعاليات التي تنظمها الهيئة على مدار العام.

وأطَلعت الهيئة عدداً من قادة النشر الأمريكيين والعالميين، والأدباء والمثقفين المشاركين في فعاليات المعرض، على تجربة مدينة الشارقة للنشر التي تعدّ أول مدينة حرّة للنشر في العالم العربي، حيث تم تسليط الضوء على مجموعة من المقترحات والاستراتيجيات، التي وضعتها الهيئة للمدينة بهدف جذب الناشرين للاستثمار بقطاع النشر في المنطقة، كون الولايات المتحدة تعدّ سوقاً كبيراً لنشر الكتب، إذ تشير الإحصاءات إلى وجود نحو 63 ألف ناشر فيها، يصدرون سنوياً 300 ألف عنوان.

كما زار ماجد السويدي، القنصل العام لدولة الإمارات في نيويورك، وأنور العزيزي،نائب القنصل في نيويورك، جناح إمارة الشارقة في بوك اكسبو أمريكا، واستمعا من سعادة أحمد العامري لشرح عن تفاصيل المشاركة وفرص التعاون الإماراتي الأمريكي المشترك في صناعة النشر.

وقال أحمد بن ركاض، رئيس هيئة الشارقة للكتاب: “تعد الولايات المتحدة الأمريكية من الدول الرائدة عالمياً في صناعة النشر، ويمثل هذه الحدث فرصة للتواصل مع قادة هذه الصناعة والمهتمين والمؤثرين فيها، لتعريفهم على ما نقدمه لهم، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، من خدمات وتسهيلات للمحافظة على قوة حضور الكتاب باعتباره وسيلة للانفتاح على الثقافات والتواصل بين الثقافات لإرساء قيم المحبة والتسامح والسلام”.

وأشار العامري إلى أن هذه المشاركة أتاحت لهيئة الشارقة للكتاب الكثير من فرص التعاون والشراكة، لرفد العالم العربي بأحدث الإصدارات في مختلف المجالات المعرفية، وتمكين الناشرين في كلا المنطقتين من تطوير علاقاتهما وتبادل الحقوق والترجمة، إلى جانب بحث سبل تعزيز حضور دور النشر الأمريكية في الفعاليات التي تنظمها الهيئة، إضافة إلى إتاحة المجال أمام الناشرين الأمريكيين للاستفادة من الفرص المجزية والامتيازات والتسهيلات التي تقدمها مدينة الشارقة للنشر.

ونظراً لتزامن هذا الحدث مع شهر رمضان المبارك، نظّمت الهيئة مأدبة إفطار جمعت حولها مجموعة من الناشرين العالميين المشاركين في المعرض، مثلت فرصة لإبراز القيم العظيمة التي تحملها أجواء هذا الشهر الكريم، وعبّر خلالها سعادة أحمد العامري عن شكره لممثلي إمارة الشارقة ودولة الإمارات ولجميع الحضور، على تواجدهم في هذه الأمسية التي تثبت أن الكتاب سيظل هو القاعدة المثلى للانفتاح الحضاري على ثقافات الشعوب، والمدخل الأقوى للتسامح والسلام.

يشار إلى أن معرض “بوك إكسبو – أمريكا” يوفر بيئة مهنية لاكتشاف المؤلفين الناشئين، والتواصل مع الناشرين الأكثر تأثيراً في العالم، والتعلم من قادة الصناعة. وهو يعد أكبر معرض سنوي للكتاب في الولايات المتحدة، ويشارك فيه المؤلفون، وأمناء المكتبات، وتجّار الكتب.

وتعمل هيئة الشارقة للكتاب منذ تأسيسهافي ديسمبر 2014 على تشجيع الاستثمار في الصناعات الإبداعية وزيادة حصتها، وتوفير منصة فكرية للتبادل المعرفي والفكري والثقافي بين الشعوب والحضارات والثقافات، والتأكيد على أهمية الكتاب وأثره في نشر الوعي في المجتمع في ظل التطور التقني وتنوع مصادر المعرفة، واستقطاب المعنيين بقطاع الثقافة بوجه عام والنشر والطباعة والترجمة والتوثيق بوجه خاص إضافة إلى كُتّاب الأطفال.

د.الحمادي تحدث فى جلسة نقاشية

معرض الشارقة للعروس يُعرّف المقبلات على الزواج بالعادات الخاطئة للاعتناء بالبشرة


ضمن فعاليات معرض الشارقة للعروس في دورته الثالثة، نُظمت جلسة نقاشية بعنوان” العادات الخاطئة للاعتناء بالبشرة وكيفية تجنبها”، مع الدكتور أنور الحمادي، استشاري الأمراض الجلدية ..

ضمن فعاليات معرض الشارقة للعروس في دورته الثالثة، نُظمت جلسة نقاشية بعنوان” العادات الخاطئة للاعتناء بالبشرة وكيفية تجنبها”، مع الدكتور أنور الحمادي، استشاري الأمراض الجلدية والتجميلية في هيئة دبي للصحة والمؤسس لعيادة ديرماميد، لتعريف المقبلات على الزواج والفتيات بخطوات العناية بالبشرة.

وقدم الدكتور للحضور مجموعة من التعليمات حول الاستعدادات التي يجب أن تقوم بها العروس قبل موعد زفافها، والتي من المفترض أن تبدأ قبل 4 شهور على الأقل من موعد الزفاف، ليتمكن الطبيب من حل المشكلة التي تعاني منها العروس بشكل جذري وفعال، دون البحث عن حلول مؤقتة قد تضر بالبشرة فيما بعد.

وأكد الحمادي أن العناية بالبشرة يبدأ من البيت، فعلى كل أمراة استخدام واقي الشمس بشكل يومي، والحرص على تنظيف البشرة مرتين يوميا باستخدام صابون طبي يزيل آثار الماكياج والغبار والزيوت من مسامات البشرة، وضرورة ترطيب البشرة بشكل مستمر.

وحث الدكتور جميع السيدات والفتيات على أهمية البحث عن سبب المشكلة التي تعاني منها قبل البحث عن العلاج، وأن لا تقوم بأي إجراء تجميلي ليست بحاجة إليه فبعض أنواع التجميل تتحول إلى تشويه بدلاً من أن تضيف جمالاً للمرأة.

وأضاف الحمادي يجب على كل سيدة أن تكون واثقة من نفسها، وأن يكون لديها قناعة بأن هناك الكثير من الأشياء التي لا يمكن تغييرها بالتجميل فهي أمور فرضتها علينا طبيعة بلادنا وحياتنا اليومية، وعلى جميع السيدات التخلص من هاجس تفتيح البشرة أو تسميرها التي أصبحت إحدى أهم متطلبات المرأة في عصرنا الحالي.

وبين الدكتور أن هناك الكثير من العلاجات تبدأ من خلال تغيير نمط الحياة إلى حياة أكثر صحية، مثل ممارسة الرياضة، والمحافظة على الوزن المثالي، بما ينعكس على المظهر الخارجي ليبدو أكثر تألقا ونضارة ويزيد من الثقة بالنفس لدى المرأة.

كما قدم الحمادي العديد من النصائح العامة للفتيات حول طرق التجميل الحديثة ومدى فائدتها أو خطورتها على البشرة أو الجسم، وأن العلاج أو التقنيات الحديثة تختلف في فعاليتها من كل إمرأة إلى اخرى، فلا يشترط حصول نتائج إيجابية لسيدة أن تحصل أخرى على نفس هذه النتائج.

كما أجاب الحمادي على تساؤلات الكثير من الحاضرات، التي تفاوتت أسئلتهم بين أسئلة حول العناية الصحية بالبشرة ومخاطر بعض الأدوية التجميلية على البشرة، وكيفية معرفة نوع البشرة والمواد الطبية والتجميلية المناسبة لها.

عرضن منتجات شركاتهن أمام آلاف الزوار

مشاركة قوية لسيدات أعمال الشارقة في فعاليات معرض العروس


أعلن مجلس سيدات أعمال الشارقة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، دعمه لعشرة من سيدات ورائدات الأعمال المنتسبات للمجلس خلال فعاليات الدورة الثالثة من معرض الشارقة ..

أعلن مجلس سيدات أعمال الشارقة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، دعمه لعشرة من سيدات ورائدات الأعمال المنتسبات للمجلس خلال فعاليات الدورة الثالثة من معرض الشارقة للعروس، لتشجيعهنّ على عرض مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات التي تقدمها شركاتهنّ أمام آلاف الزوار الحاضرين في المعرض.

واستطاعت مشاريع السيدات ورائدات الأعمال تحقيق حضور قوي، إذ استقبلت المئات من الزوار الذين توافدوا على المعرض منذ افتتاحه أمس (3 مايو 2018)، والذي يشكل منصةً مثاليةً لهن للتعريف بشركاتهن المتخصصة في مختلف المنتجات والخدمات المتعلقة بالزفاف، بما في ذلك الأزياء والمجوهرات والتصميم والمأكولات والمشروبات وخدمات تنسيق الزهور وأحدث التقنيات في مجال تنظيم حفلات الزفاف.

ويشارك مجلس سيدات أعمال الشارقة للمرة الأولى في معرض الشارقة للعروس في إطار التزامه بتوفير الدعم والتحفيز للمرأة للدخول إلى عالم الأعمال، وتمثل ذلك بتقديمه خدمات الرعاية الجزئية لرائدات الأعمال في هذا المعرض، الذي يقام على مدى أربعة أيام بحضور أكثر من 130 جهة عارضة ومتحدث، ويستمر لغاية 6 مايو الجاري.

وقالت الشيخة هند بنت ماجد القاسمي، رئيس مجلس سيدات أعمال الشارقة بالوكالة: “تبرز أهمية معرض الشارقة للعروس في كونه منبراً مثالياً لهذه الشركات للتواصل مع جميع المهتمين بهذا المجال واستكشاف فرص أعمال مستقبلية واعدة، وبشكل خاص يتيح للمشاركات الفرصة لإبراز علاماتهن التجارية والتعريف بالمنتجات والخدمات المتميزة التي يقدمنها”.

وأضافت: “تشهد جميع أجنحة المعرض إقبالاً واسعاً واهتماماً متزايداً من قبل الزوار، ونتطلع بتفاؤل إلى استقطاب أعداد أكبر من السيدات للبحث في إمكانية تقديم المساعدة لهنّ لإطلاق شركات خاصة بهنّ”.

ودعم المجلس مشاركة مجموعة من سيدات ورائدات الأعمال وصاحبات الشركات في الدولة، وهن: شروق المدفع، صاحبة علامة “من شروق” للمجوهرات، وميرا محمد السويدي، صاحبة شركة “ريترو ديزاينز” للأزياء، ودلال الزعابي، صاحبة شركة “تراينغل.بايتس” للمأكولات والمشروبات، ومريم محمد، صاحبة شركة دار كحيل للأزياء.

كما قدم المجلس دعماً وتشجيعاً كبيراً، لثلاث من رائدات الأعمال الإماراتيات اللاتي يشاركن لأول مرة في المعارض التجارية، وهن: وفاء بلأسود صاحبة العلامة التجارية “وفاء بالأسود للأزياء”،وبدرية عبدو سالم، صاحبة شركة أبدار للمجوهرات الراقية، وآمنة عمران العويس، صاحبة شركة غاردينيا للزهور.

وضمت القائمة أيضاً لينا عبيدات، صاحبة شركة فيروزة للقفطانات (أزياء) من الأردن، وبسمة البكري، صاحبة شركة “بالبريد” لبطاقات الدعوة الإلكترونية من المملكة العربية السعودية؛ وعبير المطر، صاحبة شركة “عين للتصميم” من الكويت.

وقالت بدرية عبدو سالم، صاحبة شركة أبدار للمجوهرات الراقية: “تمثل مشاركتنا في مثل هذه الفعاليات الرائدة فرصة مثاليةً لنا لنستعرض أمام المتعاملين المستهدفين منتجاتنا وخدماتنا، إضافةً إلى أنها حافز كبير لنا للارتقاء بشركاتنا، لقد تمكنا عبر هذا المنبر من التفاعل مع الزوار للتعرف عن كثب على احتياجاتهم والتواصل بشكل مباشر مع العارضين الذين أبدوا اهتماماً لافتاً بأعمالنا ونشاطاتنا”.

من جهتها، قالت وفاء بلأسود صاحبة العلامة التجارية “وفاء بالأسود للأزياء”: “من الصعب علينا في بعض الأحيان جذب المتعاملين باعتبارنا شركات صغيرة مقارنةً بالعلامات التجارية المهمة والمعروفة في السوق، إلا أن مشاركتنا هذه ساعدتنا على الدخول في منافسة عادلة معها، وستتاح للمتعاملين فرصة التعرف إلى المزايا التي نقدمها، بما في ذلك خدماتنا المصممة حسب احتياج كل متعامل، والمنتجات الراقية”.

بدورها، آمنة عمران العويس، صاحبة شركة غاردينيا للزهور: “على الرغم من أنها المرة الأولى لي في هذا الحدث، إلا أنني أشعر بالثقة الكبيرة لعرض منتجاتي والتفاعل مع الزبائن، الذين أشادوا بطبيعة المنتجات التي أعرضها، وفي الحقيقة، شكل هذا لي حافزاً كبيراً للمشاركة في الدورات المقبلة بل وحتى في معارض متخصصة أخرى، وأود أن أشكر المجلس على الدعم الكبير الذي قدمه لي ولزميلاتي ومنحنا هذه الفرصة القيمة لتعزيز مهاراتنا وخبراتنا”.

ويعدّ معرض الشارقة للعروس فعالية بارزة تقام تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قرينة حاكم الشارقة رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، في قاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات.

وتم تصميم هذا المعرض لاطلاع المقبلين على الزواج على أفضل الخدمات المساندة لإقامة حفلات الزفاف إلى جانب جميع المستلزمات التي تحتاجها العروس بشكل عام، والتي يتم تقديمها في تصاميم أنيقة حسب الطلب مرتبة حسب القسم، ما يسهل على الحاضرين زيارة منصات العارضين ومقارنة منتجاتهم في مكان واحد.

ويهدف مجلس سيدات أعمال الشارقة إلى دعم وتشجيع المرأة على تحقيق التفوق والتميز في قطاع الأعمال، فضلاً عن تقديم الدعم لتعزيز نمو الأعمال والشركات التي تمتلكها وتديرها النساء، بما يسهم في تعزيز دور المرأة في المساهمة الفاعلة في الاقتصادي الوطني. ويسعى المجلس، منذ تأسيسه في عام 2002، إلى تعزيز بيئة العمل الداعمة للمرأة في الإمارة، وتدريب السيدات وإعدادهن وتأهيلهن للدخول في عالم ريادة الأعمال، بما يسهم في تعزيز دورهن في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في إمارة الشارقة ودولة الإمارات.

يقام فى الفترة من 3 إلى 6 مايو الجاري

معرض الشارقة للعروس يمنح المقبلين على الزواج أسس الحياة السعيدة


يستعد مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، أحد أهم وأكبر المراكز المعنية بتنظيم واستضافة المؤتمرات والمناسبات الرسمية، والفعاليات الاجتماعية والخاصة، في إمارة الشارقة والإمارات الشمالية، لإطلاق فعاليات ..

يستعد مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، أحد أهم وأكبر المراكز المعنية بتنظيم واستضافة المؤتمرات والمناسبات الرسمية، والفعاليات الاجتماعية والخاصة، في إمارة الشارقة والإمارات الشمالية، لإطلاق فعاليات الدورة الثالثة من معرض الشارقة للعروس، الذي أصبح وجهة لتثقيف وتعريف المقبلين على الزواج بالأسس الاجتماعية، والنفسية، والصحية، والجمالية، التي تحقق لهم حياة زوجية سعيدة ومستقرة.

ويعقد المعرض الذي بات أحد أفخم معارض الزفاف وأكثرها تميزاً على مستوى المنطقة، خلال الفترة الممتدة من 3 إلى 6 مايو المقبل، بمشاركة علامات تجارية، من أرقى بيوت الأزياء والتجميل في المنطقة، إلى جانب عدد كبير من المتخصصين والخبرات في المجالات المرتبطة بالحياة الاجتماعية والزوجية، الذين سيضعون خبراتهم ويقدمون الاستشارات للزوار.

ويعد معرض الشارقة للعروس، الذي يقام تحت رعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، أحد أكثر المعارض المتخصصة بمستلزمات وقضايا العروس والزفاف، التي يقدمها نخبة من أشهر المصممين الإماراتيين والعالميين، لتشكيلات مميزة من الفساتين وملابس المناسبات الجاهزة وعباءات الزفاف، ليمنحوا الفرصة لجميع المهتمين والمواكبين لجديد عالم الأزياء والجمال نساءً كانوا أو رجال، للاستفادة من الفعاليات المصاحبة له، من ورش تعليمية وندوات حول الصحة الجسدية والنفسية .

ويستضيف المعرض الذي يتوقع له أن يستقطب أكثر من 5200 زائر، ما يفوق 130 عارض ومتحدث، ويقدم سلسلة من الجلسات والندوات النقاشية، التي تثري خبرات الحضور بمختلف المجالات الصحية والجمالية، إلى جانب فعاليات متنوعة مثل دورات التجميل، وإرشادات لتصفيف أنواع الشعر المختلفة، ونصائح حول الصحة واللياقة، يقدمها نخبة من الخبراء من ذوي الخبرة والاختصاص، الأمر الذي يعكس رؤية المعرض بأن يكون وجهة تثقيفية واجتماعية للمقبلين على الزواج.

ويحتضن المعرض سلسلة من الندوات والجلسات النقاشية ومنها جلسة نقاشية حول” تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الحياة الزوجية” يقدمها كل من خالد العامري وزوجته سلامة محمد “ناشطي التواصل الاجتماعي”، والدكتورة أمل نمر- المختصة في استشارة الفرد والأزواج والعائلة، وتدير الجلسة أسماء الحوسني، وذلك في 3مايو الجاري، بالإضافة إلى ندوة بعنوان ” العادات الخاطئة للاعتناء بالبشرة وكيفية تجنبها” يقدمها الدكتور أنور الحمادي، استشاري الأمراض الجلدية والتجميلية بهيئة دبي للصحة والمؤسس لعيادة ديرماميد، في 5 مايو الجاري.

كما ينظم المعرض ندوة نقاشية بعنوان ” ارتدي الأنسب لك” جلسة اختيار الإطلالة المناسبة لكل امرأة، تقدمها ناشطة التواصل الاجتماعي ومصممة الأزياء تمارا القباني، في 5 مايو، بالإضافة إلى جلسة بعنوان ” بين فقدان الوزن السريع أو تغيير أسلوب الحياة نتائج طويلة الأمد”، مع مدربة الحياة الصحية: زينة حابي”.

ويخصص المعرض بالتعاون مع مركز ألوان، ركناً خاصاً بالأطفال لتتمكن الأم من التجول بمختلف ردهات المعرض بكل راحة واطمئنان، انطلاقاً من رؤيته الساعية لاستهداف جميع أفراد العائلة، واحتضانهم تحت سقف واحد.

ويقدم المعرض دورة تجميل مكثفة مع خبيرة التجميل الإماراتية جواهر، وذلك في 4 و 5 مايو الجاري، كما يقدم ورشة تتناول أفضل النصائح لتغيير لون الشعر”، تقدمها جان دارك، المدير الإقليمي لعلامة ماتركس في 4 مايو الجاري.

ويصاحب المعرض تنظيم الجوائز الخاصة به، والتي تتضمن مسابقتين، الأولى هي جائزة “معرض الشارقة للعروس لتصميم الأزياء”، التي تستهدف جميع مصممات الأزياء الإماراتيات والمقيمات في الإمارات، والمواهب الواعدة التي تتطلع إلى تحقيق نجاحات في عالم تصميم الأزياء، لتشجيعهن وإعطائهن الفرصة لإبراز مواهبهن وإبداعاتهن، وتضم الجائزة ثلاث فئات هي: أفضل مجموعة ملابس جاهزة، وأفضل عباءة للمناسبات، وافضل مجموعة فساتين وتصاميم للمناسبات.

والجائزة الثانية هي جائزة “معرض الشارقة للعروس لأفضل ماكياج وشعر عروس”، التي تهدف إلى تسليط الضوء على إبداعات أفضل خبراء التجميل ومصففي الشعر في دولة الإمارات العربية المتحدة، للتعرف على مواهبهم الاستثنائية، وذلك من خلال إتاحة الفرصة لهم لإظهار مهاراتهم وقدراتهم الإبداعية، وتضم الجائزة فئتين هما فئة أفضل تسريحة شعر للعروس، وفئة أفضل ماكياج للعروس. ويقدم المعرض سحوبات تبلغ قيمتها 100 ألف درهم على مدار الأربعة أيام.

يُذكر أن “مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات” يتميّز بتجهيزاته العالية الجودة، وحلوله المتكاملة لاستضافة جميع أنواع الفعاليات، وتلبية متطلبات قطاعات الاجتماعات، والمؤتمرات، والمعارض، وحفلات الزفاف، والاحتفالات العامة، ويقدّم أرقى خدمات الضيافة، بإشراف فريق متخصص من الخبراء الذين يتميّزون بالرغبة والحرص على تلبية احتياجات المتعاملين.

يقام خلال الفترة من 3 إلى 6 مايو المقبل.

معرض الشارقة للعروس يكشف تفاصيل فعاليات دورته الثالثة


أعلن مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، أحد أهم وأكبر المراكز المعنية بتنظيم واستضافة المؤتمرات والمناسبات الرسمية والفعاليات الاجتماعية والخاصة في إمارة الشارقة والإمارات الشمالية، عن تفاصيل ..

أعلن مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، أحد أهم وأكبر المراكز المعنية بتنظيم واستضافة المؤتمرات والمناسبات الرسمية والفعاليات الاجتماعية والخاصة في إمارة الشارقة والإمارات الشمالية، عن تفاصيل الدورة الثالثة من معرض الشارقة للعروس، الذي يقام خلال الفترة من 3 إلى 6 مايو المقبل.

ويتضمن برنامج المعرض في دورته لهذا العام مجموعة من ورش العمل والجلسات التفاعلية التي يشارك في تقديمها نخبة من أبرزمصممي الأزياء وخبراء الموضة والتجميل، واستشاريو التغذية، إضافة إلى جلسة نقاشية متخصصة لتسليط الضوء على دور منصات التواصل الاجتماعي وتأثيرها في الحياة الزوجية والأمور المرتبطة بها.

وتركِز الجلسة النقاشية، التي يقدمها كل من ناشطي التواصل الاجتماعي، خالد العامري وزوجته سلامة محمد، والدكتورة أمل نمر، المتخصصة في الاستشارات الأسرية، على تقييم الدور الذي تلعبه مواقع التواصل الاجتماعي على الزواج العصري والحديث، حيث تقدم الدكتورة عرضاً تفصيلياً تحلل من خلاله كيفية تأثر الأزواج في القرن الحادي والعشرين بالعصر الرقمي، ومدى تأثير منصات التواصل الاجتماعي في الطرق التي يتواصل بها الأزواج والزوجات مع بعضهم البعض.

وينظم المعرض في دورته لهذا العام جلسة بعنوان “بين فقدان الوزن السريع أو تغيير أسلوب الحياة لنتائج طويلة الأمد”، تقدمها مدربة الحياة الصحية زينة حابي، والتي تنصح باتباع نظام غذائي صحي بعيداً عن الحميات الصارمة، كما يقدم الدكتور أنور الحمادي، استشاري الأمراض الجلدية والتجميلية في هيئة دبي للصحة والمؤسس لعيادة ديرماميد، مجموعة من النصائح حول العناية بالبشرة ويعرف جمهور المعرض بالعادات الخاطئة للاعتناء بالبشرة وكيفية تجنبها.

ويتضمن المعرض جلسة بعنوان “ارتدي الأنسب إليك” تقدمها ناشطة التواصل الاجتماعي ومصممة الأزياء تمارا القباني، والتي تقدم المشورة والنصائح التي تتعلق بالملابس والأزياء التي ترتديها المرأة في المناسبات العائلية والخاصة، بالإضافة إلى دروس في الجمال والموضة، حول ما يجب فعله وما لا يجب.

كما سيكون زوار المعرض على موعد مع جان دارك، المدير الإقليمي لعلامة ماتركس، في جلسة مميزة بعنوان” أفضل النصائح التي لم تسمعيها من قبل عند تغيير لون شعرك”، تقدم خلالها جملة من النصائح الخاصة بالعناية بالشعر.

وقالت حنان المحمود، مدير مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات: ” لم يكن معرض الشارقة للعروس، معرضاً لتقديم الجديد على مستوى الأزياء، والعناية بجمال وإطلالات العروس وحسب، وإنما جاء انطلاقاً من مسؤوليتنا الاجتماعية المتمثلة في إثراء الجانب النفسي والصحي والثقافي التي تحتاجها كل امرأة مقبلة على الحياة الزوجية، حيث نعقد سلسلة من ورش وجلسات نقاشية، وحوارية تعزز من ثقافة المرأة، وتدعم تجربتها على مستوى تحمل مسؤولية بيت الزوجية، وتحقيق الاتفاق والانسجام النفسي والذهني مع شريك الحياة، إضافة إلى تعزيز مفاهيم الاستقرار والأمان المجتمعي لدى المقبلات على الزواج”.

يُذكر أن “مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات” يتميّز بتجهيزاته العالية الجودة، وحلوله المتكاملة لاستضافة جميع أنواع الفعاليات، وتلبية متطلبات قطاعات الاجتماعات، والمؤتمرات، والمعارض، وحفلات الزفاف، والاحتفالات العامة، ويقدّم أرقى خدمات الضيافة، بإشراف فريق متخصص من الخبراء الذين يتميّزون بالرغبة والحرص على تلبية احتياجات المتعاملين.

انطلقت فعالياته أمس

المنتدى الدولي للاتصال الحكومي يستقطب شخصيات دولية صنعت التاريخ الحديث


استقطب المنتدى الدولي للاتصال الحكومي الذي انطلقت أعماله يوم أمس الأربعاء في اكسبو الشارقة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو ..

استقطب المنتدى الدولي للاتصال الحكومي الذي انطلقت أعماله يوم أمس الأربعاء في اكسبو الشارقة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في اكسبو الشارقة، شخصيات رفيعة المستوى تعدّ من صنّاع التاريخ الحديث.

ومن ضمن الشخصيات المشاركة في أعمال المنتدى ليخ فاوينسا، رئيس جمهورية بولندا الذي أدى دوراً رئيسياً في سقوط الشيوعية بالمعسكر الشرقي؛ والسير تيموثي بيرنرز لي، مخترع الإنترنت؛ وجيمي ويلز مؤسس موقع “ويكيبيديا”وشون سبايسر السكرتير الصحفي السابق للبيت الأبيض (2017)؛ والحائز على جائزة نوبل للسلام وتانمي باكشي أصغر خبير ذكاء اصطناعي في العالم.

ويناقش المنتدى الذي ينظمه المركز الدولي للاتصال الحكومي، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة في الفترة ما بين 28 – 29 مارس الجاري في اكسبو الشارقة، العديد من القضايا والموضوعات ذات الصلة بمستقبل الاتصال الحكومي في عصر المجتمع الرقمي.

وتُعقد الدورة السابعة للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي تحت عنوان: “الألفية الرقمية…إلى أين؟”، بحضور نحو 40 متحدثاً من 16 دولة من ضمنهم شخصيات مؤثرة على الصعيد العالمي، ومستشاري سياسات دولية بارزين.

وتستقطب منصات الحدث أكثر من 3,000 خبير اتصالات وصانع قرار، ومسؤول حكومي، ومسؤول اتصال حكومي، وممثلي منظمات المجتمع المدني، وشخصيات إعلامية، بالإضافة إلى عدد كبير من طلاب الاتصالات والصحافة.

ويشتمل المنتدى على 18 جلسة حوارية وجلسات ثرية بالأفكار، إلى جانب ستة حوارات تفاعلية، وأربع جلسات عصف ذهني للأطفال واليافعين، وسبع ورش عمل للصحفيين وخبراء الاتصال الحكوميين وزوار الحدث.

وتجدر الإشارة إلى أن المنتدى انطلق عام 2012 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ويهدف إلى تسليط الضوء على أفضل الممارسات لتحقيق المزيد من الكفاءة والفعالية في التواصل بين الحكومة والجمهور العام، وهو الحقل الذي أدت حكومة إمارة الشارقة فيه دوراً إقليمياً رائداً في مجالات الدمج الرقمي والحكومة الذكية.

وتمكن المنتدى الدولي للاتصال الحكومي الذي يعد نموذجا يحتذى به، على مدى فترة انعقاده من تحقيق مخرجات انبثق عنها إنجازات بارزة تساهم في تطوير منظومة الاتصال الحكومي في المنطقة.

بحضور حاكم الشارقة

افتتاح فعاليات المنتدى الدولي للاتصال الحكومي والخطابات التفاعلية بالإمارات


شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ..

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، الجلسة الافتتاحية لفعاليات الدورة السابعة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، والتي أقيمت تحت عنوان “الحكومات والقطاع الخاص.. ماهيتها وطبيعة الأدوار المناطة بها في عصر المجتمع الرقمي”، والتي أقيمت صباح (الأربعاء) في مركز إكسبو الشارقة.

وشارك في الجلسة كل من معالي مصطفى الخلفي الوزير المنتدب والناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، وشون سبايسر المتحدث السابق باسم البيت الأبيض، ونجيب ساويرس الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم تيليكوم القابضة في مصر، وأدارها الإعلامي سعادة محمد حسن خلف مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام.

وتناولت الجلسة عدة تساؤلات حول مدى خطورة الشركات العاملة في مجال بيع المعلومات، وحساسية العلاقة بين القطاعين الحكومي والخاص، وتأثير التحول الرقمي ومواقع التواصل الاجتماعي على المتغيرات الاقتصادية، والأمنية، والاجتماعية في بلدان العالم.

وأكد شون سبايسر أن الولايات المتحدة الأمريكية لديها قطاع خاص كبير وضخم يقود حراك التكنولوجيا ويقدمها ليس على المستوى المحلي وحسب، وإنما على المستوى العالمي أيضاً، مضيفاً أن ما تحتاجه الحكومات في التعامل مع القطاع الخاص هو تحقيق التوازن على مختلف المستويات، الأخلاقية، والأمنية، والاقتصادية، مشيراً إلى أن المستخدمين الذين ينشؤون حسابات جديدة على مواقع التواصل الاجتماعي يوافقون على شروط كثيرة من دون قراءتها، وهذه الشروط تمنح الشركات الخاصة حق التصرف والاستفادة من معلوماتهم الشخصية ومعلومات أصدقائهم وعائلاتهم.

وأوضح سبايسر أن رؤية الحكومات في حماية المعلومات، تبدو صحيحة، خاصة إذا ما تم النظر إلى الموضوع من واقع أن المؤسسات الخاصة تملك حرية التصرف في هذه المعلومات، لافتاً إلى أن هذه المخاوف التي تملكها الحكومات لا يجب أن تتحول إلى سلطة رقابة وحجب، وإنما يجب إيجاد حلول متوازنة، والاعتماد على الشفافية في التعامل بين القطاع الحكومي والجمهور.

واعتبر شون سبايسر أن التعامل مع الجمهور يضع الحكومات أمام جملة من التحديات، أهمها، أن الجماهير ترى في تدخل الحكومات فرضاً لنظام، وحجباً لمعلومات، وتراجعاً لمستوى الحريات، الأمر الذي يحتم على الحكومات انتهاج سياسة الشفافية في تعاملها مع الجمهور.

بدوره أكد نجيب ساويرس أن القطاع الخاص ينظر إلى التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي نظرة ربحية، وغرضه منها تحقيق المكاسب، في الوقت الذي ينظر القطاع الحكومي إلى هذا التحوّل الرقمي بوصفه خروجاً عن السيطرة، لافتاً إلى أن الحكومات كانت في زمن التلفزيون قادرة على ضبط المعلومات وتقنينها، فيما هي اليوم غير قادرة على فرض سيطرتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وشدد ساويرس على ضرورة وجود منظم محايد لضبط آلية تعامل القطاع الخاص مع الجمهور، وفي الوقت نفسه الالتزام بمعايير ومحددات تكفل عدم التلاعب بالمعلومات وتضمن حمايتها، مشيراً إلى أن المنظم يمكن أن يكون لجنة تضم مؤسسات مجتمع مدني، مع ممثلين عن القطاع الخاص، إلى جانب ممثلي القطاع الحكومي.

وقال نجيب ساويرس: إن الكثير من الحكومات لم تستثمر المعلومات التي توفرها وسائل التواصل الاجتماعي وما تقدمه تطبيقات العصر الرقمي، في الوقت الذي نجح القطاع الخاص في تحويلها إلى فرصة لتحقيق مكاسبه ، معتبراً أن ضبط العلاقة بين الجمهور والقطاع الخاص والحكومي، تحتاج إلى ثلاثة محاور رئيسية هي: إنتاج منظومة أخلاقية، وتحقيق التعاطي الفعال مع التواصل الاجتماعي، وإيجاد جهة أو مؤسسة يمكن أن تتحمل دور المنظم.

من جانبه أجاب مصطفى الخلفي على تساؤل: كيف يمكن التعامل مع خطر تحول كل مستخدم للوسائل الذكية والرقمية، إلى إعلامي، وصانع للمعلومة؟ بالقول : أعتقد أن الثورة الرقمية فرصةٌ وتحدٍ في الوقت نفسه، فعندما تغيب الحكومات والمجتمع المدني، نكون إزاء مشكلات كبيرة، لذلك ينبغي بناء علاقة تكاملية بين الحكومات والقطاع الخاص، حيث يبقى الأمن الرقمي، والسياسة الرقمية، وحماية المعطيات الشخصية، مسؤولية حكومية، ولا يمكن للقطاع الخاص التعامل معها .

ونبّه الخلفي إلى أهمية أن تظل الحكومات مواكبة لما يجري على صعيد التكنولوجيا، والتطبيقات الذكية، مؤكداً أنه في حال غياب القطاع الحكومي عن هذا التحول لن تتمكن من إنتاج خطاب مضاد لما توظفه بعض الجهات، والجماعات، من أفكار متطرفة وإرهابية، وستتولى هذه الجهات تقديم صور عن الحكومات بما يخدم مصالحها.

وعرض الخلفي تجربة المملكة المغربية في توظيفها للمنصات الإلكترونية وإشراك المواطن المغربي في صنع القرار، وقال: كانت المغرب تحتل المرتبة 117 عالمياً على مستوى إشراك المواطن في صناعة القرار الوطني، وخلال عشرة أعوام، باتت تحتل المرتبة 17، بعد أن استحدثت منصات للتواصل مع الجمهور، وباتت تستمع لرأي الشارع المغربي في القرارات الحكومية، وتجيب على تساؤلاته، كما استحدثت ما يعرف بـ”المحكمة الرقمية”، ونظام الشكاوى، وغيرها من الحلول .

وأكد مصطفى الخلفي أنه لا يمكن الوصول إلى الشباب من دون التواصل معهم على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث لم تعد المجتمعات تتابع قنوات الاتصال التقليدية، وإنما باتت تتابع كل ما يجري في العالم على مواقع التواصل الاجتماعي، مشدداً على ضرورة تعزيز الواقع الرقمي عبر الدراسات، وتبني الأفكار المعاصرة، وتمكينه في العملية التعليمية.

خطابات تفاعلية

كما حضر صاحب السمو حاكم الشارقة الخطابات التفاعلية الخمسة التي تلت الجلسة الافتتاحية، حيث تناولت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، دور القيادات الشابة في حكومات المستقبل، فيما عرض السير تيموثي جون بيرنرز لي، مخترع الإنترنت ورئيس معهد البيانات المفتوحة، وجهة نظره حول “مستقبل البيانات المفتوحة”.

كما تحدث تانمي باكشي أصغر خبير ذكاء اصطناعي في العالم وعضو فريق “آي بي إم” للذكاء الاصطناعي، عن التحديات والفرص الكامنة في الذكاء الاصطناعي كمفتاح لمستقبل الاتصال الحكومي.

وتطرق خليفة حسن الشامسي، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة لمجموعة اتصالات، في الخطاب التفاعلي الرابع، إلى موضوع “قطاع الاتصالات ودعم حكومات المستقبل”، بينما تحدث سايمون آنهولت مستشار السياسات ومؤسس مؤشرات “الدول الجيدة والبلد الجيد والعلامات التجارية للدول”، عن أفضل ممارسات التواصل في سبيل “الدولة الجيدة”.

نورة الكعبي: قيادتنا الرشيدة أرست قواعد الاتصال الحكومي مبكراً

وأكدت معالي نورة الكعبي في خطابها التفاعلي الذي حمل عنوان “دور القيادات الشابة في حكومات المستقبل”، أن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة حرصت منذ قيام الدولة على ترسيخ قواعد الاتصال بينها وبين الشعب، إذ كان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أول من تبنى أسس التواصل اليومي مع الشعب عبر المجالس والزيارات الميدانية والتفقدية للمواطنين والمقيمين في أنحاء الإمارات، وأسس الأب القائد مبكراً لهذا النهج الذي لا يزال ميزة تنفرد بها قيادتنا الرشيدة إلى الآن.

وقالت معالي نورة محمد الكعبي أنه بالعودة بالذاكرة إلى 50 عاماً مضت، فإننا نرى كيف كان هناك اتصال بين الحاكم والمحكوم وكيف تطورت هذه العلاقة بين القيادة ومختلف شرائح المجتمع، إذ كان المغفور له بإذن الله الشيخ زايد يتواصل يومياً مع شعبه ويشاركهم في الاحتفالات والمناسبات والمجالس والمراكز وغيرها.

وأشارت إلى أنه من أهم صفات القائد، القدرة على التواصل مع الشعب، وهو ما يجعل قنوات التواصل من الوسائل الفعالة في مسيرة التنمية وتطوير المعرفة والابتكار وتحرك الشعوب نحو المزيد من التقدم والازدهار، مستشهدة بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حين أكد على أن “التطورات العالمية حولنا متغيرة ومتسارعة، والتركيز على القضايا والأولويات التي تهم الناس يتغير أيضاً، في عالم متسارع، ما يتطلب منا تواصلاً ومرونة أكبر في التعاطي معها، والتواصل مع الجماهير المعنية بشكل أكثر فاعلية من جانب آخر”، مضيفة أن التطورات حولنا تتطلب تطوير أنظمة تواصل مبتكرة وأكثر مرونة، وهو ما يجعل الاتصال الحكومي أحد ركائز ودعائم صنع القرار الحكومي في الدولة من خلال إيصال الرسائل الإعلامية، وبناء الكوادر المتخصصة، وتطوير آليات التواصل والتخطيط الإعلامي الفعال.

وقالت معالي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة : هناك طفرة عالمية في مجال الاتصال والذكاء الاصطناعي، وعمادها المستخدمون وخاصة شريحة الشباب التي ضغطت على الحكومات في تسريع تبني الأفكار الجديدة، لأن تلك الحكومات تمتلك هياكل تواصل تعود إلى حقبة التسعينيات من القرن الماضي، فيما يجب عليها تبني خطاب حكومي يكون بلغة الشباب .

وعرضت الكعبي تجربة برنامج “صنّاع الأمل” الذي يندرج ضمن استراتيجية دولة الإمارات في تعزيز جسور التواصل مع الشباب، إذ حقق أكثر من أربعين ألف مشاركة في ثلاثة أيام، وغيره الكثير من المبادرات، موضحة أن الاتصال الحكومي مع الشباب لا يقتصر على نشر الرسائل المعتادة، بل علينا أن ندرك أهمية بث رسائل حكومية موجهة وقادرة على مواكبة توجهاتهم، مع التأكيد على استمرار الاستثمار في إيصال الخطاب الحكومي عبر وسائل مختلفة، وتدريب الخبرات والمهارات الشابة للتعامل مع وسائل الاتصال الحديثة وعلى رأسها الهواتف الذكية. لافتة إلى أهمية الشباب في قياس تأثير الرسائل الاتصالية، وتوظيف تقنية الذكاء الاصطناعي، بالتالي يجب تشجيعهم وجذبهم للتخصص في هندسة الذكاء الاصطناعي.

ورداً على كيفية تعزيز أداء الاتصال الحكومي مع الشباب، قالت معالي نورة محمد الكعبي إن الزمن يتغير، فقبل 10 سنوات كان الفيسبوك هو القناة الوحيدة للتواصل الاجتماعي، والآن هناك عشرات الوسائل الأخرى، وهو ما يدفعنا إلى ضرورة تحديد دور التواصل الحكومي وهيكلته ليكون قادراً على توجيه الرسائل الصحيحة إلى الفئة المناسبة، وذلك يستدعي التنسيق بين الجهات الحكومية دائماً، ودعت إلى مواصلة الاستثمار في المواهب والمهارات وتطوير قدرات الشباب لقيادة المستقبل القائم على الابتكار.

تانماي باكشي: التقنية منحت الحكومات خيارات أوسع في التواصل مع الجمهور

تحدث تانماي باكشي، أصغر خبير ذكاء اصطناعي في العالم، في خطابه التفاعلي عن “الذكاء الاصطناعي كمفتاح لمستقبل الاتصال الحكومي”، متناولاً خلاله عرضاً لأهم الخيارات التقنية، والابتكارات الحديثة على مستوى الواقع التكنولوجي، والثورة الصناعية الرابعة، والعوامل التي يحققها الذكاء الاصطناعي في تطوير وتنمية واقع الاتصال الحكومي بالعالم.

وأوضح باكشي أن ما نشهده من واقع تنكولوجي متقدم في عالمنا الراهن، وانتشار ملموس لمواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من المواقع الفاعلة على الشبكة العنكبوتية لم يكن وليد الصدفة، بل بُني بجهود مضنية، أساسها تشكّل من الذكاء الصناعي، مشيراً إلى أن هذا التقدم أسهم في طرح أسئلة حول ماهية الاختلاف بين تفكير الإنسان والتفكير الصناعي، الأمر الذي أوجد تنافساً ملحوظاً على صعيد الارتقاء بوتيرة خدمة أداء الأعمال.

وتطرق باكشي إلى التطورات التي أحدثها الذكاء الاصطناعي في التواصل الحكومي مع الجماهير قائلاً // في السابق كان الاتصال من جهة واحدة بين الحكومة والجمهور، لكنه اليوم، ومع تقدّم التقنية، باتت هناك وفرة في خيارات الاتصال الجماهيري مع الحكومة بنفس وتيرة التواصل التي كانت تقوم بها الحكومات في السابق مع الجمهور .

ولفت إلى أن العديد من حكومات العالم أدخلت أنظمة تعمل وفق أساسات الذكاء الاصطناعي، وتقوم بوظيفة احتياجات الجمهور وطلباتهم وشكاويهم وغيرها وتنظر بها وتحللها ضمن خوارزميات تستطيع أن تحلل لغات هذه الوثائق، وتراجعها، وتقوم بالردّ عليها جميعاً بوقت سريع.

وأكد باكشي ضرورة توضيح مفهوم الذكاء الاصطناعي الذي يعتقد الكثير أنه قائم على استبدال البشر وجعلنا غير أساسيين في الحياة، موضحاً أن هذا المفهوم غير صحيح كون الإنسان هو من ابتكر الذكاء واخترعه من أجل تحسين القيام بجميع الأمور الحياتية، مشيراً إلى أن الذكاء الاصطناعي هو اقتباس واقعي للذكاء الإنساني بالاعتماد على مقومات تقنية غاية في التطور والابتكار.

ولفت إلى أن إمارة الشارقة تخطو خطوات واضحة وثابتة في مجال الارتقاء بمجالات التواصل، مشيراً إلى أن الإمارة أطلقت في الأعوام الأخيرة حزمة من المبادرات الهادفة إلى تحصين شبابها، وتدعيم مستقبلهم ومستقبل الإمارة بالعديد من الخبرات التقنية في سبيل الاستفادة من مقومات الثورة الصناعية الرابعة، وتعزيز حاضر ومستقبل الأجيال الجديدة.

السير تيموثي لي: هناك تنافس كبير بين الدول لنشر معلوماتها عبر الإنترنت

تناول السير تيموثي جون بيرنرز لي، مخترع الإنترنت ورئيس معهد البيانات المفتوحة بالمملكة المتحدة، في خطابه التفاعلي “مستقبل البيانات المفتوحة”، مستهلاً حديثه بالإشارة إلى الدوافع التي أدت إلى وجود بيانات مفتوحة المصدر على الإنترنت، لافتاً إلى أن البيانات في السابق كانت توجد ضمن ملفات والأوراق، لكن ومع تقدم مجالات التقنية وتسارع وتيرة ثورة شبكة الانترنت بات لزاماً أن توجد البيانات بشكلها الدقيق على الشبكة كي يتسنى لجميع الراغبين الحصول عليها بيسر وسلاسة.

واستعرض تيموثي لي النصائح التي قدّمها للحكومة البريطانية ممثلة برئيس الوزراء الأسبق غوردون براون في سبيل إتاحة بيانات الحكومة البريطانية عبر شبكة الإنترنت، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تصب في مصلحة العلاقة بين الحكومة والجماهير من جهة، ومن جهة أخرى تسهم في الحفاظ على المنظومة البيئية لإنشاء واستحداث البيانات واستخدامها، حيث لفت إلى وجود كم كبير من الدول التي تتنافس على تقديم معلومات حكومية خاصة بها على شبكة الإنترنت.

وتطرق السير تيموثي جون بيرنرز لي إلى الدور الذي تلعبه مواقع التواصل الاجتماعي بهذا الصدد، لافتاً إلى أنها تحمل في قواعدها بيانات هائلة وضعها المستخدمون بحسن نية وذلك في سبيل إنجاح العملية التواصلية. وأكد أن عالم الإنترنت معقد للغاية وعلينا أن نكون أكثر وعياً بخصوص إتاحة البيانات عبر هذه الشبكات، مدللاً على ذلك بتسرب بيانات 50 مليون مستخدم لشبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

خليفة الشامسي: “الجيل الخامس” سيحدث طفرة إبداعية في مختلف المجالات

من جهته، قدم خليفة حسن الشامسي الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة في مجموعة اتصالات، خطاباً تفاعلياً أوضح من خلاله أهمية تطوير البنى التحتية والخدمات التي تسهم بفعالية في توفير بيئة داعمة للابتكار والتطوير.

وقال الشامسي إن “اتصالات” تقترب جداً من إطلاق الجيل الخامس من شبكات الاتصال اللاسلكية في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي ستوفر سرعات اتصال كانت قبل الآن ضرباً من الخيال العلمي، مؤكداً أنها ستشكل رافعة نحو تطوير بيئة أعمال وابتكارات لا محدودة.

وأضاف خليفة الشامسي : تمكنت دولة الإمارات من تأسيس وتمكين قطاع الاتصالات مبكراً وتطويره بما يلبي طموحاتها في الازدهار على مستوى البنية التحتية، ولا يزال تطوره عنصراً فاعلاً في ظل التطورات التي تتفاعل يومياً، مشيراً إلى أن العالم حالياً يتطلع نحو تقنية الجيل الخامس عبر الهاتف المحمول الذي يقدم سعات نقل بيانات هائلة ستحدث نقلة نوعية في مستوى الخدمات مثل إدارة الطرق والمرور، والتحكم بالازدحام، والتنبؤ بالطقس، والإدارة الذكية للنفايات والطاقة، والمراقبة في المصانع والمنازل، وأنظمة الحريق الذكية التي تتخاطب فيما بينها، والرعاية الصحية التي تسمح بمراقبة المرضى عن بُعد، والتعامل السريع مع أي طارئ طبي.

وختم الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة في مجموعة “اتصالات” حديثه بالقول: ستسمح تقنية الجيل الخامس بإيجاد بنية تحتية تحدث طفرة نوعية في الإبداع والابتكار وتحقيق نماذج أعمال غير تقليدية في التعليم والبنوك والحكومات على مدار الساعة عبر التطبيقات الذكية وخفض كلفة تبني التقنية، إلى جانب استخدام الجمهور في ابتكار خدمات جديدة وفقاً لاحتياجاتهم .

سايمون آنهولت: على الحكومات أن تفكّر كثيراً بصورتها وسمعتها وتعمل على تحسينها

في خطابه التفاعلي، توقف سايمون آنهولت، مستشار السياسات ومؤسس مؤشرات “الدول الجيدة” و”البلد الجيد” و”العلامات التجارية للدول”، عند أهمية الاتصال بالنسبة للحكومات، والتأثير الذي يلعبه على صعيد تواصلها مع الجماهير، حيث دعا إلى ضرورة تبني الحكومات لأساليب تواصل ناجحة مع الشعوب بهدف تحقيق التقدم المطلوب.

واعتبر آنهولت أن سمعة البلد الجيد عامل أساسيّ ومهمّ يخدم مسيرة التقدم والتطور، قائلاً : الجميع حول العالم يدرك أن صورة البلد وسمعته مهمة بشكل أساسي بما يتعلق بمجالات النمو والتقدم، لذلك يجب على الحكومات أن تفكر كثيراً بصورتها وسمعتها وأن تعمل على تحسينها إذا أمكن ذلك، خصوصاً أن سمعة البلدان تقودها العملية الاتصالية، وإن أي شخص في العالم يعتبر ممثلاً للبلد الذي ينتمي له، ويمكنه أن يصدّر رسائل إما إيجابية أو سلبية عنه.

وأوضح آنهولت أن هنالك بلدان تواجه تحديات كبيرة في وقتنا الراهن، منها ما يفتقر للموارد سواء كانت اقتصادية أو ثقافية، الأمر الذي يسهم في زعزعة حضور البلد على مراتب التصنيف المتقدم للدول صاحبة السمعة والمكانة الجيدة، داعياً البلدان التي وصفها بأنها مازالت تتصرف كما كانت قبل 200 عام أن تبحث عن موارد ومصادر ارتقاء جديدة ناجحة، وأن تتبع أساليب غير تقليدية لتحسين صورتها، وذلك عبر إظهار الإنجازات التي حققتها بشكل أفضل.

ولفت سايمون آنهولت إلى ضرورة الاستفادة من مقومات التكنولوجيا الحديثة التي يزخر بها العصر، مشيراً إلى أن قنوات التواصل الاجتماعي المختلفة تلعب دوراً كبيراً ومهماً في الترويج للبلدان، مؤكداً على أهمية الاستفادة من الخطّ الدعائيّ والعوامل الترويجية لهذه المواقع التي يمكن من خلالها تصدير نماذج مشرّفة من المنجزات، بما يخدم تحسين صورة وحضور الدول على نطاقات أوسع.

ويهدف المنتدى الدولي للاتصال الحكومي الذي ينظمه المركز الدولي للاتصال الحكومي، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، إلى عرض أفضل الممارسات المحلية والعربية والدولية في الاتصال الحكومي، عبر سلسلة من الجلسات النقاشية، ودراسات الحالة، وورش العمل، والعديد من الفعاليات الأخرى المصاحبة التي تتضمن الكثير من الأفكار التي تسهم في تعزيز التواصل بين الحكومة والجمهور من أجل مواجهة التحديات وتحقيق الازدهار.

يتضمن جلسات تفاعلية وورش عمل

المنتدى الدولي للاتصال الحكومي يعرض دور الإعلام الجديد في التغيير المجتمعي


ضمن سعيه لعرض أبرز التجارب والممارسات الرائدة في مجال التواصل، ينظم المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، الذي ينظمه المركز الدولي للاتصال الحكومي، في نسخته السابعة التي ..

ضمن سعيه لعرض أبرز التجارب والممارسات الرائدة في مجال التواصل، ينظم المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، الذي ينظمه المركز الدولي للاتصال الحكومي، في نسخته السابعة التي تقام يومي 28 و29 مارس الجاري في مركز إكسبو الشارقة، جلسات تفاعلية وورش عمل بمشاركة فريق عمل “يوتيرن”، الشبكة التي تبث برامجها من خلال موقع “يوتيوب”، وتحظى بأكثر من 33 مليون مشترك، وحققت برامجها نحو ملياري مشاهدة عبر العالم.

و”يوتيرن” التي انطلقت من مدينة جدة السعودية في العام 2010، هي شبكة قنوات ترفيهية رائدة في عالم “يوتيوب” العربي، تقوم بإنتاج برامج إبداعية بجودة عالية تهدف إلى دعم الشباب وإثراء المحتوى العربي حول العالم، وتعكس الحضور والتأثير المتزايد للشباب بشكل خاص، على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، وحرصهم على التفاعل الإيجابي مع الظواهر المنتشرة في مجتمعهم من خلال رسائل اتصالية تركز على المحتوى المرئي.

وسيكون المشاركون في المنتدى الدولي للاتصال الحكومي على موعد مع فريق عمل هذه الشبكة وأبرز نجومها من الممثلين والمقدمين والمنتجين، في جلسات تفاعلية وورش عمل تقام على مدى يومي المنتدى، حيث سيتاح للحضور فرصة الاستماع إلى تجربة الفريق في الاتصال والتواصل، والتعرف على وجهة نظرهم في دور وسائل التواصل الاجتماعي بتشكيل ثقافات الأجيال المقبلة، وتأثير برامجهم على أفراد المجتمع.

وتتميز البرامج التي تقدمها شبكة “يوتيرن” باعتمادها على المواهب الإبداعية المحلية الشابة في منطقة الشرق الأوسط، لتقديم محتوى متميز على الإنترنت بقالب كوميدي، ساخر أحياناً، يعكس التغيرات والتطورات الإيجابية في المجتمع المحلي. وتضم الشبكة تضم خمس قنوات رئيسة متخصصة في الترفيه، والألعاب، والـ”لايف ستايل”، والأطفال، وتدوينات الفيديو (الفلوقات)، وتتضمن كل قناة عدداً من البرامج.

وقالت جواهر النقبي، مدير المركز الدولي للاتصال الحكومي: “شهد عالم الاتصال تغيّرات كبيرة ومتسارعة في الأعوام الأخيرة، كان أساسها الأفكار المبتكرة والفريدة للعديد من الشباب حول العالم، الذين تمكنوا من الاستفادة من العصر الرقمي في ابتكار قنوات تفاعل جديدة تعتمد على عرض المحتوى المرئي على قنوات التواصل الاجتماعي، ومن بينها شبكة “يوتيرن” التي تمثل تجربة عربية مميزة في التغيير الإيجابي بالمجتمع”.

وأضافت النقبي: “إن استضافة مثل هؤلاء الشباب في المنتدى الدولي للاتصال الحكومي يهدف إلى إبراز القدرات الكبيرة للشباب العربي في التفاعل مع القضايا المجتمعية، بطرق تجمع بين الكوميديا والدراما، ولكنها في نفس الوقت تتضمن رسائل اتصالية متنوعة تشجع المشاهد على التفكير والتساؤل، بل وحتى على الانتقاد بطريقة إيجابية، بدلاً من الاكتفاء بالمشاهدة وعدم التفاعل مع قضايا قد تكون جزءاً من حياته اليومية”.

وتحظى قنوات “يوتيرن” بأكثر من 102 مليون مشاهدة شهرياً، وتتناول قضايا وأحداث مهمة للمجتمع السعودية، اجتماعية واقتصادية وتربوية ورياضية، مستفيدة من أجواء النقاش والحوار حول القضايا المجتمعية التي أخذت تتزايد بفضل ظهور وسائل الإعلام الجديد، معتمدة في إنتاج البرامج التي تقدمها على فريق عمل يضم عدداً كبيراً من المواهب، إضافة إلى مجموعة من الفنانين والمنتجين الشباب من العالم العربي وخارجه.

وفازت “يوتيرن” بالعديد من الجوائز المرموقة، من أبرزها: جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب لعام 2015 عن فئة الإعلام الرقمي، وجائزة مجلة “آرابيان بزنيس”، وجائزة مجلة “فوربس” الشرق الأوسط، وجائزة مجلة “رواد الأعمال” العربية وغيرها. وتمكنت الشبكة من جذب استثمار بقيمة 10 ملايين دولار أميركي عام 2015، من شركة “ليب فينتشرز”، وهو ما منحها قدرة كبيرة على التوسع.

تنطلق فعالياته فى 28 مارس الجاري بالشارقة

أصغر خبير ذكاء اصطناعي في العالم يتحدث بالمنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2018


تماشياً مع استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، وتفعيلاً لتطبيقها في قطاع الاتصال الحكومي، يحل تانماي باكشي، أصغر خبير ذكاء اصطناعي بالعالم وعضو فريق “آي بي إم” ..

تماشياً مع استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، وتفعيلاً لتطبيقها في قطاع الاتصال الحكومي، يحل تانماي باكشي، أصغر خبير ذكاء اصطناعي بالعالم وعضو فريق “آي بي إم” للذكاء الاصطناعي في كندا، ضيفاً على المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، الذي ينظمه المركز الدولي للاتصال الحكومي، في دورته السابعة التي تقام يومي 28 و29 من مارس الجاري في إكسبو الشارقة، حيث سيتحدث في خطاب تفاعلي خلال اليوم الأول للمنتدى عن “الذكاء الاصطناعي كمفتاح لمستقبل الاتصال الحكومي”.

وسيعرض تانماي باكشي خلال مشاركته باليوم الأول للمنتدى دور الذكاء الاصطناعي في تشكيل مستقبل الاتصال الحكومي، وكيفية تسخير هذا الذكاء من أجل تطوير اتصال حكومي فعال، كما سيتناول الفرص التي يحملها الذكاء الاصطناعي في مواجهة التحديات المرتبطة بعمل الاتصال الحكومي، إضافة إلى مناقشة كيف يمكن للحكومات بناء وتنمية مواهب ومجتمعات شابة لدعم تطوير الذكاء الاصطناعي.

ويشكل باكشي ابن الرابعة عشرة، موهبة استثنائية في عالم التقنية والذكاء الاصطناعي، فهو رغم حداثه سنه أصبح كاتباً، ومحاضراً، ومطور برمجيات، ومتخصصاً في الخوارزميات، ومتخصصاً في التكنولوجيا السحابية، وقام بتطوير العديد من التطبيقات، وتشكل مهاراته الفريدة مصدراً مفتوحاً للمطورين وخبراء التقنية في العالم للتعلّم منه، وابتكار وتطوير البرامج والأنظمة والتطبيقات الإلكترونية والذكية.

بدأت مهارات باكشي مع عالم البرمجة وهو في الخامسة من عمره، مستفيداً من خبرات والده الذي عمل مبرمجاً لعدة أعوام، وكذلك بفضل قراءته العديد من الكتب المتخصصة في البرمجة، وهو ما قاده إلى إنشاء قناة للبرمجة على “يوتيوب” في سن السابعة، تحولت إلى أكاديمية إلكترونية لتعليم مهارات تطوير شبكة الإنترنت، وأتبع ذلك بنجاحه في تصميم أول تطبيق لنظام “آي فون” وهو في سن التاسعة.

وقد جذبت موهبته شركة التكنولوجيا العملاقة “آي بي إم” التي عرضت عليه وظيفة استشارية، واستضافته في كبرى المؤتمرات التي نظمتها على مستوى العالم، حيث تحدث في أحد المؤتمرات أمام 25 ألف شخص وفي مؤتمر آخر أمام 10 آلاف شخص من المطورين والمبرمجين، وهو يطمح إلى إلهام ما لا يقل عن 100 ألف طفل ومبتدئ لتعلم البرمجة لأنه يؤمن بأن العالم بحاجة إلى مزيد من المبرمجين.

وتهدف استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي إلى الارتقاء بالأداء الحكومي، وتسريع الإنجاز، وبناء بيئات عمل مبدعة ومبتكرة ذات إنتاجية عالية، وذلك من خلال استثمار أحدث تقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي وتطبيقها في شتى ميادين العمل بكفاءة رفيعة المستوى، واستثمار كل الطاقات على النحو الأمثل، واستغلال الموارد والإمكانات البشرية والمادية المتوافرة بطريقة خلاقة، تعجل تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية لبلوغ المستقبل.

تنظمه الجامعة الأمريكية فى الإمارة

انطلاق فعاليات مؤتمر الشركات العائلية في العالم العربي بالشارقة .. اليوم


تعقد الجامعة الأمريكية في الشارقة في الحرم الجامعي ، اليوم الأربعاء، مؤتمر الشركات العائلية في العالم العربي، بحضور خبراء الصناعة والأكاديميين العالميين وقادة الفكر الإقليميين ..

تعقد الجامعة الأمريكية في الشارقة في الحرم الجامعي ، اليوم الأربعاء، مؤتمر الشركات العائلية في العالم العربي، بحضور خبراء الصناعة والأكاديميين العالميين وقادة الفكر الإقليميين والعديد من الشخصيات البارزة في مجال الشركات العائلية. ووينعقد المؤتمر، وهو الأول من نوعه في المنطقة، بالتعاون مع منتدى ثروات للشركات العائلية ومركز الشارقة لريادة الأعمال، شراع.

وسيلقي المؤتمر، الذي يستمر ليومين، الضوء على ظاهرة الشركات العائلية في العالم العربي وسيؤسس لتجربة شاملة ومعرفة مشتركة لوتبادل الخبرات حول مستقبل الشركات العائلية. ويهدف المؤتمر أيضا الى توفير فرصة خاصة للشركات العائلية للتفاعل والتواصل مع الباحثين والأكاديميين البارزين لمناقشة واقع ومستقبل الشركات العائلية في المنطقة. وسيوفر المؤتمر أيضا منصة للشركات العائلية للتعلم من الزملاء ورواد الاعمال الخبراء بالإضافة الى استكشاف تحديات التطور والنمو والابتكار.

وسيركز اليوم الأول للمؤتمر وهو بعنوان “تحديد سياق الشركات العائلية في العالم العربي” على تبادل الأبحاث بين أكاديميين بارزين من جميع انحاء العالم. وللمرة الأولى في الشرق الأوسط، سيجتمع أكثر من 30 باحث من 17 دولة لمناقشة هذا الموضوع الهام بالنسبة للمنطقة. وفي اليوم التالي –يوم الشركات العائلية- سيرى المؤتمر أعضاء من الشركات العائلية البارزين يناقشون مواضيع مثل “روح الريادة في الشركات العائلية” و”الاضطراب والابتكار في الصناعات التقليدية” و”إدارة النظام البيئي لدى الشركات العائلية الحالية.”

وتحدث عن المؤتمر الدكتور رودريجو باسكو، الأستاذ المشارك في كلية إدارة الاعمال والمعين لشغل كرسي استاذية الشيخ سعود بن خالد بن خالد القاسمي، رئيس الشركات العائلية في أميركية الشارقة وأحد منظمي المؤتمر قائلا: “نحن سعداء لعقد هذا المؤتمر بالتعاون مع منتدى ثروات للشركات العائلية وشراع. وكأول حدث من نوعه في المنطقة، نتطلع الى الامام لسماع اراء الخبراء حول العديد من التحديات التي تواجه الشركات العائلية في المنطقة اليوم.”

وقالت فريدة العجمي، المدير العام لمنتدى ثروات للشركات العائلية، “يسرنا ان ننظم هذا المؤتمر مع شركاء متميزين مثل أميركية الشارقة وشراع ممن نتشارك معهم الهدف من عقد مثل هذا المؤتمر الإقليمي النادر والذي سيجمع الأكاديميين وقادة الشركات العائلية لتوفير حصيلة من الخبرة ونتائج البحوث الفريدة من نوعها لمنطقتنا.”

تنطلق فعالياته في 28 مارس الجاري

أكثر من 40 متحدثاً من 16 دولة يشاركون فى المنتدى الدولي للاتصال الحكومي بالشارقة


تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ينظم المركز الدولي للاتصال الحكومي التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة ..

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ينظم المركز الدولي للاتصال الحكومي التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة الدورة السابعة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، تحت شعار “الألفية الرقمية …. إلى أين ” التي تقام يومي 28 و29 من مارس الجاري في مركز إكسبو الشارقة، بمشاركة رؤساء دول وعدد من كبار المسؤولين من داخل وخارج دولة الإمارات العربية المتحدة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة اليوم الإثنين في فندق شيراتون الشارقة، بحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، وسعادة طارق سعيد علاي، مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وأعضاء اللجنة الأكاديمية للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي، وممثلي عدد من المؤسسات والشركات الشريكة والراعية للمنتدى، وجمع كبير من ممثلي وسائل الإعلام المحلية.

ويشارك في أعمال المنتدى أكثر من 40 متحدثاً من 16 دولة، يناقشون عدداً من القضايا التي تدور حول “مستقبل الاتصال الحكومي في عصر المجتمع الرقمي”. ويشهد المنتدى تنظيم 18 جلسة حوارية وملهمة وستة خطابات تفاعلية، وأربع جلسات عصف ذهني، إضافة إلى 7 ورش عمل للصحفيين والمختصين بالاتصال الحكومي وزوار المنتدى، وسط توقعات بمشاركة ما بين 2500 إلى 3000 مسؤول وخبير ومختص من كافة أنحاء العالم.

وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي أن المنتدى الذي انطلق قبل سبعة أعوام، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حرص على أن تساهم فعالياته وجلساته في تطوير فكر ومفهوم وكذلك منظومة الاتصال الذي نعتبره عماد التطوير والبناء ومحوراً رئيساً لتقدم المجتمعات.

وأضاف أن الدورة الحالية ثرية بالفعاليات والجلسات الحوارية والتفاعلية وورش العمل والمبادرات الأولى من نوعها وتحرص على إشراك الشباب والأطفال بما يساهم في تحفيز العمل والحوار نحو بناء منظومة جديدة في فكر الاتصال الحكومي تتوافق مع الالفية الرقمية ومقتضيات الثورة الصناعية الرابعة التي تشهدها الساحة العالمية.

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي: “يسعى المنتدى إلى وضع خريطة طريق للمؤسسات الحكومية، التي تبادر دائماً إلى التواصل مع الجمهور، بمختلف أشكال وقنوات الاتصال، التقليدية والحديثة، من أجل الارتقاء بعملها والوصول إلى هدفها المتمثل في تحقيق السعادة لأفراد المجتمع في المجالات كافة، وهو ما حرص المنتدى على تطبيقه ليصبح مرجعاً موثوقاً لدراسات الحالات العالمية في الاتصال الحكومي، ولعب دوراً رئيسياً في تعزيز منظومة هذا الاتصال على مستوى إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة”.

وأشار رئيس مجلس الشارقة للإعلام إلى أن تخصيص فكرة رئيسية عامة لكل دورة من دورات المنتدى جاء في إطار مواكبة ما فرضه تطور العصر، ونمو المجتمع من متغيّرات، ليوفر المنصة المناسبة لبحث التحديات ووضع الحلول لها، ومناقشة القضايا الحيوية التي تلامس احتياجات الإنسان، وربطها مع الاتصال الحكومي حتى تتحول من الإطار النظري إلى العملي.

ولفت إلى أن اختيار “الألفية الرقمية.. إلى أين؟” شعاراً للنسخة السابعة للمنتدى، يهدف إلى بحث مستقبل الاتصال الحكومي في ظل التطورات التقنية الحالية والمقبلة. ودعا رئيس مجلس الشارقة للإعلام إلى وضع الاستراتيجيات المناسبة لتعزيز تواصل الحكومات مع جمهورها وفق متطلبات التواصل الرقمي بما يفرضه جيل الألفية.

أبرز الضيوف

من جانبه استعرض طارق سعيد علاي أبرز ضيوف الشرف وكبار المتحدثين المشاركين في المنتدى، ومن بينهم: فخامة الدكتورة أمينة غريب فقيم، رئيسة جمهورية موريشيوس، وليخ فاوينسا، رئيس جمهورية بولندا (1990-1995)، ومعالي نورة محمد الكعبي، وزير الدولة للثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي مصطفى الخلفي، وزير الاتصال والمتحدث الرسمي باسم الحكومة في المملكة المغربية، ومعالي مجد شويكة، وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتطوير القطاع العام في المملكة الأردنية الهاشمية، وشون سبايسر، المتحدث باسم البيت الأبيض (2017)، ود. علي جواد قاسم اللواتي، مستشار الدراسات والبحوث بديوان البلاط السلطاني العُماني بالدرجة الخاصة.

ويشارك في المنتدى أيضاً، السير تيموثي جون بيرنرز لي، مخترع الإنترنت ورئيس معهد البيانات المفتوحة في المملكة المتحدة، والبارونة ميشيل مون، رائدة الأعمال البارزة بالمملكة المتحدة، ونجيب ساويرس، الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم تيليكوم القابضة في مصر، وجيمي ويلز، مؤسس موقع “ويكيبيديا” من الولايات المتحدة، والدكتور فاهم كبريا، الرئيس التنفيذي لشركة كوتلر إمباكت من كندا، وأحمد أشقر، الرئيس التنفيذي لجائزة هولت من الولايات المتحدة، وفانيسا دي أمبروزيا حاكم سان مارينو (2017)، وخليفة حسن الشامسي، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة في مجموعة اتصالات.

ومن المتحدثين المشاركين كذلك، تانمي باكشي، متحدث وأصغر خبير ذكاء اصطناعي في العالم وعضو فريق “آي بي إم” للذكاء الاصطناعي من كندا، وسايمون آنهولت، مستشار السياسات ومؤسس “الدول الجيدة” و”مؤشر البلد الجيد” و”مؤشر العلامات التجارية للدول” في المملكة المتحدة، وغافين آنديرسون، مدير المجلس الثقافي البريطاني، وإنما مارتينيز، أخصائية بالذكاء الاصطناعي والخبيرة بالتقنيات الرقمية من إسبانيا، ود. لطيفة عبدالكريم، أستاذه كليه علوم الحاسب والمعلومات – دكتوراه الذكاء الاصطناعي من بريطانيا، وأليكس آيكن، المدير التنفيذي لمكتب الاتصال الحكومي البريطاني في المملكة المتحدة، وتوماس كولوبولوس، مؤلف كتاب “تأثير الجيل زد: القوى الست التي تشكل مستقبل الأعمال” من الولايات المتحدة، وهيث سلونر، المتحدث التحفيزي والمستشار التسويق من كندا، وسليم إيدي، مدير السياسات العامة والعلاقات الحكومية في غوغل الشرق الأوسط، ومقصود كروز، المدير التنفيذي لمركز “هداية”.

جلسات ترسم صورة أوضح للاتصال في العصر الرقمي

ويناقش المنتدى في يومه الأول “الحكومات والقطاع الخاص.. ماهيّتها وطبيعة الأدوار المناطة بها في عصر المجتمع الرقمي”، ويتناول كيفية قيام الحكومة بإدارة الشركات متعددة الجنسيات التي تقود تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والقوانين اللازمة لتنظيم بصمة المواطن الرقمية، والآليات التي يمكن الاعتماد لضمان ملاءمة الاتصال الحكومي مع عالم متعدد المرجعيات، إضافة إلى دور القطاع الخاص في دعم الحكومات الرقمية، وتأثير شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تعزيز النمو والتحول الرقمي.

ويشهد اليوم الثاني تنظيم خمسة جلسات حوارية، تحمل أولها عنوان “دور استراتيجيات الاتصال الحكومي في الرأي العام”، وتركز على عرض أفضل الاستراتيجيات التي يمكن أن ينتهجها الاتصال الحكومي لنصرة القضايا المجتمعية، ومناقشة تأثير هذه القضايا على استراتيجيات التواصل الحكومي، وتأثير الشهرة الشخصية على فعالية الاتصال الحكومي، فيما تبحث الجلسة الثانية في موضوع “القيادات النسائية ودورها في المجتمع الرقمي”، من خلال عدد من المحاور، أبرزها دور القيادات النسائية في ترسيخ مبدأ التكامل والمشاركة بصياغة ملامح العصر الجديد، وآليات تمكين المرأة من المهارات والخبرات اللازمة لممارسة دورها التنموي.

وتخصص الجلسة الثالثة في ثاني أيام المنتدى لـ”تقييم الحالة الراهنة للاتصال الحكومي وبناء استراتيجيات مرنة”، وتتناول تأثير تقنيات الاتصال الجديدة على عمل الحكومات، ودور الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة في تحديد مستقبل الحكومات ووظيفة الاتصال الحكومي. في حين تقام الجلسة الرابعة تحت عنوان “شباب المستقبل: بناء مهارات شابة للألفية الرقمية”، وتركز على محاور تشمل أهم مهارات المستقبل التي يجب على الشباب تعلمها، ودور القطاع الخاص في دعم الحكومات لتأهيل الشباب لعالم جديد، ودور أجيال اليوم في الأجندة الوطنية وتحمل الجلسة الخامسة عنوان “- قطاع الإتصالات ودعم حكومات المستقبل”.

خطابات تفاعلية

كشف سعادة طارق سعيد علاي عن أنه وللمرة الأولى في تاريخ المنتدى، سيتم تقديم ستة خطابات تفاعلية في اليوم الأول، لستة من كبار المتحدثين وأهم الشخصيات في مجالها، حيث يتناول الخطاب الأول موضوع “الذكاء الاصطناعي كمفتاح لمستقبل الاتصال الحكومي – التحديات والفرص” ويلقيه تانمي باكشي، أصغر خبير ذكاء اصطناعي في العالم وعضو فريق “آي بي إم” للذكاء الاصطناعي من كندا، فيما يركز الخطاب الثاني على “االقيادات الشابة: مستقبل الاتصال الحكومي” وتلقيه معالي نورة الكعبي، وزير الدولية للثقافة وتنمية المعرفة.

ويعرض الخطاب الثالث لـ”مستقبل البيانات المفتوحة في ظل هيمنة القطاع الخاص على البيانات” من وجهة نظر السير تيموثي جون بيرنرز لي، مخترع الإنترنت ورئيس معهد البيانات المفتوحة في المملكة المتحدة، فيما يدور الخطاب الرابع حول “تحسين الاتصال الحكومي من أجل بلد أفضل، “، ويلقيه سايمون آنهولت، مستشار السياسات، ومؤسس “الدول الجيدة” و”مؤشر البلد الجيد” و”مؤشر العلامات التجارية للدول” في المملكة المتحدة، أما الخطاب الخامس فسيكون بعنوان ” دفع عجلة التفاعل المجتمعي، وكيف تسخر الحكومات الاتصال الحكومي لإلهام الشعوب؟”، ويقدمه هيث سلونر، المتحدث التحفيزي والمستشار التسويق من كندا، اما الخطاب السادس فهو بعنوان “قطاع الإتصالات ودعم حكومات المستقبل” يقدمها خليفة حسن الشامسي، الرئيس التنفيذي للإستراتيجية والحوكمة لمجموعة إتصالات .

جلسات ملهمة و جلسات عصف ذهني

يتضمن المنتدى الدولي للاتصال الحكومي هذا العام العديد من الجلسات الملهمة، موزعة على يومين، تحت عناوين: “100 عام من الاتصال الحكومي”، و”الكاريزما الإعلامية”، و”دور وسائل التواصل الاجتماعي في تشكيل ثقافات الأجيال المقبلة”، “دور المؤسسات الأكاديمية في دعم الاتصال الحكومي في العصر الرقمي”، وأخيراً “مهارات الاتصال الحكومي”. فيما تتضمن الجلسات الملهمة لليوم الثاني: “جدلية العلاقة بين جيل الألفية وجيل ما بعد الألفية”، وجلسة “الصحافة والإعلام الجديد في خدمة القضايا الإنسانية” بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، و”مهارات الاتصال الحكومي”.

وفي إضافة قيمة أخرى إلى أجندة المنتدى الحافلة بالفعاليات، سيتم للمرة الأولى تنظيم أربع جلسات عصف ذهني، تهدف إلى تفعيل مشاركة الأطفال والشباب في القضايا العامة، وتحفيزهم على تقديم الأفكار المرتبطة بالمواضيع المهمة لهم، حيث سيتم في اليوم الأول إقامة جلسة عصف ذهني تفاعلية بعنوان” ملتقى شباب الشارقة” بمشاركة أعضاء مجلس الشارقة للشباب، إضافة إلى جلسة شورى الأطفال التي تنظمها مراكز أطفال الشارقة، في حين سيتم خلال اليوم الثاني تنظيم جلسة لتوليد الأفكار حول التعليم الإلكتروني بمشاركة منتسبي مراكز أطفال الشارقة، إلى جانب جلسة عصف ذهني تفاعلية لأعضاء مجلس الشارقة للشباب.

ورش عمل لتطوير قدرات الإعلاميين والمهتمين وأخصائيي الاتصال

وانطلاقاً من حرصه على المساهمة في تطوير الاتصال الحكومي، وتزويد العاملين في هذا القطاع بمزيد من المهارات والخبرات الداعمة لهم، يعقد المنتدى سبع ورش عمل رئيسية موزعة على يومين، إذ سيتم تنظيم ورشتين منها بالتعاون مع مؤسسة الأمم المتحدة، ستقام الأولى في اليوم الأول وستكون موجهة للصحفيين وزوار المنتدى وتبحث في دور الصحافة في العصر الرقمي، في حين ستقدم الورشة الثانية في اليوم الثاني وهي موجهة لأخصائيي الاتصال، وتتمحور حول الاتصال الحكومي والرقمي والتفاعل مع الشباب والصحفيين.

وهناك أربع ورش عمل تقام أولها بالتعاون مع “لينكدإن” تحت عنوان “بناء وإدارة المجتمعات المهنية وتأثيرها على النقاش”، والثانية بالتعاون مع اللجنة الأكاديمية للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي وستكون حول “الدبلوماسية الرقمية في الاتصال الحكومي”، إضافة إلى ورشتين ينظمها نادي الشارقة للصحافة، حيث تقام الأولى بالتعاون مع “رويترز” وتدور حول “الإعلام المتعدد والأخبار العالمية”، والثانية بالتعاون مع مجلة “هارفارد بزنس ريفيو” العربية. وإلى جانب ذلك ستكون هناك سلسلة من الورش حول الإعلام الجديد موجهة للزوار والشباب، تقدمها “يوتيرن”، شبكة القنوات الترفيهية الرائدة في السعودية التي تبث برامجها عبر “يوتيوب”.

ويقام المنتدى بالشراكة مع عدد من أهم المؤسسات الوطنية والدولية، وهي: الشريك الاستراتيجي: غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ومصرف الشارقة الإسلامي، ومدينة الشارقة للإعلام (شمس)، ومؤسسة الشارقة للإعلام،والشريك الدولي: اينيكس، وسكاي نيوز ، والشريك الإقليمي: سكاي نيوز عربية، والشريك المحلي: المجلس الوطني للإعلام، ومؤسسة دبي للإعلام، ومؤسسة أبوظبي للإعلام، ودار الخليج للصحافة والنشر، والبيان، والإمارات اليوم، والشارقة 24، والإمارات 24/7، وجلف توداي، وشبكة الإذاعة العربية.

ومن الجهات الأخرى المشاركة في رعاية المنتدى، الناقل الرسمي: طيران الإمارات، وبي إم دبليو، وشريك التدريب: رويترز، ومؤسسة الأمم المتحدة، ولينكدإن، ويوتيرن، وهارفارد بزنس ريفيو العربية، أما رعاة الخدمات فهم: هيئة الطرق والمواصلات بالشارقة، وهيئة كهرباء ومياه الشارقة، فيما يتم استضافة مقدمي الجلسات بالتعاون مع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

ونجح المنتدى الدولي للاتصال الحكومي منذ انطلاقته في عام 2012، في تعزيز الاهتمام بالاتصال الحكومي بدولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي، وتطوير قنوات التواصل بين الحكومات والجماهير، من خلال استضافة عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات، وقادة الفكر، والمسؤولين الحكوميين، وقادة ومسؤولي المنظمات الإقليمية والدولية، ومنظمات المجتمع المدني، وخبراء الاتصال الحكومي الذين يعرضون تجاربهم في هذا المجال، ويقدمون رؤاهم حول كيفية الارتقاء بالاتصال وزيادة كفاءته في مواجهة التحديات التي يواجهها العالم بالحاضر والمستقبل.

وتمكن المنتدى من تحقيق سلسلة من الإنجازات المهمة على مدار الأعوام الست الماضية، تمثل أبرزها في تأسيس المركز الدولي للاتصال الحكومي، وإنشاء اللجنة الأكاديمية للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي، وإطلاق جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، كما أصبح المنتدى مرجعاً موثوقاً لدراسات الحالات العالمية في الاتصال الحكومي، وتمكن من تعزيز قدرة الجهات الحكومية على إدارة الأزمات والتعامل مع التحديات، إضافة إلى مساهمته في إعداد برامج تدريبية لمختلف وحدات الاتصال الحكومي في إمارة الشارقة، وتشجيع الطلاب الجامعيين على التخصص في المجالات المرتبطة بالاتصال الحكومي.

في مؤتمر صحافي غداً

المنتدى الدولي للاتصال الحكومي يكشف تفاصيل دورته السابعة


ينظم المركز الدولي للاتصال الحكومي مؤتمراً صحفياً في الساعة العاشرة من صباح يوم غد الاثنين، في فندق شيراتون الشارقة، للإعلان عن تفاصيل الدورة السابعة من ..

ينظم المركز الدولي للاتصال الحكومي مؤتمراً صحفياً في الساعة العاشرة من صباح يوم غد الاثنين، في فندق شيراتون الشارقة، للإعلان عن تفاصيل الدورة السابعة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، الذي ينظمه المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة يومي 28 و29 مارس الجاري في مركز إكسبو الشارقة.

وسيعقد المؤتمر الصحفي بحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، وسعادة طارق سعيد علاي، مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وجواهر النقبي، مدير المركز الدولي للاتصال الحكومي، وعدد من أعضاء اللجنة الأكاديمية للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي، ومسؤولي الجهات الراعية للمنتدى، وممثلي وسائل الإعلام المحلية.

وسيتم خلال المؤتمر الصحفي الكشف عن الجلسات الرئيسية والجانبية للمنتدى، والورش التدريبية والفعاليات المصاحبة، إضافة إلى الإعلان عن أسماء أبرز الضيوف والمتحدثين القادمين من مختلف أنحاء العالم، كما سيتم عرض أبرز مرافق المنتدى والتجهيزات المقدمة للمشاركين.

والدعوة مفتوحة أمام ممثلي وسائل الإعلام، والعاملين في المؤسسات الحكومية، والمهتمين بالاتصال الحكومي، وطلبة الجامعات من مختلف التخصصات، والشخصيات المؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، لحضور المؤتمر الصحافي.

ومن المتوقع أن يشهد المنتدى حضور أكثر من 2500 مسؤول وخبير ومختص من كافة أنحاء العالم، وصانعي القرار، والمسؤولين، والخبراء والعاملين في الاتصال الحكومي، وموظفي الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، والصحفيين والإعلاميين، وطلبة الاتصال والإعلام في الكليات والجامعات، والمهتمين بالقضايا والمواضيع التي يطرحها في هذه الدورة والتي ستتمحور حول العصر الرقمي.

ويوفر المنتدى الدولي للاتصال الحكومي منذ انطلاقته في العام 2012 منصة شفافة لطرح القضايا المهمة، ومناقشة التغيرات المحيطة، واستعراض التحديات الحالية والمقبلة، للخروج بتوصيات وقرارات تساعد الحكومات والعاملين في مجال الاتصال الحكومي على تطوير أدائهم وعملهم بما يسهم بالارتقاء بالأداء الحكومي وزيادة معدلات رضا الجمهور.

فى الفترة من 6 وحتى 8 مارس الجاري

“حروف” تنظم مؤتمراً حول منهج “ريجيو التعليمي للأطفال”


تنظم “حروف” ، التابعة لمجموعة كلمات للنشر بالتعاون مع المركز الإيطالي المتخصص في أساليب التعليم المعاصرة “ريجيو للأطفال”، مؤتمر”حروف ريجيو التعليمي” تستهدف به المعلمين، والمسؤولين ..

تنظم “حروف” ، التابعة لمجموعة كلمات للنشر بالتعاون مع المركز الإيطالي المتخصص في أساليب التعليم المعاصرة “ريجيو للأطفال”، مؤتمر”حروف ريجيو التعليمي” تستهدف به المعلمين، والمسؤولين في المجال التعليمي والتربوي بدولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، بهدف إطلاعهم على منهج “ريجيو للأطفال” التعليمي العالمي، وذلك خلال الفترة من السادس وحتى الثامن من مارس في القصباء بالشارقة.

ويعد منهج مركز “ريجيو للأطفال” أحد المناهج التعليمية المتطورة التابعة لريجيو إيميليا الذي يعتمد على تعزيز التطور العقلي لتفكير الأطفال عبر استخدامهم للغتهم الطبيعية، وأنماطهم التعبيرية المختلفة التي يمتلكونها للتعلّم وإثراء حصيلتهم العلمية، وهو لا يفرض على الأطفال تعلّم الأرقام، والكميات، والأشكال، والمقاييس وغيرها من المواد التعليمية بشكلها التقليدي، كون هذه المفاهيم ترتبط بالخبرات اليومية التي يكتسبونها أثناء اللعب والتفكير والتحدث خلال أنشطتهم اليومية.

ويستعرض المؤتمر الذي يقام على مدار ثلاثة أيام، تجربة مراكز “ريجيو للأطفال” التعليمية، لمساعدة المعلمين، والمسؤولين التربويين في التغلب على مفهوم التعليم التقليدي السائد بالمدارس، ولفت انتباههم إلى ضرورة الاستفادة من إمكانات الأطفال ولغاتهم التعبيرية الكامنة، بما يوازن بين التفكير والمهارة والشعور، لمخاطبة الجوانب المعرفية والإدراكية لديهم.

ويُنظم المؤتمر طيلة أيام انعقاده ورشة عمل متخصصة، بهدف إكساب المعلمين والمسؤولين التربويين فهماً أعمق لعلاقة الأطفال بالفن والكلمات، وذلك من خلال إتاحة الفرصة للأطفال ليعبّروا عن إدراكهم لما استلهموه بالرسم والكلمات، وتعزيز التواصل بين المدرسين والطلاب من أجل اكتشاف قدراتهم الذهنية وأنماط تفكيرهم وتوظفيها في العملية التعليمية.

وتهدف “حروف” من خلال تنظيمها لهذا المؤتمر في تطوير وسائل التعليم، وإبراز القدرات التي يمتلكها الأطفال، بدءاً بالمخيلة الواسعة، والذكاء الطبيعي، وصولاً إلى امتلاكهم للعديد من طرق ومهارات التفكير والتعبير عن أنفسهم بالوسائل التي يرونها مناسبة لإيصال الرسائل التي يرغبون بها، فضلاً عن قدرتهم على الفهم والتواصل مع الآخرين في مواضيع لا حصر لها.

ويأتي المؤتمر بشراكة استيرايجية مع وزارة التربية والتعليم ومجلس الشارقة للتعليم وبرعاية رسمية من بنك الشارقة الإسلامي، ورعاية تعليمية من مجموعة جيمس التعليمية GEMS وجامعة زايد وجامعة الأفق ، كما يحظى برعاية للورش والانشطة من قبل مبادرة ألف عنوان وعنوان، ومشروع ثقافة بلا حدود، ورعاية إعلامية من مؤسسة الشارقة للإعلام والمكتب الاعلامي لحكومة الشارقة، ورعاية لوجستية من قناة القصباء، ودعم من بنك الشارقة وجمعية الشارقة التعاونية وغرفة تجارة وصناعة الشارقة.

وتهدف “حروف”، إلى دعم التعليم باللغة العربية بدءًا من مرحلة الطفولة المبكرة، وتحسين مستوى اللغة العربية بين الأطفال، عبر المواد التي تقدّمها حيث تم تصميم إصدارات “حروف” بما يتناسب مع احتياجات كل طفل، التي تسهم في تشجيعه على تنمية مهاراته الجسدية والفكرية، وتوفير حرية التحرك والبحث والاستكشاف له، كما ترتكز على مبدأ “التعلّم متعة”، من خلال بناء علاقة متوازنة للطفل مع نفسه ومحيطه ومعلّميه ومجتمعه وتتميّز إصدارات “حروف” بشموليتها وتنوعها ومخاطبتها لأكثر من فئة عمرية بطريقة تفاعلية كما تتوافر بنسخها المطبوعة وتطبيقاتها الإلكترونية المبتكرة.

يشار إلى أن “حروف”، التابعة لمجموعة كلمات، أُطلقت في العام 2013 بهدف إيجاد وسائل تعليمية عصرية ومبتكرة للأطفال باللغة العربية، حيث تمتلك العديد من الإصدارات الورقية والرقمية، وعملت أيضاً قبل إطلاقها الرسمي على عدة مشاريع بحثية مع أكثر من 30 مدرسة في الشارقة لإيجاد أفضل الممارسات التعليمية في النشر وتطوير قدرات الأطفال، كما أنها تمضي في تأهيل وتدريب المعلمين والمسؤولين التربويين على أحدث الوسائل التعليمية بما يخدم مستقبل الأجيال الجديدة معرفياً.

خلال مشاركتها في المنتدى الاقتصادي العالمي – دافوس 2018

بدور القاسمي: الشباب يقود التحول الرقمي في العالم العربي


المبادرة العربية لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة تسهل تحديات “الثورة الصناعية الرابعة” لروّاد الأعمال شاركت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي بصفتها رئيس مجلس الأعمال الأقليمي للشرق ..

المبادرة العربية لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة تسهل تحديات “الثورة الصناعية الرابعة” لروّاد الأعمال

شاركت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي بصفتها رئيس مجلس الأعمال الأقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في الجلسة النقاشية “التحول الرقمي في العالم العربي” ضمن أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي خلال اليوم الثالث، في مدينة دافوس بسويسرا تحت شعار “بناء مستقبل مشترك في عالم مفكك”، وتم خلالها تسليط الضوء على المبادرات والخطوات الرائدة التي اتخذتها دولة الإمارات والدول العربية الأخرى لمواكبة التطورات التي تشهدها ثورة التكنولوجيا الرقمية في العالم.

وناقش المشاركون بالجلسة كيف يمكن للتكنولوجيات الناشئة أن تحدث ثورة في مختلف الصناعات بكل منطقة من مناطق العالم، والدور الذي يمكن أن تلعبه حكومات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتصبح هذه التحولات أكثر مرونة وشمولية في اتخاذ القرارات، بما يمكن مجتمعها من جني فوائد التطبيقات المحتملة للتكنولوجيا. كما ناقش المتحدثون العديد من التحديات وتم اقتراح الحلول الاستراتيجية التي من شأنها مساعدة العالم العربي على الثقة بالمستقبل.

وقالت الشيخة بدور القاسمي خلال الجلسة: “إن الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة القائمة على جهود طاقات شابة واعدة، سوف تقود المستقبل الرقمي في العالم العربي، باستثناء بعض الحكومات التي انتبهت لهذا التحول وخطت خطوات استباقية لبناء مدن وأنظمة إدارة ذكية، تواكب متغيرات العالم الرقمي، مثلما يظهر في تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة”.

وأشارت الشيخة بدور القاسمي إلى مبادرة دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في العالم العربي، التي أطلقتها خلال ملتقى “بناء الاقتصاد الرقمي في العالم العربي”، الذي نظمه مجلس الأعمال الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، في نوفمبر 2017، والتي تتضمن التزام أعضاء المجلس من الشركات الخاصة بتخصيص 10% من إجمالي مشترياتهم السنوية لصالح رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة بحلول عام 2020، إضافة إلى تقديم الدعم المباشر للشركات الصغيرة والمتوسطة والتي تشكل ما لا يقل عن 90% من الشركات في المنطقة.

وشارك في الجلسة، نخبة من المسؤولين التنفيذيين العرب، من أبرزهم محمد الشايع، الرئيس التنفيذي لمجموعة الشايع في الكويت، ومازن دروزة، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط و الأسواق الناشئة في شركة الحكمة الأردنية المحدودة للأدوية، وخالد الرميحي، المدير التنفيذي لمجلس البحرين لتطوير الاقتصاد، وأدارت الجلسة هادلي جامبل، مراسلة قناة “سي إن بي سي” الأمريكية بالشرق الأوسط.
وحضر الجلسة كل من الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود، وكيل الرئيس للتخطيط والتطوير في الهيئة العامة للرياضة في السعودية، ومعالي سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد بدولة الإمارات العربية المتحدة، ومعالي نبيل العامودي، وزير النقل بالمملكة العربية السعودية، ومعالي غسان حاصباني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة في لبنان، وأحمد الخليفي، محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي)، وعدد من الخبراء والمسؤولين التنفيذين وأعضاء مجلس الأعمال الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما شاركت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، رئيس مجلس الأعمال الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، في جلسة نقاشية بعنوان “نهضة رائدات الأعمال” في اليوم الرابع و الأخير من المنتدى، حيث ركَزت على تنامي الدور الريادي والمؤثر للمرأة في كافة القطاعات.

وشارك في الجلسة إلى جانب الشيخة بدور القاسمي، ريك جوينجز، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة “تابروير براندز” في الولايات المتحدة الأمريكية، وأرانشا غونزاليس لايا، المدير التنفيذي لمركز التجارة الدولية بجنيف، وريفاني برادو، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة بلو أوك في الولايات المتحدة الأمريكية، ومارجيري كروس، مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “أبكو” العالمية في الولايات المتحدة الأمريكية، وأدار الجلسة راندال لين، رئيس تحرير مجلة “فوربس”.
وأكدت الشيخة بدور بنت أن هناك العديد من الفرص التي يجب استثمارها والتحديات التي تواجهها رائدات الأعمال العربيات في ظل الثورة الصناعية الرابعة والتطورات الكبيرة والمتسارعة التي تشهدها التكنولوجيا الرقمية، مطالبة بضرورة توفير مختلف سبل الدعم والتمكين لهن بما يضمن نجاحهن في مجال ريادة الأعمال.

وتحدثت رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) –خلال الجلسة- عن بعض التحديات التي تواجه رواد الأعمال وأصحاب المشاريع في مناطق مختلفة من العالم، والافتقار للوصول إلى الموجهين ذوي الخبرة ونماذج القدوة، لافتةً إلى الصعوبات التي تواجه المرأة أيضا فيما يتعلق بتوفير الرعاية للطفل في مكان عملها.

وقالت الشيخة بدور القاسمي: “واحدة من أبرز التحديات التي تواجه المرأة، وتقلل من فرص تنامي مشاريعها، هي غياب المرافق الخاصة برعاية الأطفال عن المؤسسات التي تعمل فيها، الأمر الذي يدفعها لتحقيق التوازن بين حياتها المهنية والأسرية من خلال العمل من البيت، وهو ما يعني دخلاً محدوداً، وفرص أقل للتطور وتحول أعمالها إلى شركات كبرى ذات طاقات تشغيلية عالية”.

وأشارت الشيخة بدور القاسمي إلى أن الدول التي تحتضن مشاريع نسائية ريادية كبرى ولديها مستويات أعلى من ريادة الأعمال النسوية، توفر خدمات رعاية الطفل عالية المستوى وإجازات أسرية سخية، ما يكفل لرائدات الأعمال تطوير مشاريعهن وأعمالهن التجارية، نظراً إلى قدرتهن على تحقيق التوازن بين مسؤولياتهن المهنية وواجباتهن الأسرية.

كما أكدت الشيخة بدور القاسمي في إحدى توصياتها للمنتدى الإقتصادي العالمي أن تقوم الحكومات بإعطاء فرصا أكبر للنساء من أجل إدارة المؤسسات الحكومية والشبه الحكومية التي تدعم رواد الأعمال وذلك من أجل تشجيع أكبر عدد من النساء لاتخاذ الخطوة الأولى لتأسيس شركاتهم، حيث أكدت أن التجربة الناجحة لمركز الشارقة لريادة الأعمال “شراع” أثبتت أن الكثير من المتقدمات لطلب الدعم أخذن الخطوة الأولى لطرح أفكارهن لتأسيس شركات خاصة لشعورهن بالثقة والشجاعة لطرح أفكارهن على فريق على رأسه مديرة ناجحة وطموحة لهذا المركز.

وجاءت مشاركة الشيخة بدور القاسمي في جلسات المنتدى الاقتصادي العالمي تقديراً لدورها الريادي في دعم بيئة الأعمال بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما تم اختيارها في مايو الماضي رئيساً لمجلس الأعمال الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تقديراً لجهودها الرائدة في توفير سبل مواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية الرئيسية في المنطقة، خاصة فيما يتعلق بدعم التنافسية وتوفير فرص العمل للشباب، وريادة الأعمال وتعزيز الحوكمة وضمان توافر جودة مؤسسية لتحقيق النمو الشامل وإصلاح التعليم وبناء السلام.

من بينهم الأميرة ريما بنت بندر

“عربية السيدات 2018” تستضيف نخبة من كبار الشخصيات الرسمية والرياضية العرب


تستضيف النسخة الرابعة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات 2018، التي تنظمها مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، خلال الفترة من 2 إلى 12 فبراير المقبل تحت شعار ..

تستضيف النسخة الرابعة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات 2018، التي تنظمها مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، خلال الفترة من 2 إلى 12 فبراير المقبل تحت شعار (العالم ملعبِك.. شاركونا لحظات الفوز) نخبة من كبار الشخصيات الرسمية والرياضية البارزة، من بينها صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود، والأميرة هيفاء بنت محمد بن سعود آل سعود، ومعالي المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة في جمهورية مصر العربية.

وتأتي استضافة هذه الشخصيات البارزة في إطار السياسة التي تنتهجها مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، في تعريف ضيوفها من كبار الشخصيات الرسمية والرياضية، بما تزخر به إمارة الشارقة من إمكانات وخبرات في مجال الرياضة تواكب أرقى المعايير العالمية، وما تقدمه من رعاية ودعم لرياضة المرأة في دولة الإمارات، حيث سيتواجد الضيوف في حفل الافتتاح الذي يقام في 2 من فبراير المقبل.

وتضم قائمة الضيوف إلى جانب الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود، وكيل الرئيس للتخطيط والتطوير في الهيئة العامة للرياضة في السعودية، والأميرة هيفاء بنت محمد بن سعود آل سعود، مدير عام تطوير الاقتصاد الرياضي، إدارة التطوير والتخطيط بالهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية، ومعالي المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، كلاً من المهندس شريف العريان الأمين العام في اللجنة الأولمبية المصرية في جمهورية مصر العربية، وبطلة العالم في لعبة الاسكواش نور الشربيني، التي تُعد أول لاعبة مصرية تحقق لقب بطولة إنجلترا المفتوحة للاسكواش تحت سن 13 في العام 2009.

وتعتبر الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود، الحاصلة على جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي في نسختها لعام 2017، نموذجا للمرأة السعودية التي تمتلك القدرات والمؤهلات الكفيلة بجعلها في المراكز القيادية الرائدة.

وتعد الأميرة ريما آل سعود واحدة من أبرز النساء السعوديات المدافعات عن تمكين المرأة اقتصادياً داخل أسواق العمل، حيث أسست في عام 2013 “ألف خير”، وهي شركة تهدف إلى خلق ثقافة التمييز في العمل والاستثمار في الثروات البشرية ورفع الإنتاجية خدمة للمجتمع. واختارتها مجلة فوربس الشرق الأوسط باعتبارها واحدة من أقوى 200 امرأة عربية عام 2014.

وعينت الأميرة ريما آل سعود في العام 2016 وكيل الرئيس للتخطيط والتطوير في الهيئة العامة للرياضة، وهي عضو في المجلس الاستشاري الخاص بالمبادرة الوطنية السعودية للإبداع، التي تعتبر منصة تواصل للمواهب الإبداعية في السعودية تعمل على للارتقاء بالطاقات الإبداعية الشابة وتنمية مهاراتها.

وتكشف سيرة المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، عن تجربة غنية في القطاع الرياضي، حيث شغل منصبه في حكومة رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب في العام 2014، وتولى مدير بطولة كأس الأمم الأفريقية لعام 2006، ومدير بطولة كأس العالم للشباب في 2009، ورئيس مجلس إدارة صندوق التمويل الأهلي للنشء والشباب.

وقالت سعادة ندى عسكر النقبي رئيس اللجنة التنفيذية للدورة، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، “تأتي دعوة هذه الشخصيات البارزة تفعيلاً لرؤية المؤسسة في دمج وتفعيل حضور مختلف المؤسسات الهيئات الرياضية العربية في مجريات الدورة، حيث تسعى المؤسسة في واحدة من أهدافها إلى حشد الجهود الداعمة والراعية لرياضة المرأة في العالم العربي”.

وأضافت النقبي ” نسعى من خلال تنظيم هذه الدورة إلى ترسيخ مكانتها كحدث رياضي نسوي عالمي، مدفوعين برغبتنا للارتقاء برياضة المرأة عربياً، وبالحضور اللافت الذي تشهده الدورة على كافة الأصعدة، وجاءت دعوة هذه الشخصيات البارز بوصفها تشترك في غاية واحدة وهدف كبير، هو دعم رياضة المرأة، في العالم العربي، ومنح السيدات فرصة استحضار مواهبهن الرياضية”.

وتوقعت النقبي أن تشهد الدورة الرامية إلى الارتقاء بواقع المرأة العربية في الجانب الرياضي، وتحفيز التعاون العربي المشترك في سبيل النهوض بالمرأة وتمكينها في مختلف المجالات، لاسيما في المجال الرياضي منافسات قوية بين اللاعبات العربيات، لإثبات وجودهن على الساحة الرياضية ونيل ألقابها وميداليتها.

وتنظم النسخة الرابعة من دورة الأندية العربية للسيدات 2018، تسعة ألعاب، هي: كرة السلة، وكرة الطائرة، وكرة الطاولة، والمبارزة، والقوس والسهم، والرماية، وألعاب القوى، ورياضة الفروسية “القفز على الحواجز”، والكاراتيه.

وكانت اللجنة العليا المنظمة للدورة أعلنت في أبريل الماضي، عن اعتماد مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، من قبل اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، لتكون الجهة المنظمة للنسخة الرابعة من دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات 2018، التي تنطلق بدعم ورعاية من قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة.

يشار إلى أن إنشاء مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة جاء برسوم أميري أصدره صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في نوفمبر 2016، حيث تتمتع بالاستقلال المالي والإداري، وبالشخصية الاعتبارية والأهلية الكاملة، لإجراء التصرفات القانونية اللازمة لتحقيق أهدافها، على أن تترأس المؤسسة قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، وتعاونها لجنة استشارية تشكل بقرار من الرئيس تضم في عضويتها أعضاء من ذوي الخبرة والكفاءة في مجالات عمل المؤسسة.