المرجع الإعلامي الأول للمؤتمرات والتطوير في السعودية والخليج

الأربعاء - 21 صفر 1441 هـ , 23 أكتوبر 2019 م - اخر تحديث: 22 أكتوبر 2019 - 03:44 م

شركة إعلام وأكثر الاستشارية

فعاليات

خلال الفترة من 11-13 نوفمبر المقبل

ملك البحرين يرعى المؤتمر 18 لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب والمنتدى العالمي لرواد الأعمال


عبّر رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سمير عبدالله ناس عن سعادته بالرعاية السامية من الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين لفعاليات المؤتمر الثامن ..

عبّر رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سمير عبدالله ناس عن سعادته بالرعاية السامية من الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين لفعاليات المؤتمر الثامن عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب، والمنتدى العالمي الثالث لرواد الأعمال والاستثمار، الذي سيقام خلال الفترة من 11-13 نوفمبر 2019، تحت شعار: “الثورة الصناعية الرابعة: بناء المستقبل – الريادة والابتكار في الاقتصاد الرقمي”، مثمنًا هذه الرعاية الكريمة التي تأتي تواصلًا لدعم وتوجهات جلالته حفظه الله لرعاية ودعم القطاع الخاص تشكل دافعًا إضافيًا للجهود الرامية للارتقاء بمستوى الحدث الاستثنائي الذي تستضيفه المملكة.

وأوضح “ناس” أن شعار المؤتمر وهو “الثورة الصناعية الرابعة: بناء المستقبل – الريادة والابتكار في الاقتصاد الرقمي”؛ كان أحد المحاور الرئيسة التي تطرق لها جلالته – حفظه الله – في كلمته في افتتاح دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الخامس لمجلسي الشورى والنواب، خاصة فيما يتعلق باقتصاد المعرفة باتجاهاته الحديثة.

وأشاد رئيس غرفة البحرين بالتوجيهات السامية للحكومة البحرينية كي تباشر وضع خطة وطنية شاملة تُؤمّن للبحرين الاستعداد الكامل للتعامل مع متطلبات الاقتصاد الرقمي بتبني وتوظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي في القطاعات الانتاجية والخدمية، من خلال وضع الأنظمة اللازمة، واستكمال البنى التقنية، وتشجيع الاستثمارات النوعية، لضمان الاستفادة القصوى من مردود ذلك على اقتصادنا الوطني، لذلك فإن مخرجات المؤتمر سوف تصب في اتجاه تحقيق تلك التوجيهات السامية.

وأضاف أن المؤتمر – تحقيقًا للرؤية الملكية السامية – سيسلط الضوء على العديد من المحاور ذات العلاقة المباشرة بالاقتصاد المعرفي، من بينها :

الاستثمار في ريادة الأعمال ، الابتكار في الثورة الرقمية في العالم العربي ، تعزيز التعاون التنظيمي بين الدول العربية في هذا المجال ، تسليط الضوء على فرص وتحديات الثورة الصناعية الرابعة في القطاعين العام والخاص ، والتأكيد على أهمية مواكبة التطورات العالمية والابتكارات النوعيّة التي تدعم تحقيق الإنجازات الواعدة في مختلف القطاعات ، وتمكين الجمهور من لعب دورٍ فاعلٍ في عملية التحوّل التي تؤسس لها الثورة الصناعية الرابعة ، والتأكيد على الحاجة لتبنّي الابتكارات التقنية كوسيلةً لدعم مجالات ريادة الأعمال وتعزيز مستويات الإنتاجية ، وتعزيز التكامل مع القطاع الخاص

كما أشاد رئيس غرفة البحرين بدعم ومساندة جلالة العاهل البحريني للغرفة باعتبارها ممثلًا للقطاع التجاري والصناعي بالمملكة، وواجهة البحرين التجارية، ومرآة تعكس التطور التجاري والاقتصادي في المملكة، مضيفًا بأن الغرفة تنظر بكثير من التقدير لدعم جلالته والحكومة الموقرة برئاسة سمو رئيس الوزراء للخطط الإستراتيجية التي تتبناها الغرفة لتعزيز النموذج التكاملي بين الحكومة والقطاع الخاص الذي رسمته الرؤى والتوجهات والخطط الحكومية.

وأشار “ناس” إلى أن استضافة البحرين لهذا المؤتمر يؤكد ما تتمتع به المملكة من دور ريادي هام في مجال صناعة المعارض والمؤتمرات، خاصة بعد النجاح الكبير الذي حققته البلاد في تنظيم واستضافة الكثير من الفعاليات الدولية والعالمية، لافتًا إلى حرص المملكة على استقطاب أكبر عدد ممكن من المعارض والفعاليات التجارية العالمية والمتخصصة ما يحقق تطلعات القائمين على هذه الصناعة الحيوية لإبرازها بشكل أكبر نظرًا للدور الكبير الذي تتميز به كونها تساهم بشكل فعال في تنشيط العديد من القطاعات التجارية والاقتصادية الأخرى.

تنظمه غرفة الشرقية برعاية أمير المنطقة ومشاركة خليجية واسعة

800 شاب وشابة يشاركون في أكبر ملتقى ومعرض لريادة الأعمال في الشرق الأوسط


يشارك نحو 800 رائد ورائدة أعمال في فعاليات”ملتقى ومعرض شباب وشابات اعمال الشرقية 2019 “والذي يعد أكبر حدث من نوعه في الشرق الأوسط ويشهد مشاركة ..

يشارك نحو 800 رائد ورائدة أعمال في فعاليات”ملتقى ومعرض شباب وشابات اعمال الشرقية 2019 “والذي يعد أكبر حدث من نوعه في الشرق الأوسط ويشهد مشاركة خليجية واسعة ، الذي تنظمه غرفة الشرقية ممثلة بمجلسي شباب وشابات الاعمال، برعاية كريمة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز امير المنطقة الشرقية(الرئيس الفخري للمجلس)، على ارض معارض شركة الظهران اكسبو، على مدار 3 أيام خلال الفترة من 4 وحتى 6 نوفمبر المقبل.

وثمن رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي رعاية سمو أمير المنطقة لفعاليات الملتقى مؤكدا أن رعاية سموه تمثل الداعم الكبير لجميع برامج وانشطة الغرفة، ومشيرا الى ان قطاع الاعمال الشاب يثمن لسموه الدعم المتواصل الذي يسهم بشكل كبير على مواصلة شباب وشابات الاعمال تقديم الاعمال على مستوى عالي، وطرح المبادرات التي تخدم هذا القطاع الحيوي.

وقال الخالدي إن الغرفة اذ تعقد هذا الملتقى كل سنتين لإيمانها بأهمية الاعمال التجارية والأنشطة الاقتصادية التي يقدمها شباب وشابات الاعمال، واسهاماتهم في تطوير القطاع الاقتصادي ورفده بالأفكار الجديدة التي تكسر التقليدية في السوق السعودي وتواكب التطور الحاصل في قطاع الاعمال في العالم، واستقطاب أبرز الإنجازات العالمية للاستفادة من نتائجها، لتطوير القطاع بما يتواكب مع رؤية المملكة 2030.

وأشار الخالدي الى ان السوق السعودي بطبيعته متطور في العديد من المجالات ولايخضع للتقليدية وهذا ما جعله يتفاعل مع المبادرات الحديثة التي يطرحها شباب وشابات الاعمال ويتجاوب معها بشكل متسارع، حيث اجبر الكثير من المستثمرين الى تغيير وجهات نظرهم التقليدية ومسايرة التحديث الحاصل في السوق، ولعلها ابرزها التطور التكنولوجي.

من جهته قال رئيس مجلس شباب الاعمال بغرفة الشرقية عبدالله بن فيصل البريكان بان الحدث سيعرض مشاريعا تحوي مبادرات شبابية بدأت بشكل جيد وواجهت تحديات السوق ولكنها استطاعت الصمود والاستمرار بتطوير الافكار والتكيف مع ظروف السوق.

مؤكداً بان الملتقى يعد فرصة ثمينة لرواد ورائدات الاعمال للاستفادة من الخبرات المشاركة، والتعرف على ابرز المستثمرين حيث يعد الحدث ملتقى لجميع الرواد والمستثمرين والمهتمين والجهات التمويلية والإستشارية، لتبادل وجهات النظر وترجمة اللقاءات الى فرص استثمارية واعدة.

واكد البريكان حرص القائمين على الملتقى والمعرض على دعم رواد الاعمال ومحاكاة طموحاتهم تحقيقا لأهداف الملتقى التي تؤكد على تعزيز العلاقات الايجابية بين قطاع الاعمال والمبادرين من الشباب، لافتا بان بعض الافكار التجارية لرواد الاعمال جاءت من هواياتهم المفضلة ، والتي استطاعوا ان يحولوها الى مشاريع تجارية ذات جدوى اقتصادية وبالتالي حجزوا لأنفسهم مكانا في خارطة الاعمال، مشيرا الى ان زوار المعرض سيدهشون بما يشاهدونه من افكار وطموحات نجحت وهي الان تنافس وتتقدم تجاريا.

من جهتها تحدثت رئيس مجلس شابات الاعمال في الغرفة نجلاء بنت حمد العبدالقادر عن اهمية الأفكار الإبداعية التي تشهدها ريادة الأعمال في المملكة، والتي تعتمد على أفكار رائدة من شباب شابات الاعمال والتي بإمكانها التأثير على السوق وتحقيق تجربة وخبرة مميزة في مجالات متعددة وسباقة كونها تعتمد على الإبداع والمبادرة.

وقالت العبدالقادر إن الملتقى يعتبر فرصة جيدة لصاحبات الأفكار الابداعية كونهن سيقابلن ذوي التجارب الذين حققوا نجاحات مميزة من خلال أفكارهم الابداعية وأصحاب الخبرة الذين بمشورتهم ودراساتهم استطاعوا تحقيق المكاسب انطلاقا من دراسات ومعرفة تم تطويعها لخدمة مشاريعهم وهذا ما تحتاجه شابات الاعمال.

ونوهت العبدالقادر إلى أن مثل هذه الفعاليات تشكل صورة ذهنية جديدة لدى شابات الأعمال تجاه كيفية المضي في المشاريع وسبل تطويرها وتصنيفها ضمن الأعمال الغير تقليدية بحيث تكون أكثر قدرة على مواجهة التحديات التي تواجه المشاريع الناشئة، وتبرز اهمية الاستثمار في مجالات متعددة .

الجلسات تضمن استعراض لاستراتيجية الصندوق الزراعي

انطلاق فعاليات المعرض الزراعي السعودي الدولي بمشاركة نخبة من المتخصصين


انطلقت أمس فعاليات المعرض الزراعي السعودي الدولي الثامن والثلاثين للزراعة والاستزراع المائي والصناعات الزراعية لعام 2019م، والذي تنظمه شركة معارض الرياض المحدودة بمشاركة صندوق التنمية ..

انطلقت أمس فعاليات المعرض الزراعي السعودي الدولي الثامن والثلاثين للزراعة والاستزراع المائي والصناعات الزراعية لعام 2019م، والذي تنظمه شركة معارض الرياض المحدودة بمشاركة صندوق التنمية الزراعية، ويستمر على مدى 4 أيام في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض.

و يصاحب المعرض الزراعي السعودي لهذا العام مؤتمر يشارك فيه نخبة من المختصين في القطاع الزراعي؛ حيث سيكون صندوق التنمية الزراعية من ضمن المشاركين فيه من خلال عدة جلسات ومحاور.

وتتضمن جلسات المعرض الزراعي السعودي الدولي الثامن والثلاثين للزراعة والاستزراع المائي والصناعات الزراعية لعام 2019م استعراض استراتيجية الصندوق الزراعي في تحقيق أهداف التنمية الزراعية المستدامة ومناقشة “الفرص المالية والوسائل المتاحة للقطاع الخاص للاستثمار في التطوير والاستدامة”، إضافة إلى جلسة نقاش تتعلق بالنظرة العامة على قطاع الدواجن في المملكة الواقع ومقومات النمو المستقبلية، إلى جانب حلقة نقاش بعنوان “صناعة النحل في المملكة الوضع الحالي والطموحات المستقبلية”.

ومن المنتظر أن يستعرض الصندوق من خلال الجناح ما يتعلق بالاستثمار الخارجي والتنمية الريفية والتقنيات الحديثة المستخدمة في القطاع الزراعي، إضافةً إلى مصانع التمور التحويلية وتفعيل جانب الخدمات الإلكترونية. كما يتواجد عدد من المختصين للإجابة على استفسارات العملاء فيما يتعلق بالتمويل الزراعي ومتطلباته أثناء زيارتهم لجناح الصندوق.

الجدير بالذكر أن صندوق التنمية الزراعية يشارك هذا العام من خلال جناح تعريفي يبرز دور الصندوق في دعم وتمويل أنشطة القطاعات الزراعية.

يقام في فبراير 2020

برعاية خادرم الحرمين الشريفين.. الرياض تستضيف المنتدى الدولي للأمن السيبراني


تستضيف العاصمة الرياض، خلال فبراير من العام المقبل 2020، المنتدى الدولي للأمن السيبراني في دورته الأولى، من تنظيم الهيئة الوطنية للأمن السيبراني؛ وذلك تحت رعاية ..

تستضيف العاصمة الرياض، خلال فبراير من العام المقبل 2020، المنتدى الدولي للأمن السيبراني في دورته الأولى، من تنظيم الهيئة الوطنية للأمن السيبراني؛ وذلك تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود؛ العاهل السعودي.

يهدف المنتدى الدولي للأمن السيبراني؛ إلى استكشاف آفاق جديدة للتعاون الدولي في مجال الأمن السيبراني، تتم من خلاله صياغة المبادرات الدولية وتبادل الخبرات والتجارب بين الدول في هذا المجال بالغ الأهمية، وتسليط الضوء على جهود تعزيز الأمن السيبراني في المملكة بقيادة الهيئة الوطنية للأمن السيبراني وبالتعاون مع القطاعات كافة.

ومن المقرر أن يشارك في فعاليات المنتدى عدد من المتحدثين، والخبراء في مجالات الأمن السيبراني المختلفة من داخل المملكة وخارجها، على أن يتم مناقشة عدد من المحاور الرئيسة المرتبطة بمواجهة التحديات والتهديدات والمخاطر السيبرانية، ورفع مستوى التعاون الدولي في هذا المجال، واستكشاف الفرص لمعالجة تلك التحديات.

الجدير بالذكر أن المنتدى يأتي بالتزامن مع رئاسة المملكة لمجموعة العشرين لعام 2020م، وما تشهده السعودية من مشروعات استثمارية وتقنية ضخمة في ظل رؤية المملكة 2030، فضلاً عن الاعتراف بالأهمية المتزايدة للأمن السيبراني والتحولات الكبيرة التي يشهدها على المستوى العالمي. كما يتزامن مع الجهود الكبيرة التي تبذلها المملكة لتعزيز أمنها السيبراني، والوصول إلى فضاء سيبراني سعودي يحقق أعلى معايير الأمن والموثوقية الدولية، ويدعم استثمار الفرص الاقتصادية والتنموية العديدة التي تتيحها التغيرات التقنية المتسارعة التي يشهدها العالم.

تنطلق فعالياته في 26 أكتوبر الجاري

القاهرة تستضيف منتدى مسك للإعلام وسط مشاركات من 12 دولة


تستضيف العاصمة المصرية القاهرة منتدى مسك للإعلام يوم السبت 27 صفر 1441هـ الموافق 26 أكتوبر 2019م، والذي ينظمه مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان ..

تستضيف العاصمة المصرية القاهرة منتدى مسك للإعلام يوم السبت 27 صفر 1441هـ الموافق 26 أكتوبر 2019م، والذي ينظمه مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية “مسك الخيرية” ليوم واحد تحت موضوع “التحولات الذكية في صناعة الإعلام”، وسط مشاركة نخبة من المتحدثين والمختصين من 12 دولة حول العالم، حيث من المنتظر أن يشهد المنتدى 8 جلسات و10 ورش عمل وعدد من العروض التقديمية للجهات الرائدة في مجال الإعلام.

ويهدف المنتدى إلى رفع مستوى الوعي لدى الشباب بالتطورات والحلول الإعلامية في خدمة الأفراد والمجتمعات، واستكشاف فرص العمل المتاحة أمام الشباب في كافة مجالات الإعلام، وتسريع نقل المهارات والتقنيات المتقدمة في مجالات الإعلام إلى الشباب العربي، والإسهام في تمكين المنطقة من تحقيق الريادة في صناعة المحتوى الإعلامي، وتحقيق التواصل المثمر بين الشباب المهتمين ورواد الإعلام المشاركين.

وقالت مديرة مشروع منتدى مسك للإعلام عهود العرفج أن منتدى مسك للإعلام يسعى لمنح الفرصة للشباب العربي للالتقاء برواد الإعلام العربي والتفاعل معهم والاستفادة من خبراتهم وتجاربهم في التعامل مع وسائل الإعلام، مشيرة إلى أنه عبر ما يقدمه من جلسات وورش عمل يواكب التطورات والحلول الإعلامية في صناعة التأثير لتوظيفها في نماء وازدهار المجتمعات العربية، إضافة إلى رفع مستوى الوعي بالفرص والتحولات الذكية لتمكين الشباب العربي المهتم بالإعلام من صناعة محتوى احترافي واكسابهم الأساليب والتقنيات المتقدمة لتحقيق ذلك.

وذكرت العرفج أن المنتدى سيسلط الضوء على أنظمة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، والتعرف عن قرب على أدوات أكثر ذكاء وتقدما وسرعة في مجال الإعلام سواء عبر الجلسات الحوارية أو وورش العمل، وهو ما يعكس حرص مركز المبادرات في مؤسسة “مسك الخيرية” على ضرورة تسريع نقل المهارات والتقنيات المتقدمة للشباب في مختلف المجالات لا سيما المجال الإعلامي، حيث يوفر المنتدى ورش عمل متقدمة في صناعة المحتوى الإعلامي من شأنها المساهمة في تمكين الشباب من الأساليب المثلى لاستثمار الفرص المتزايدة في صناعة الإعلام.

وعبر 8 جلسات حوارية يشارك بها 29 متحدث من 12 دولة، سيستعرض المنتدى عدداً من الموضوعات تبحث دور الذكاء الاصطناعي في تطوير صناعة الإعلام، وتأثير ذلك في تشكيل القرارات المتماسة مع المتطلبات المجتمعية، ومدى مواكبة الإعلام الذكي ومواجهته للأحداث والمتغيرات، وقدرة الحكومات على صناعة منصات حكومية مؤثرة، وما تقدمه تجاه صناعة الجيل الإعلامي الريادي.

ويتضمن برنامج المنتدى تقديم عروض خاصة لتجارب من الجانب الرقمي، منها عرض تقديمي يستعرض كيف تمكن شاب عشريني من التربع على القمة الانتشار والمشاهدات المليونية على اليوتيوب من خلال صناعة محتوى في العلوم بطرق مبتكرة ذكية، كما سيتم إقامة عرض آخر بعنوان كيف تجعل هويتك الشخصية مواكبة للمستقبل؟ وذلك بالإضافة إلى مجموعة العروض والتي ستقدم في الساحة الاجتماعية والتي تشمل 10 ورش عمل لمجموعة من الشباب.

ويؤكد منتدى مسك للإعلام استمراراه في مواجهة تزييف المحتوى الإعلامي والتوعية بأهمية التعامل مع وسائل الإعلام بما يضمن عدم الانجراف وراء الإشاعات والأفكار الهدامة، فيما يسعى للمساهمة في ترسيخ القيم والأخلاقيات والمسؤولية تجاه صناعة المحتوى ومراعاة المتلقين باختلاف أعمارهم وأجناسهم وخلفياتهم التعليمية.

تناقش الأثر الإيجابي لتنامي تقنيات تحليل البيانات والبرمجة في القطاع

دبي تستضيف القمة العالمية لسلامة الطيران في ديسمبر المقبل


أعلنت هيئة دبي للطيران المدني عن استضافة فعاليات الدورة السابعة من “القمة العالمية لسلامة الطيران” في دبي يومي 9 و10 ديسمبر 2019، والتي ستناقش الأثر ..

أعلنت هيئة دبي للطيران المدني عن استضافة فعاليات الدورة السابعة من “القمة العالمية لسلامة الطيران” في دبي يومي 9 و10 ديسمبر 2019، والتي ستناقش الأثر الإيجابي لتنامي تقنيات تحليل البيانات والبرمجة ضمن قطاع صناعة الطيران، إلى جانب أهمية استخدام البيانات وإدارتها في الاستجابة لحالات الطوارئ.

وسيقدم قادة القطاع المشاركين في القمة أحدث التوجهات الخاصة بعمليات جمع وتحليل ومشاركة بيانات السلامة، ومستوى تطورها حول العالم، فضلاً عن تقييمهم لمدى أهمية تحليل ملايين البيانات على متن الطائرات، والتي تسهم في تحقيق الوقاية الناجحة من الحوادث وضمان إدارةٍ فعالة للتهديدات والمخاطر. إذ يساعد إرسال البيانات المتعلقة بصحة وأداء الطائرات إلى أجهزة التحكم الأرضية في الوقت الفعلي في تعزيز سهولة وسرعة إجراء عمليات الصيانة التنبؤية، ما يتيح في الوقت ذاته الإبلاغ بشكلٍ منتظم وأكثر سرعة عن مواقع الطائرات، وبالتالي تمكين عددٍ أكبر من الطائرات من التحليق بأمان ضمن المجال الجوي ذاته.

وتتمثل إحدى أبرز الأمثلة في هذا السياق في “عمليات السلامة” الخاصة بشركة إيرباص، التي تساعد في إدارة جميع مخاطر السلامة المحددة والمحتملة لدى أكثر من 10 آلاف طائرة تجارية، إذ جرى تعزيز هذه العملية حالياً لتشمل استخدام تقنيات المبرمجة، مما يضمن تسخير البيانات الضخمة لرصد وتحليل سلامة الطائرات.

بهذه المناسبة، قال خالد العارف المدير التنفيذي لقطاع سلامة وبيئة الطيران في هيئة دبي للطيران المدني: “توفر القمة العالمية لسلامة الطيران في دورتها السابعة منصة تتيح للعاملين ضمن القطاع استكشاف أحدث التطورات في مجال التكنولوجيا الرقمية والبيانات الضخمة والسلامة التنبؤية، والتي تشهد تطوراً متسارعاً، الأمر الذي يدعو لفهم سُبل استخدامها بما يضمن أعلى مستويات السلامة في القطاع، وذلك بمشاركة مجموعة واسعة من خبراء وقادة القطاع العالميين”.

وأظهرت أحدث إحصائيات الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا” انخفاض معدل الحوادث خلال عام 2018 بالمقارنة مع السنوات الخمس السابقة، باستثناء العام 2017، الذي شهد العديد من الحوادث ولم يكن عادياً على الإطلاق وفقاً لمعايير القطاع، كما أكدت إحصائيات الاتحاد استمرار عمليات التحسين في مجال معايير السلامة على المدى الطويل ضمن قطاع الطيران التجاري. كما أظهر تقرير “أياتا” حول “أداء سلامة قطاع الطيران التجاري” لعام 2018، وصول المعدل الإجمالي لحوادث الطيران (التي تُقاس بعدد الحوادث في كل 1 مليون رحلة) إلى 1.35، ليعادل حادثة واحدة لكل 740 ألف رحلة جوية.

من جانبه، قال نيكولاس ويب الشريك الإداري لدى “مجموعة ستريم لاين للتسويق” والجهة المنظمة للقمة: “تُعتبر الطائرات اليوم إحدى الطرق المفضلة والأكثر أماناً للسفر لمسافات طويلة، ولكن لا تزال هناك حاجة كبيرة لإضافة المزيد من التحسينات إلى قطاع نقل الجوي، حيث تسهم التطورات التكنولوجية وتنامي الاستفادة من البيانات بشكل إيجابي في تحديد طرق اكتشاف التهديدات والمخاطر، ومن الضروري أن تتضافر جهود القطاع لاستكشاف هذه التوجهات ومشاركة أفضل الممارسات، واستعراض الدراسات عن أبرز أوجه الابتكار والتقدم في مجال السلامة”.

ويشارك في القمة مجموعة من الخبراء والمسؤولين المحليين والدوليين، من بينهم ممثلين عن الهيئات التنظيمية، وشركات الطيران، ومشغلي المطارات، وشركات تصنيع الطائرات، ومؤسسات السلامة، ومزودي خدمات مراقبة الحركة الجوية وغيرهم، حيث تعتبر القمة منصة متميزة لاستعراض ودراسة تنفيذ أحدث تدابير سلامة الطيران والأطر التنظيمية المستقبلية المرتبطة بها.

تنطلق فعالياته في 12 نومفبر المقبل

معرض التخرج العالمي يعود إلى دبي مجدداً لعام 2019


أعلنت الجهة المنظمة لمعرض التخرج العالمي، وهو أضخم الملتقيات الجامعية وأكثرها تنوعاً في العالم، عن تنظيم نسخة جديدة من الفعالية بالشراكة مع مؤسسة دبي للاستثمارات ..

أعلنت الجهة المنظمة لمعرض التخرج العالمي، وهو أضخم الملتقيات الجامعية وأكثرها تنوعاً في العالم، عن تنظيم نسخة جديدة من الفعالية بالشراكة مع مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، وذلك خلال الفترة من 12 ولغاية 16 نوفمبر المقبل. ويُعتبر معرض التخرج العالمي، الذي ينعقد خلال “أسبوع دبي للتصميم”، فعالية مجانية ومفتوحة للعموم، وهو المعرض الأول من نوعه الذي يسلط الضوء على مشاريع التخرج من أكثر من 100 جامعة من 43 دولة في مجالات التصميم والعلوم والتكنولوجيا والهندسة.

وفي أعقاب التوسعة التي طالت أرض المعرض، تستضيف نسخة هذا العام منه أكبر ملتقى للجامعات على الإطلاق، لا سيّما بعد استقبال القائمين عليه رقماً قياسياً جديداً من طلبات المشاركة. وسيضم معرض الخريجين العالمي 150 مشروعاً من مختلف التخصصات، بحيث تستعرض أبرز الابتكارات من الجامعات في الأسواق الناشئة، بما فيها تشيلي وأوغندا ومصر وباكستان وتايلاند، إلى جانب أعمال الطلاب من نخبة الجامعات العالمية مثل ’جامعة هارفرد‘ و’جامعة ستانفورد‘ و كلية لندن الامبراطورية. أمّا من دولة الإمارات العربية المتحدة، تأتي المشاريع المشاركة في المعرض من جامعات محلية رائدة مثل جامعة زايد وجامعة ’نيويورك أبوظبي‘.

وفي هذا الصدد، قال معالي محمد إبراهيم الشيباني، عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية: “حرصت مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية في العام الماضي على دعم معرض التخرج العالمي بغية تعزيز انتشار وتنوع ونطاق برنامجه. ويحظى الآن عدد أكبر من المبتكرين الشباب من كافة أنحاء العالم بفرصة استعراض وتطوير الحلول التي تعود بالفائدة على المجتمع والبيئة على حد سواء. ويأتي تجديد شراكتنا تأكيداً على التزام دبي ببناء مستقبل أفضل وأكثر استدامة للجميع، وذلك بالاعتماد على مكانة المدينة كمركز عالمي للابتكار وريادة الأعمال”.

ومن جهة أخرى، يستضيف معرض الخريجين العالمي يوم الاثنين، 11 نوفمبر، مؤتمراً مخصصاً للأكاديميين والخبراء في القطاع ، تحت عنوان “الابتكار من أجل الأثر الاجتماعي”، وذلك بغية الارتقاء بمستويات التبادل المعرفي بين المؤسسات. ويستطلع المؤتمر سُبل تحويل الجامعات في جميع أنحاء العالم إلى عوامل محفزة للتنمية المستدامة، فضلاً عن الاستفادة من تجارب الأساتذة والخريجين ورواد الأعمال والأطراف المعنية الأخرى. كما سيُسلط الضوء على الدروس المستفادة من المبادرات الحالية والتي تعتمد على الابتكار لضمان التنمية العادلة والمستدامة في مجالات التكنولوجيا والعمارة والتصميم. ويقام المؤتمر بتنظيم مؤسسة “مجتمع جميل” المتخصصة بالمشاريع الاجتماعية.

ويُعد برنامج ريادة الأعمال مبادرة جديدة تُطرح في عام 2019 لدعم مشاريع الخريجين بدءاً من أولى خطواتها وصولاً إلى مرحلة إطلاقها في السوق. وتتمثل المرحلة الأولى من البرنامج في إتمام تدريب إلكتروني يُغطي أساسيات التفكير التجاري وطرق إنشاء شركة اجتماعية ناشئة. ومن ثم سيتم اختيار ما يصل إلى 20 مشروعاً لحضور مخيّم تدريبي في دبي بغية بلورة المفاهيم الناشئة والمهارات الترويجية الخاصة بها.

وفي المرحلة النهائية، سيتم تعريف المشاركين على المسرّعات والجهات المعنية العاملة في مجال ريادة الأعمال بدبي بغية استكشاف الفرص التعاونية المحتملة. ويتجسد الهدف من البرنامج في إتاحة الفرصة للمشاريع المشاركة في معرض الخريجين العالمي لتخضع للمزيد من التطوير بالتزامن مع استقطاب المواهب الابتكارية الشابة من جميع أنحاء العالم للانضمام إلى منظومة ريادة الأعمال في دبي.

ويجري اختيار المشاريع المشاركة في معرض التخرج العالمي بناءً على مجموعة من المعايير، وعلى رأسها المبادئ الأربعة للمعرض، وهي: الابتكار، والأثر الايجابي، والمساواة، والتبادل. وسيبقى الطلاب في دبي طوال الأسبوع، حيث سيستعرضون النماذج الأولية والأفلام ومواد البحث الأصلية أمام الزوار الذين ستتاح لهم فرصة التفاعل معها.

وفي هذا السياق، قالت إيليانور واتسون، المسؤولة عن تقيم مشاريع معرض التخرج العالمي 2019: “يُمثل معرض التخرج العالمي ملتقى لألمع العقول الشابة في قطاع التصميم؛ إذ تستعرض الفعالية هذا العام باقة من المشاريع من أكثر من 100 جامعة. وتهدف المنهجية التنظيمية التي اعتمدناها هذا العام إلى إبراز الروابط بين مختلف جوانب وجودنا الإنساني؛ حيث يجول الزوار على امتداد جنبات المعرض ليطّلعوا على المشاريع المتعلقة بالإنسان أولاً، ومن يمضون قُدماً نحو المنزل والمجتمع ويختتمون جولتهم بالمشاريع المتمحورة حول المدينة والكوكب. ونأمل أن نكون قادرين على إلهام الآخرين للتفكير بشكل منطقي حيال أسلوب حياتهم، في حين يُلهموننا جميعاً على التصرف بشكل واع”.

وتضم قائمة المواضيع التي جرى تحديدها ضمن مجالات المعرض كُلّاً من الصحة، والتفاوت في توزيع الثروة، والنوع الاجتماعي والمساواة، والاستدامة، والتعليم، والتكنولوجيا.

بهدف تمكين الشباب والفتيات من مواكبة مستجدات سوق العمل

غرفة جازان تنظم اللقاء التعريفي بالمرحلة الثالثة لبرامج دعم رواد الأعمال


أعلنت غرفة جازان ، عن تنظيم اللقاء التعريفي بالمرحلة الثالثة لبرامج دعم ريادي ورياديات الأعمال بمنطقة جازان، غدًا الأحد الموافق العشرين من أكتوبر الجاري، وذلك ..

أعلنت غرفة جازان ، عن تنظيم اللقاء التعريفي بالمرحلة الثالثة لبرامج دعم ريادي ورياديات الأعمال بمنطقة جازان، غدًا الأحد الموافق العشرين من أكتوبر الجاري، وذلك بمسرح الغرفة.

ويهدف اللقاء إلى التعريف ببرامج بنك التنمية الاجتماعية وبوابة غرفة جازان الإلكترونية لقطاع المشروعات؛ من أجل تمكين شباب وفتيات الوطن من مواكبة مستجدات سوق العمل وتكريس ثقافة العمل الحر.

على جانب آخر، تنظم غرفة جازان، اليوم السبت الموافق الـ 19 من أكتوبر، فعالية “إدارة الضغوط النفسية في البيئة التعليمية”، بالتعاون مع المركز التخصصي للطب النفسي، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للصحة النفسية.

ويحاضر في الفعالية الدكتور شاد بن محمد السنوسي؛ استشاري الطب النفسي، على أن تبدأ في السادسة مساء اليوم، وتنتهي في تمام الساعة التاسعة مساءً.

الجدير بالذكر أن الغرفة تنظم ورشة عمل منصة بلوبيز، يوم الاثنين المقبل، علمًا بأنها تستهدف التعريف بمنصة بلوبيز، الخدمات التي تقدمها المنصة، وآلية عمل منصة بلوبيز، إضافة إلى تطبيق عملي على المنصة.

يشار إلى أن الغرفة التجارية الصناعية بجازان وفي إطار الفعاليات التي تنظمها كانت قد عقدت مؤخرا من خلال لجنة التعليم الأهلي إجتماعها الأول لعام 1441هـ بحضور رئيس اللجنة ومديري التعليم الأهلي بتعليم جازان وتعليم صبيا وعدد من أعضاء اللجنة ،وذلك لمناقشة بعض الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال والبرامج والأنشطة المسائية بالمدارس الأهلية وتفعيل التدريب الأهلي بالمنطقة.

تحت رعاية الأمير سعود بن نايف

غرفة الشرقية تُطلق حفل استقبالها السنوي لرجال الأعمال في نوفمبر المقبل


تحت رعاية صاحب السموّ الملكي، الأميـر سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أميـر المنطقة الشرقية، تُطلق غرفة الشرقية يوم 12 نوفمبر المُقبل حفل (الاستقبال السنوي لرجال ..

تحت رعاية صاحب السموّ الملكي، الأميـر سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أميـر المنطقة الشرقية، تُطلق غرفة الشرقية يوم 12 نوفمبر المُقبل حفل (الاستقبال السنوي لرجال الأعمال)، والذي يحضره العديد من رجال أعمال المنطقة وعدد من المسؤولين الحكوميين وسفراء وممثلين سفارات وأكاديميين بارزين، ويهدف إلى تعميق أواصر الروابط والعلاقاتبين كافة قطاع الأعمال وبين مسؤولي ومديري المصالح والأجهزة الحكوميةومسؤولي القطاعات الأهلية في المنطقة.

وثمّن رئيس غرفة الشرقية، عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، لصاحب السموّ الملكي، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أميـر المنطقة الشرقية، رعايته حفل هذا العام، مشيرًا إلى مدى اهتمام سموّه بدعم حراك قطاع الأعمالفي المنطقة الشرقية لأجل مضاعفة إسهاماته في التنمية الاقتصادية، مؤكدًا إن مداومة سموّه على رعاية حفل الاستقبال السنوي، إنما يعكس مدى حرصه على التواصل مع مختلف شرائح المجتمعبخاصة مُمثلي قطاع الأعمال، الذين يقدرون لسموّه دعمه ورعايته لهم.

ويقول الخالدي، إن حفل الاستقبال السنوي هو بمثابة تجمع كبير يدعم قيم التواصل بين رجال أعمال المنطقة مع بعضهم البعض من جهة ومع المسؤولين الحكوميين في مختلف أجهزة الدولة من جهة أخرى، مُشيرًا إلى إنه بمثابة مُلتقى تجتمع فيه الخبرات وأصحاب التجارب الاقتصادية اعلى أنواعها من أبناء المنطقة، وتتبادل خلاله الأفكار حول كيفية مشاركة القطاع الخاص بفاعلية أكبـر في مسيرة الاقتصاد الوطني نحو التنويع والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة.

وأضاف الخالدي، بأن حفل العام يأتي في ظل ما تشهده المملكة من تغيـرات جوهرية في منظومة الاقتصاد الوطني ومنح القطاع الخاص جزءًا كبيرًا من المسؤولية في إعادة ضبط المسارات وتفعيل المُمكّنات، لافتًا أن حفل العام يأتي تتويجًا لعام كامل من العمل الجاد الذي قدّمته الغرفة لأجل دعم ومساندة المشتركين وأصحاب الأعمال في المنطقة.

وقال الخالدي، إن الغرفة تولي قيم التواصل والتـرابط وترسيخها بين رواد قطاع الأعمال في المنطقة الشرقية اهتماماً كبيراً، وذلك من منطلق إيمانها الراسخ بالدور الحيوي الذي يمكن أن تؤديه هذه القيم من تعاضد وتكاتف سواء في طرح الموضوعات وإزالة التحديات التي ربما تعترض قطاع الأعمال، أو المشاركة الفاعلة فيما تخطوه البلاد من خطوات جادة نحو التحوّل الاقتصادي، مُشيرًا إلى أن ما تقوم به الغرفة من فعاليات ومنتديات وورش عمل أو ما تُطلقه من مبادرات وبرامج على مدار العام بهدف صقل مهارات ومعرفة قطاع الأعمال بالشأن الاقتصادي ومجالاته المتنوعة، إنما يحمل في مضامينه رسوخ قيم التواصل والترابط بين قطاع الأعمال في المنطقة.

واستطرد الخالدي،قائلاً: إن الغرفة وانطلاقًا من مسؤوليتها تجاه تطوير وتنمية الحركة الاقتصادية في المنطقة وتفعيل دور قطاع الأعمال فيها، وضعت كل أصحاب الأعمال هدفًا للارتقاء بهم ليكونوا على قدر المسؤولية الاقتصادية في تحقيق الأهداف والتطلعات.

تحت شعار “الارتقاء بمستقبل الغد”

دبي تستضيف المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي 2020 في أبريل المقبل


أعلن المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي عن تنظيم فعاليات الدورة السادسة عشرة من المؤتمر في مدينة الجميرا بدبي خلال الفترة من 14 لغاية 16 أبريل 2020. ..

أعلن المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي عن تنظيم فعاليات الدورة السادسة عشرة من المؤتمر في مدينة الجميرا بدبي خلال الفترة من 14 لغاية 16 أبريل 2020. وستنظر فعاليات المؤتمر في كيفية استفادة صناعة الضيافة والفنادق في الشرق الأوسط من الفرص العديدة التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة في مساعيها للارتقاء بمستقبل الغد.

وفي ضوء تراجع أداء القطاع الفندقي في بعض الأسواق، واستمرار نمو العرض في أنحاء المنطقة، يركز «المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي» الذي ينظم من قبل شركة بنتش العالميةللفعاليات بالشراكة مع شركة ميد للفعاليات، على توفير منصة عالمية تتيح للمستثمرين ومالكي الفنادق والمطورين والمشغلين توحيد الجهود لإحداث التغيير المطلوب وتحدي الأنظمة القديمة، والتكيف مع بيئات التشغيل الجديدة، فضلاً عن إنشاء الأعمال القادرة على مواكبة الثورة الصناعية الرابعة.

وفي هذا الصدد، قال جوناثان ورسلي، رئيس مجلس إدارة شركة “بنش للفعاليات” ومؤسس «المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي»: “على الرغم من تنظيم دورة هذا العام من المؤتمر العربي للاستثمار الفندق تحت شعار “الارتقاء بمستقبل الغد”، إلا أننا لا نتطلع نحو تحول تدريجي في طريقة عملنا للأشياء؛ بل نسعى إلى إحداث تغييرات متقدمة ومتجددة من شأنها توجيه صناعة الضيافة إلى مسارها الصحيح في المستقبل. وسيدعو المؤتمر هذا العام صناعة الضيافة والفنادق إلى التكيف مع الواقع الجديد من حيث كمية المعروضوالأسعار. كما سينظر المؤتمر في الأساليب التي يمكن اتباعها من قبل مالكي الفنادق لتطوير أعمالهم لتحقيق العوائد الاستثمارية في الوضع الطبيعي الجديد”.

وأضاف: “يستلهم المؤتمر برنامجه لهذا العام من توجهات الثورة الصناعية الرابعة التي باتت الموضوع الأهم في كافة النقاشات والجلسات الحوارية. ترتكز الثورة الصناعية الرابعة التي برز مفهومها لأول مرة عام 2016 في المنتدى الاقتصادي العالمي، إلى التقنيات التي تجمع بين المجالات المادية والرقمية والبيولوجية، ونعتقد أن التقنيات العصرية مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات، وإنترنت الأشياء، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وتخزين الطاقة، والحوسبة الكمية سيكون لها أثر تحويلي كبير على العمليات التشغيلية للفنادق ومختلف أصول الضيافة”.

وتابع: “إنه أمر صعب ومثير للقلق، ولكن يجب على مالكي الفنادق تفهم الظروف المتغيرة لأعمالهم، وتحدي الفرضيات القائمة، والحرص على الابتكار بشكل متواصل للتمكن من المنافسة وتحقيق النجاح”.

وأردف قائلاً: “بدأنا الحوار مع اللجنة الاستشارية الخاصة بالمؤتمر الشهر الماضي، حيث اجمع أكثر من 40 من مالكي ومشغلي الفنادق أن الوقت قد حان لتغيير العقلية السائدة. ونتطلع لمواصلة هذه الحوارات خلال “المؤتمر السعودي للاستثمار الفندقي” الذي سينظم في الرياض يومي 21 و22 يناير 2020، وأيضاً خلال فعاليات “المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي” في أبريل القادم،والذي سيشهد مشاركة نخبة من رواد الابتكار التقني والتكنولوجي في الجلسات الحوارية المختلفة للمؤتمر”.

وأكد ورسلي أن الظروف التجارية والاقتصادية الحالية جعلت التغيير والتطوير حاجة ملحة أكثر من أي وقت مضى خصوصاً مع وجود منافسة قوية وحروب أسعار، إلى جانب انخفاض هوامش الربح وارتفاع تكاليف التشغيل والعلميات المختلفة، فقد باتت هذه المواضع عنوان دائم على جداول أعمال الجميع.

ووفقاً لأحدث التقارير الصادرة عن شركة مؤسسة “إس تي آر” المتخصصة في البحوث والاستشارات الفندقية، فقد انخفض معدل إيرادات الغرف الفندقية بنسبة -6.1 بالمائة في منطقة الشرق الأوسط هذا العام، وذلك اعتباراً من شهر يوليو 2019 حتى الآن، حيث سجلت أعلى انخفاضات في معدلات إيرادات الغرف في كل من دبي بنسبة (-15 بالمائة) وجدة بنسبة (-12 بالمائة) والكويت بنسبة (-10 بالمائة) ومسقط بنسبة (-6 بالمائة).

وفي حديثه ضمن لقاءات اللجنة الاستشارية للمؤتمر العربي للاستثمار الفندقي، قال فيليب وولر، المدير الإقليمية لمؤسسة “إس تي آر” في الشرق الأوسط وإفريقيا: “مع بلوغ نسبة الفنادق التي هي قيد الإنجاز والتسليم إلى 71 بالمائة من المعروض الحالي في المملكة العربية السعودية، و57 بالمائة من المعروض في سلطنة عمان، و48 بالمائة من المعروض في دبي، فإنه حتى مع حدوث زيادة الطلب، فمن غير المرجح أن تزداد إيرادات الغرف الفندقية بشكل كبير خلال السنوات القادمة. في دبي، انخفض إجمالي إيرادات الإقامة الفندقية بشكل هامشي من مستوياته العليا التي بلغت 21 مليار دولار أمريكي عام 2014 إلى إجمالي متوقع قدره 19 مليار دولار أمريكي في عام 2019. ويُعزى انخفاض الإيرادات هذا بشكل رئيسي إلى انخفاض أسعار الغرف بسبب الزيادة الكبيرة في المعروض من الفنادق الأمر الذي أدى إلى احتدام المنافسة بشكل كبير. من المهم أيضاً ملاحظة أن هذا الانخفاض لا يُعزى فقط إلى تنافسية الأسعار، ولكن أيضاً بسبب دخول المزيد من الفنادق من الفئة المتوسطة إلى السوق في السنوات الأخيرة ما أدى إلى خفض متوسط سعر غرف الفنادق في الإمارة وهو ما جعلها وجهة أقل تكلفة للزوار”.

وعقب النجاح الكبير الذي لدورتي المؤتمر الأخيرتين في إمارة رأس الخيمة، يعود «المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي» في دورته الجديدة للعام 2020 لينظم في دبي، حيث سيستهدف أبرز الشركات والمؤسسات ذات الثقل في القطاع الفندقي، والتي يتوقع أن يكون لها التأثير الأكبر على مستقبل الاستثمارات الفندقية في ظل استعدادات دبي لاستضافة الحدث الأكبر في تاريخ المنطقة “إكسبو 2020 دبي”.

يقام في الفترة من 4 إلى 6 نوفمبر المقبل

سوق السفر العالمي لندن 2019 يسلط الضوء على فرص نمو قطاع السياحة في الشرق الأوسط


تتطلع المجالس والوجهات السياحية وكذلك شركات السفر المتميزة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاحتفال بنجاحاتها خلال جوائز السفر والسياحة العالمية. ويستعد أبرز المندوبين في ..

تتطلع المجالس والوجهات السياحية وكذلك شركات السفر المتميزة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاحتفال بنجاحاتها خلال جوائز السفر والسياحة العالمية.

ويستعد أبرز المندوبين في صناعة السفر من منطقة الشرق الأوسط للمشاركة في معرض سوق السفر العالمي لندن 2019 الذي يقام في الفترة من 4 إلى 6 نوفمبر المقبل، حيث يتطلعون إلى زيادة حصتهم في قطاع السفر العالمي الذي تقدر قيمته بمليارات الدولارات مستفيدين من فرص النمو الهائلة لهذا القطاع في المنطقة التي تستعد لاستضافة الحدث الأبرز المتمثل في معرض إكسبو 2020 دبي.

ووفقاً للبحث الذي أجرته كوليرز إنترناشيونال، فإنه من المتوقع أن تحتفظ المملكة المتحدة بمكانتها كواحدة من أكثر الوجهات الأوروبية المفضلة للزيارة بالنسبة لمواطني دول مجلس التعاون الخليجيبما يعادل 890,000 رحلة بحلول عام 2023.

وبهذه المناسبة، قال سايمون بريس، مدير أول معرض سوق السفر العالمي في لندن: “يُعزى جزء من نمو عدد رحلات السفر إلى المملكة المتحدة من منطقة الشرق الأوسط عموماً ودولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية على نحوٍ خاص إلى وجود أعداد كبيرة من المقيمين لاسيما وأن الوجهات السياحية في المملكة المتحدة بثقافتها وتاريخها والعروض التي توفرها في قطاع التجزئة والضيافة الفاخرة تعد مألوفةً لسكان هذه المنطقة.

“بالإضافة إلى ذلك، ساهمت تسهيلات الحصول على التأشيرة السياحية وكذلك عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي أضعفت سعر صرف الجنيه الإسترلينيفي تشكيل حافز إضافي لدى السياح الشرق أوسطيين لزيارة المملكة المتحدة”.

في هذا العام، يستعد معرض سوق السفر العالمي لندن، الحدث الرائد عالمياً في صناعة السفر والذي يحتفل بمرور 40 عاماً على انطلاقته لاستقبال 50,000 مشارك و5,000 شركة عارضة من 180 دولة حول العالم، حيث يتوقع المنظمون أن تحقق دورة عام 2019 نجاحاً استثنائياً مدعوماً بمشاركة كبيرة من العارضين من منطقة الشرق الأوسط.

بالإضافة إلى ذلك، تم اختيار عدد منالشركات السياحية من منطقة الشرق الأوسطضمن القائمة النهائية المرشحة لـجوائز السفر والسياحة العالميةالتي ستقام يوم الثلاثاء 5 نوفمبر، والتي يتم فيها تكريمالوجهات والمجالس السياحية والشركات السياحية من القطاع الخاص والأفراد العاملين الذين يسهمون في نمو وتطور هذه الصناعة.

وتضم القائمة النهائية لجوائز السفر والسياحة العالمية والتي يتم تقديمها من قبل سوق السفر العالمي بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية 90 اسماً من بينهم مرشحين عن دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي ومجلس السياحة في أذربيجان وجمعية درب الأردن.

وأردف بريس قائلاً: “على مدى العقد الماضي، حققت صناعة السياحة في الشرق الأوسط قفزات هائلة ونمواً بمقدار عشرة أضعاف، حيث شهدت المنطقة تطورات مذهلة ببناء أعلى الأبراج والفنادق في العالم، فضلاً عن تطوير البنية التحتية وبناء المدن الترفيهيةومعالم الجذب السياحيالحديثة التي باتت محط أنظار العالم بأسره.

“وبالنظر إلى هذه التطورات، ليس مفاجئاً أن تتواجد خمس حملات سياحية مميزة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمن القائمة النهائيةلجوائز السفر والسياحة العالمية المقبلة.ولا يعكس هذا الأمر الدور الحيوي الذي يلعبه قطاع السياحة في النمو الاقتصادي في المنطقة فحسب، بل يؤكد أيضاً مكانة منطقة الشرق الأوسط كواحدةً من أبرز وجهات السفر وأكثرها حيويةً في العالم”.

وفي الإطار ذاته، سيتصدر معرض إكسبو 2020 دبي الذي يقام في الفترة الممتدة من أكتوبر 2020 إلى أبريل 2021 مشهد الأحداث والفعاليات الكبرى في المنطقة باعتباره الحدث الأضخم على الإطلاق الذي يشهده العالم العربي، ومن المنتظر أن يشهد مشاركة 192 جناحاً وطنياً من مختلف أنحاء العالم، كما من المتوقع أن يجذب أكثر من 25 مليون زائر، بمعدل 145,000 زيارة في كل يوم من أيام المعرض الذي يمتد على مدى 173 يوماً.

ووفقاً للبيانات الصادرة عن المجلس العالمي للسفر والسياحة، فإنه من المتوقع أن ترتفع نسبة المساهمة المباشرة لقطاع السياحة والسفر في الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة الشرق الأوسط إلى 133.6 مليار دولار أمريكي بنسبة 4.2% سنوياً وذلك بحلول عام 2028.

ففي المملكة العربية السعودية، من المقرر أن تسهم التسهيلات الجديدة لمنح التأشيرات (تأشيرات عمرة بلس لمدة 30 يوماً، التأشيرات الإلكترونية وتأشيرة زيارة فعالية) بالإضافة إلى رؤية المملكة 2030 والمشاريع السياحية العملاقة مثل مشروع البحر الأحمر في زيادة عدد السياح القادمين من خارج المملكة بنسبة 5.6٪ سنويا حتى عام 2023.

من جهته قال جون باغانو، الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير: “تتيح لنا المشاركة في معرض سوق السفر العالمي في لندن الفرصة لعرض أبرز المقومات والمعالم المذهلة لمشروع البحر الأحمر والتطرق إلى ما تم إنجازه حتى الآن. هدفنا هو تقديم وجهة سياحية فاخرة من شأنها أن تحدد معايير جديدة للتنمية المستدامة. لذا يعد هذا الحدث منصةً مثالية لاستكشاف فرص التعاون المحتملة مع بعض الشركات العالمية الأكثر خبرةً وشهرةً في قطاع الضيافة والسياحة”.

وفي معرض تعليقه على قرار شركة البحر الأحمر للتطوير لتكون الراعي الرسمي لجائزة “الأفضل في السياحة المسؤولة” ضمن جوائز السفر والسياحة العالمية، قال باغانو: “إن قرارنا برعاية هذه الفئة من الجوائز يعكس مدى التزامنا بتطبيق أفضل ممارسات الاستدامة والممارسة المسؤولة في جميع مراحل تصميم وتطوير وتشغيل مشروع البحر الأحمر”.

وتشمل قائمة الجهات المشاركة من منطقة الشرق الأوسط في معرض سوق السفر العالمي لندن هذا العام: دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي “دبي للسياحة”، دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة، وزارة السياحة في سلطنة عمان وهيئة تنشيط السياحة الأردنية. ومن بين العارضين الآخرين شركة البحر الأحمر للتطوير، الخطوط الجوية الكويتية، أوراسكوم للتطوير، سمايا للاستثمار وسمارت ترافيل ديل.

وعلى غرار العام الماضي، سيسلط معرض سوق السفر العالمي لندن 2019 الضوء على منطقة الشرق الأوسط بمشاركة مجموعة من المتحدثين الرئيسيين من المنطقة الذين سيشاركون في منصة “مناطق الإلهام” والتي تتطرق إلى اتجاهات السفر الحديثة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما تستعرض آخر التطورات المتعلقة بمعرض إكسبو 2020 دبي.

بمشاركة 114 شركة ومؤسسة وجهة حكومية

أمير المنطقة الشرقية يرعى اليوم انطلاق فعاليات معرض وظائف 2019


يرعى صاحب السمو الملكي، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، للسنة السادسة على التوالي فعاليات معرض وظائف 2019، الذي تنظمه غرفة الشرقية ..

يرعى صاحب السمو الملكي، الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، للسنة السادسة على التوالي فعاليات معرض وظائف 2019، الذي تنظمه غرفة الشرقية على ارض شركة الظهران إكسبو ، وذلك خلال الفترة من 14 إلى 17 أكتوبر 2019 وبمشاركة عدد كبير من الشركات والمؤسسات المعنية بشؤون التوطين والتدريب والسعودة، على أرض معارض شركة الظهران.

وثمن رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية، عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي الرعاية الكريمة من لدن سمو أمير المنطقة معتبرا المعرض خطوة هامة لدعم مشروع التحول الوطني في رؤية المملكة 2030م.

وأوضح الخالدي أن المعرض شهد اقبالا كبيرا من قبل الشركات والمؤسسات التجارية بمشاركة فعالة وإيجابية من العديد من الشركات والجهات المعنية بشؤون التوطين والتدريب، حيث تشارك 114 شركة ومؤسسة وجهة حكومية ضمن فعاليات المعرض، مؤكدا على المشاركة الحكومية في هذه النسخة التي تعكس أهمية المعرض وحيوية دوره في دعم تنمية الموارد البشرية.. مشيرا إلى مشاركة: وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، وذلك بأجنحة خاصة لكل منشأة تعرض أمام الجمهور الخدمات التي تقدمها للمواطنين.

وقال الخالدي إن المعرض الذي يعقد سنويا يهدف أولا: دعم جهود توطين الوظائف في القطاع الخاص، حيث يقدم عددا كبيرا من الوظائف بخيارات متعددة امام طالبي العمل، بلغت اكثر من 4500 فرصة عمل، وثانيا :إبراز دوره قطاع الأعمال في استقطاب الكفاءات الوطنية وثالثا :توفير فرص العمل للشباب السعودي، ورابعا: تحقيق التواصل بين مختلف الجهات المعنية بالتدريب والتوظيف وإدارة الموارد البشرية. وبالتالي خلق جو من الوعي المهني، ورفع مستوى مفهوم الثقافة المهنية لدى طالبي ومقدمي فرص العمل على حد سواء.

واستطرد الخالدي بقوله بان الشركات والمؤسسات تعرض فرصا وظيفية متنوعة للشباب والشابات من طالبي العمل ووظائف خاصة تعرض لذوي الاجتياجات الخاصة، لافتا الى ان عددا من الفرص ستكون مطروحة في تخصصات (هندسية وإدارية وطبية وفنية ومبيعات وتخصصات أخرى).

ويبلغ عدد الوظائف المخصصة للرجال 3462 وظيفة، فيما بلغت الوظائف المخصصة للسيدات 1079، كما خصصت 109 وظيفة لذوي الاحتياجات الخاصة.
ويشترط على المستفيدين من المعرض التسجيل الالزامي المسبق في المعرض من خلال منصة إلكترونية للتسجيل المسبق في المعرض، وتمكن هذه الخاصية طالب العمل من الدخول مباشرة الى المعرض والتجول بين الشركات والمؤسسات العارضة للوظائف دون أن يتوجب عليه احضار السيرة الذاتية او طباعتها او تصويرها الى نسخ ورقية للتقدم بها حيث ان جميع معلوماته في السيرة الذاتية ستكون موجودة مسبقا على المنصة الإلكترونية المرتبطة بجميع العارضين.

واشار الخالدي ان خدمة التسجيل المبكر تعني بان جميع معلومات طالبي وطالبات العمل ستكون ضمن قاعدة البيانات للشركات المشاركة مباشرة مما يمكنهم من اختيار الكفاءات والتواصل معهم مباشرة بدون الحاجة الى التعامل الورقي.

من جهته قال أمين عام الغرفة عبدالرحمن بن عبدالله الوابل ان المعرض سيستقبل زواره على فترتين اعتبارا من يوم الاثنين الموافق 14 اكتوبر (للشباب) في الفترة الصباحية من الساعة 10.30صصباحا وحتى 2 ظهرا، وفي الفترة المسائية من الساعة 4 عصرا وحتى 8 مساء، وفي يوم الثلاثاء 15 اكتوبر (للشباب) في الفترة الصباحية من الساعة 10صباحا وحتى 2 ظهرا، وفي الفترة المسائية من الساعة 4 عصرا وحتى 8 مساء، وفي يوم الاربعاء 16اكتوبر (للشباب) في الفترة الصباحية من الساعة 10صباحا وحتى 2 ظهرا، وفي الفترة المسائية من الساعة 4 عصرا وحتى 8 مساء.

كما يستقبل المعرض زواره من (العائلات) يوم الخميس الموافق 17 اكتوبر في الفترة الصباحية من الساعة 10صباحا وحتى 2 ظهرا، وفي الفترة المسائية من الساعة 4 عصرا وحتى 8 مساء.

الفعاليات تتضمن جلسات حوارية يشارك فيها نخبة من الرؤساء التنفيذيين

برعاية وزير النقل.. انطلاق المؤتمر اللوجستي السعودي بنسخته الثالثة


تنطلق فعاليات المؤتمر اللوجستي السعودي بنسخته الثالثة في العاصمة الرياض اليوم الأحد الموافق 13 أكتوبر 2019 بفندق الفورسيزونز ، برعاية وزير النقل الدكتور نبيل بن ..

تنطلق فعاليات المؤتمر اللوجستي السعودي بنسخته الثالثة في العاصمة الرياض اليوم الأحد الموافق 13 أكتوبر 2019 بفندق الفورسيزونز ، برعاية وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي.

وستشهد أيام المؤتمر جلسات حوارية سيشارك فيها نخبة من الرؤساء التنفيذيين في جهات داعمة في العمليات التشغيلية لطرح تجربتهم في المشاريع التي تقدم الى العملاء كخدمات لوجستية وإمدادات، وتبادل الرؤى وطرح الأفكار لتكوين مناخ ملائم يعزز من شراكة وتنافسية قطاع الأعمال.

وتتضمن الجلسة الأولى عقد عدد من ورش العمل والمحاضرات التي تناقش خطط تحول الخدمات إلى منظومة رقمية متكاملة لرفع القدرات التنافسية، حيث سيتحدث معالي الأستاذ عبدالهادي بن أحمد المنصوري رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، ومعالي الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز الحقباني، محافظ الهيئة العامة للجمارك، ومعالي المهندس آنف بن أحمد أبانمي، رئيس مؤسسة البريد السعودي، وسيدير الجلسة المهندس أيمن منسي، الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي، بالإضافة إلى جلسة ثانية بعنوان الجهود التكاملية والتناغم بالمبادرات اللوجستية والصناعية، حيث سيتحدث معالي الدكتور رميح بن محمد الرميح، رئيس الهيئة العامة للنقل، ومعالي المهندس سعد بن عبدالعزيز الخلب، رئيس الهيئة العامة للموانئ، ومعالي المهندس أسامه بن عبدالعزيز الزامل، نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية، والدكتور بشار بن خالد المالك، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار).

وسيتم خلال اليوم الثاني، مناقشة عدد من المواضيع الحيوية التي تتمحور حول تطور صناعة النقل، والتحديات والفرص الدولية لتحقيق الخدمات اللوجستية والتجارة الناجحة عبر القارات والثقافات المختلفة، والمقومات الاساسیة لنجاح قطاع سلاسل الامداد في الثورة الصناعیة الرابعة والذكاء الصناعي، وقطاع الاتصالات وتأثيره في رقمنة سلسلة الامداد، بالإضافة إلى منهجية المؤسسات التعليمية، ومدى جاهزية الشركات لاستقبال مواهب ومهارات جديدة بعلوم حديثة.

فيما سيتطرق اليوم الثالث إلى وظائف المستقبل في سلسلة الإمداد، وكيفية تأثير الخدمات اللوجستية بتكنولوجيا النقل البري، كما ستقام ورشة عمل بعنوان: “نظام النقل البري الدولي (تير): حقبة جديدة لتسهيل التجارة والنقل عبر الحدود”، وسيتم اختتام المؤتمر بعرض عدد من التوصيات. في هذا الإطار، أوضح المشرف العام على إدارة التسويق والاتصال المؤسسي مستشار معالي وزير النقل رئيس اللجنة الإشرافية للمؤتمر الأستاذ ياسر بن عبدالعزيز المسفر، أن المؤتمر بنسخته الثالثة، يعد مبادرة مهمة لملامسة المواضيع الحيوية التي تعد أكثر تحدياً وتأثيراً على الحركة الاقتصادية في المملكة، والمساهمة في دعم المعرفة الحديثة فيما يخص تطورات إدارة سلاسل الإمداد والخدمات اللوجستية في المملكة للوصول إلى “رؤية 2030″، وتسليط الضوء على أفضل الممارسات حول كيفية التحول الرقمي، بالإضافة إلى رفع مستوى المعرفة من خلال طرح تجارب القادة والنماذج العالمية.

ويهدف المؤتمر إلى مجاراة التحديث المستمر في صناعة الإمداد والخدمات اللوجستية، بما يسهم في تحقيق أهداف “رؤية 2030” في جعل المملكة مركزاً لوجستيًا عالميًا يعتمد بشكل رئيس على النقل بقطاعاته المختلفة بمشاركة القطاعين العام والخاص.

ومن المتوقع أن يستقبل المؤتمر نحو 7 آلاف زائر خلال أيام انعقاده، وسيناقش عددًا من المحاور الرئيسية في مقدمتها “تبسيط مفاهيم تكنولوجيا سلاسل الإمداد والخدمات اللوجستية ومستقبل الخدمات اللوجستية في المملكة في ظل التطور الرقمي”، إلى جانب الاستثمار في المشاريع اللوجستية السعودية، كما سيبحث في موضوعات الطاقة المتجددة وسلسلة التوريد، والمشاريع المستقبلية بالخدمات اللوجستية، بالإضافة إلى تحليل البيانات الضخمة وأثرها على الشركات والمنظمات.

175 طلب مشاركة في الدورة 11 من الجائزة

السعودية تتنافس على جائزة اتصالات لكتاب الطفل في الإمارات


تتنافس المملكة العربية السعودية على “جائزة اتصالات لكتاب الطفل”، التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وترعاها شركة “اتصالات”،في دورتها الـ 11، حيث وصل عدد مشاركاتها ..

تتنافس المملكة العربية السعودية على “جائزة اتصالات لكتاب الطفل”، التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وترعاها شركة “اتصالات”،في دورتها الـ 11، حيث وصل عدد مشاركاتها إلى 3 من أصل 175 مشاركة استلمتها الجائزة هذا العام من 18 دولة عربية وأجنبية.

وشملت المشاركات مختلف فئات الجائزة، حيث سجلت فئة ” كتب الأطفال” 98 مشاركة فيما تقدم لفئة “كتب اليافعين” 68 مشاركة، بالإضافة إلى 9 مشاركات في فئة “الكتب الصامتة”، التي أضافها المجلس في العام الجاري لأول مرة إلى فئات الجائزة.

وتنوعت المشاركات في الجائزة التي تعد الأكبر من نوعها في مجال أدب الطفل على مستوى الوطن العربي، من مختلف الدول سواء من دور نشر عربية في دول أجنبية مثل أمريكا، وكندا، وفرنسا، وجزر السولومون، أو مشاركات من دول عربية مثل مصر، والبحرين، والعراق، وفلسطين، والمغرب، وتونس، وغيرها.

وأشارت مروة العقروبي،رئيس المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، أن حجم المشاركات التي استقبلتها جائزة اتصالات لكتاب الطفل يعكس حضور الجائزة وأهمية دورها على المستويين المحلي والعربي؛ فالجائزة وضعت منذ انطلاقها النهوض بجودة كتاب الطفل العربي أولوية في قائمة أهدافها، وهذا ما لمسناه من مشاركات الدورة الجديدة من الجائزة.

وأوضحت العقروبي أن ما نسعى له في الجائزة هو الارتقاء بكتاب الطفل، مشيرة إلى أن المشاركات التي وصلت إلى المجلس تزخر بمضامين هادفة، تخاطب مخيلات وعقول الأطفال بسلاسة، وتغرس في مداركهم رسائل قيمة وأصيلة، هذا فضلا على أن إضافة المجلس لفئة الكتب الصامتة جاء كخطوة تشجيعية للكتاب، والرسامين، ودور النشر، للتوجه نحو إنتاج مزيد من الكتب الصامتة.

وسيتم الإعلان عن القائمة القصيرة للأعمال المرشحة للفوز بجائزة اتصالات لكتاب الطفل، خلال فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، الذي ينطلق خلال الفترة من 16 وحتى 20 أكتوبر المقبل، فيما ستعلن الأسماء الفائزة خلال فعاليات الدورة الـ38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، التي تنطلق في 30 أكتوبر وتستمر حتى 9 نوفمبر المقبل.

وتبلغ القيمة الإجمالية للجائزة مليون و200 ألف درهم إماراتي تنقسم بواقع 300 ألف درهم لفئة جائزة كتاب الطفل، يتم توزيعها على الناشر والمؤلف والرسام، بواقع 100 ألف لكل واحد منهما، و200 ألف لفئة جائزة كتاب اليافعين، توزع مناصفة بين المؤلف والناشر، و100 ألف لكل من الكتاب الفائز بجائزة أفضل نص، والكتاب الفائز بأفضل رسوم، والكتاب الفائز بأفضل إخراج، و300 ألف لفئة الكتاب الصامت، إضافة إلى 300 ألف درهم مخصصة لتنظيم سلسلة ورش عمل لبناء قدرات الشباب العربي في الكتابة، والرسم، بهدف اكتشاف ورعاية الجيل الجديد من المواهب العربية في مجال كتب الأطفال.

وتمكنت الجائزة منذ انطلاقها العام 2009 من تحفيز الطاقات الإبداعية المتخصصة في تأليف، ورسم، وإخراج، ونشر كتب الأطفال واليافعين باللغة العربية، وأثرت في الوقت ذاته مكتبة الطفل العربي بالإصدارات المميزة والجذابة، كما قدمت جوائز مالية بقيمة إجمالية تتجاوز 10 ملايين درهم.

يشار إلى أن جائزة اتصالات لكتاب الطفل انطلقت برعاية من شركة “اتصالات” وتنظيم المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، بهدف دعم صناعة كتاب الطفل في العالم العربي، والارتقاء به، وتكريم كتب الأطفال المميزة التي تتناول مواضيع معاصرة تثري أدب الطفل، إلى جانب تحفيز الناشرين والكتاب والرسامين للإبداع في مجال نشر كتب الأطفال الصادرة باللغة العربية.

بمبادرة من تركي آل الشيخ

هيئة الترفيه تقود القطاع إلى مرحلة عالمية جديدة وتطلق منتدى متخصصا لأول مرة في المملكة


تدخل اليوم المملكة العربية السعودية منعطفاً جديداً في دعم وإثراء قطاع الترفيه، بإطلاقها لمنتدى صناعة الترفيه للمرة الأولى في تاريخها، من خلال مبادرة الهيئة العامة ..

تدخل اليوم المملكة العربية السعودية منعطفاً جديداً في دعم وإثراء قطاع الترفيه، بإطلاقها لمنتدى صناعة الترفيه للمرة الأولى في تاريخها، من خلال مبادرة الهيئة العامة للترفيه والتي أطلقها رئيس مجلس إدارة الهيئة تركي بن عبد المحسن ال الشيخ ضمن موسم الرياض والرامية إلى تطوير صناعة الترفيه بالمملكة، وتعزيز ثقافة البهجة، وخلق فرص استثمارية، وبناء مجتمع حيوي نابض بالحياة، يزخر بكافة الخيارات الترفيهية، بما يلبي مستهدفات برنامج جودة الحياة وفق رؤية 2030.

ويجمع المنتدى روّاد الترفيه حول العالم تحت سقف واحد، مما يخلق فرصاً استثمارية استثنائية عبر مشاركات واسعة لنخبة الشركات العالمية المعنية بصناعة الترفيه، إلى جانب كوكبة من المتحدثين الملهمين، ومجموعة من ورش العمل لتنمية المواهب، ومعرض صناعة الترفيه، واحتفالية تكريم صناّع البهجة.

ويمثل منتدى صناعة الترفيه محطة جديدة لمستقبل واعدا بالمملكة، ويرسم مساراً جديداً نحو العيش ببهجة في قلب السعودية الجديدة، عبر مزيج من الخيارات والفرص الترفيهية، ومن خلال تحفيز دور القطاع الخاص في بناء وتنمية أنشطة الترفيه ودعم المحتوى المحلي بما يضمن تحقيق مساهمة القطاع في الاقتصاد الوطني وتعزيز مكانة المملكة وصورتها عالمياً

ومن بين أبرز أهداف المنتدى توثيق العلاقات مع قادة الترفيه والشخصيات والهيئات الحكومية، وبحث مسيرة بناء البنية التحتية للقطاع في المملكة لاسيما فيما يتعلق بالفرص الواعدة الحالية للمستثمرين العالميين والمحليين، وتطوير المواهب والمحترفين من الشباب والشابات السعوديين في قطاع الترفيه، وتبادل المعرفة من خلال المتابعات والدراسات والمناقشة للتقنيات الحديثة والنماذج والتجارب بقطاع الترفيه، وتقديم فهم متكامل لجميع جوانب تعزيز الثقافة البهجة، وبناء مجتمع تملؤه الحيوية، وإبراز الترفيه كأسرع القطاعات نمواً في المملكة، ونبعت أهداف المنتدى من مبدأ العمل على إثراء حياة الناس وسعادتهم ورفاهيتهم، وتنويع خياراتهم وإثراء تجارب الترفيه لهم في جميع أرجاء المملكة، إلى جانب دعم الاقتصاد المحلي، والمساهمة في تطوير الناتج المحلي الإجمالي، وزيادة الاستثمارات المباشرة، من أجل خلق فرص عمل ضمن قطاع الترفيه.

ومن المتوقع أن يكون لهذا المؤتمر ثقلُه الكبير ليس على المستوى المحلي والعالمي والإقليمي، من خلال المشاركة الواسعة للشركات والشخصيات العالمية المؤثرة، ومن حيث أن المملكة أضحت الوجهة المثالية للترفيه المتماشي مع تقاليدها وعراقتها وأصالة شعبها، إذ يقوم على عرض تراثها الغني للعالم، في مشهد يرسم صورة حقيقية للمملكة، تجمع العديد من الخيارات والألوان، وتبصّر شعوب العالم بمعالم الجذب السياحي والترفيهي التي تزخر بها المملكة، وبما يعزز جدارتها بممارسة مختلف الأنشطة الترفيهية وتحقيق التميز فيها إقليمياً وعالمياً، مع العمل على تنمية الإسهام السعودي في مجالات الفنون والثقافة.

وقد تمت صياغة منتدى صناعة الترفيه بالأسلوب الذي يلبي تطلعات وطموحات الشعب السعودي، ليكون الناتج نموذجاً جيداً لحياة عصرية، تنصهر فيه خبرات القطاعين الحكومي والخاص، وتُفتح من خلاله آفاق استثمار داخلي وخارجي، لإحداث نهضة تنموية ترفيهية وصناعية تثري حياة الإنسان، وتفتح أبواب الأمل، وتدعم الاقتصاد المحلي لمملكة الإنسانية والعطاء والإبداع.

بعد اجتياز أصحاب المشاريع الناشئة عملية التسجيل والقبول

20 شركة ناشئة في السعودية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا تلتحق بمسرعة “مسك 500”


التحقت 20 شركة ناشئة في السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمشروع “مسرعة مسك 500″، الذي ينظمه مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية ..

التحقت 20 شركة ناشئة في السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمشروع “مسرعة مسك 500″، الذي ينظمه مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية “مسك الخيرية” ممثلاً في مبادرة مسك الابتكار، حيث تم إطلاق أعمال المسرعة 11 محرم 1441هـ الموافق 10 سبتمبر 2019م في مدينة الرياض، وتستمر لمدة ثلاث أشهر، وذلك للمساهمة في تأهيل قيادات المشاريع الناشئة بما يضمن تنمية مشاريعهم ومساعدتها على التحول إلى شركات ناجحة.

ويأتي بدء أعمال المسرعة بعد أن اجتاز أصحاب المشاريع الناشئة عملية التسجيل والقبول التي أجريت مطلع شهر يوليو الماضي وتقدم لها المئات من رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في حين تشكل هذه الدفعة الثانية بعد أن التحق بالمسرعة في الدفعة الأولى 19 مشروعاً ناشئاً واختتمت أعمالها في شهر مايو الماضي.

وتحتوي المسرعة على برنامج تشرف عليه كبرى الشركات العالمية في دعم ريادة الأعمال والمشاريع الناشئة، يتمثل في عقد دورات تدريبية وورش عمل، وتأهيلًا متقدمًا في عدة مجالات مثل الاتصالات والمبيعات، ومقابلة العملاء، وتحليل البيانات، والتوظيف، والتمويل والمنتجات، وبناء الأنظمة، وغيرها، فيما سيحصل جميع من التحق بالمسرعة على مبلغ 187 ألف ريال (50 ألف دولار).

ويعمل البرنامج خلال فترة الثلاثة أشهر على دعم الأفكار الخلاقة بما يزيد من توفير الفرص الوظيفية، والمضي قدماً في الدخول بالشركات الناشئة إلى قطاع الأعمال العالمي، حيث يعد البرنامج فرصة لاكتشاف كفاءات شابة واعدة يمكنها قيادة شركات قادرة على تعزيز اقتصاد المستقبل.

وتعمل مبادرة مسك الابتكار على رفع مستوى التأهيل الاحترافي والمهاري لدى الشباب، وتمكينهم من امتلاك مهارات المستقبل والحصول على أعلى المعايير العالمية للتدريب في مجال التقنية والابتكار وريادة الأعمال، عبر الاستفادة من أفضل التجارب وتوسيع نطاق تواصلهم محليا ودوليا، بما يساعدهم على بدء مشاريع استثمارية وريادية تسهم في تنمية مجتمعهم وأوطانهم والعالم.

ويأتي دعم الشركات الناشئة ضمن برنامج “500 Misk”، الذي تنفذه مسك الابتكار إحدى مبادرات مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية “مسك الخيرية”، بالتعاون مع أفضل مسرعة أعمال في وادي السيليكون ” 500 Startups”، بهدف تنمية المشاريع الناشئة، وتحويلها إلى شركات ناجحة، والعمل على دعم الأفكار الخلاقة بما يساعد على توفير الوظائف.

تنطلق فعالياته غدا

منتدى صناعة الترفيه يضع أسس تطوير واستدامة الترفيه في المملكة


برعاية وحضور رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه، رئيس موسم الرياض تركي بن عبدالمحسن آال الشيخ ينطلق في العاصمة الرياض ” منتدى صناعة الترفيه ” ..

برعاية وحضور رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه، رئيس موسم الرياض تركي بن عبدالمحسن آال الشيخ ينطلق في العاصمة الرياض ” منتدى صناعة الترفيه ” وذلك خلال الفترة 13- 14 أكتوبر 2019م في مسعى لتسليط الضوء على مسيرة ومستقبل الترفيه في المملكة، واستعراض سبل تطويره، والعمل على تعزيز ثقافة البهجة ، وبناء مجتمع حيوي ” وتعزيز مساهمة قطاع الترفيه في الاقتصاد الوطني بما يلبي مستهدفات برنامج جودة الحياة وفق رؤية 2030.

ويشهد المنتدى مشاركة عشرات المتحدثين الدوليين على مدار يومين لبحث سبل دعم دور القطاع الخاص في قطاع الترفيه بشكلٍ عام، والإسهام في رفع نسبة الاستثمار في هذا القطاع الحيوي الواعد، وزيادة التفاعل مع المشاريع التنموية العملاقة، وكذلك مع الجهات التنظيمية بما يحقق الأهداف المرجوة، وسيبحث هذا الحدث السنوي توفير فرص العمل والإسهام في تعزيز الناتج المحلي من خلال قطاع ترفيه عالمي في المملكة.

ويتضمن المنتدى 12 ورشة عمل، ومعرضًا مصاحباً تشارك فيه 60 جهة دولية عارضة، وجوائز للصناعة. ويهدف المنتدى لإتاحة المجال للخروج بأفكار جديدة تساهم في النهوض بصناعة الترفيه في المملكة ، والعمل على تطوير مميزات المملكة التي تجعل منها وجهة سياحية رئيسية في الخارطة الدولية ، وذلك عبر الاستفادة من موقعها وتنوعها الثقافي، بما يدعم النهوض برفاهية المجتمع السعودي وتطوير فرص التنمية المحلية، وتنويع النشاط الاقتصادي وفقاً لرؤية المملكة 2030 .

وتكمن أهمية المنتدى في التركيز على عدة محاور يمكن تلخيصها في “الثقافة ، والاستثمار، والاقتصاد المستدام” حيث يهدف المنتدى الى تعزيز ثقافة الترفيه، واستقطاب أفكار جديدة في صناعة الترفيه بالعمل على فتح أفاق إستثمارية أجنبية ومحلية من أجل تعزيز التطور المتنامي في القطاع الترفيهي ، وأن يكون الترفيه رافداً مهماً في دعم الإقتصاد الوطني ،كما سوف يساهم ” منتدى صناعة الترفيه ” في أن يعمل على تسليط الضوء على التطور في القطاع الترفيهي في السعودية وأن تكون المملكة العربية السعودية قوة فاعلة و مؤثرة في مجال صناعة الترفيه على الصعيد الدولي .

وفي هذا الصدد ذكر الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للترفيه الأستاذ عمرو باناجة أن ” منتدى صناعة الترفيه ” حرص على ضمان الثراء المعرفي وتبادل الافكار والتجارب العالمية في صناعة الترفيه من خلال استقطاب المتحدثين والخبراء والمؤثرين الدوليين من كافة قطاعات الترفيه، ليتيح الفرصة أمام رواد الصناعة المحليين لمناقشتهم والاستفادة من خبراتهم الكبيرة في هذا المجال، وسعياً لوضع الأسس الصحيحة لصناعة الترفيه في المملكة ، إضافة إلى أن المنتدى سيطلق مبادارات جديدة لدعم تطوير قطاع الترفيه.

ويجسد تنظيم المنتدى الأول من نوعه في المملكة، جهود الهيئة العامة للترفيه في تنفيذ استراتيجتها الرامية الى بناء قطاع ترفيه مستدام، خاصة وأن المملكة تفتح الآن ذراعيها لترحب بالزوار من 51 دولة عبر التأشيرة السياحية الجديدة في المطار، ما يجعلها أكثر استقطاباً وحضوراً على المستوى العالمي أكثر من أي وقت مضى، والذين باتت الفرصة مهيأة لهم ليتعرفوا على الكنوز السياحية والتراثية والترفيهية لدى المملكة عبر مناطقها المختلفة التي تتميز كل منها بسماتٍ نوعية وجاذبة.

كما ياتي المنتدى ضمن العناصر المتنوعة التي يزخر بها موسم الرياض حيث يتضمن الموسم 12 منطقة توفر كلا منها تجربة مختلفة ومميزة لزوارها، تلبي مختلف التطعات لدى كافة شرائح المجتمع.

ويهدف موسم الرياض إلى تعزيز مكانة العاصمة السعودية وإدراجها ضمن قائمة أفضل المدن للعيش في العالم، وذلك عبر تحسين نمط حياة السعوديين، وتحقيق أهداف برنامج جودة الحياة أحد أهم برامج رؤية المملكة 2030 الطموحة، الهادف إلى النهوض برفاهية المجتمع السعودي وتطوير وتنويع فرص التنمية المحلية. كما يهدف موسم الرياض لدعم البنى التحتية القائمة والجديدة بالعاصمة السعودية في قطاع الترفيه، وتوفير الخيارات الترفيهية المتنوعه ودعم النمو الاقتصادي.

ينطلق يوم الجمعة المقبل

30 قسماً و350 عارضاً بمعرض الصقور والصيد السعودي في نسخته الثانية


تنطلق فعاليات معرض الصقور والصيد السعودي في نسخته الثانية يوم الجمعة 11 أكتوبر 2019م بمدينة الرياض، ضمن موسم الرياض, بترقب وانتظار من عشاق هواية الصقور ..

تنطلق فعاليات معرض الصقور والصيد السعودي في نسخته الثانية يوم الجمعة 11 أكتوبر 2019م بمدينة الرياض، ضمن موسم الرياض, بترقب وانتظار من عشاق هواية الصقور والصيد من المملكة وخارجها إذ يُعدّ المعرض الأكبر من نوعه والأكثر تنوعاً.

وأعلن نادي الصقور بصفته الجهة المنظمة للمعرض عن العديد من الفعاليات والأنشطة التي تهتم بجميع أفراد الأسرة, إلى جانب محبي هواية الصقور والصيد، حيث توزع 36 ألف متر مربع وهي مساحة المعرض على ثلاثين قسماً متنوعاً تضم العديد من الأحداث يومياً.

وسيجد محبو الصقور والصيد قسماً لبيع المستلزمات البيطرية، إلى جانب قسم مستلزمات الصقور، وأدوات الرحلات البرية للتخييم، وعارضي الصقور، والأسلحة النارية والهوائية، وعرض السيارات المعدلة، وكبار الشخصيات، والفنون التشكيلية، وقسم المتحف “المركز التعريفي”، والرماية بالسهام، والاستديو، والدعوات، وقسم مزاد الصقور، والهولوجرام, وأقسام أخرى تفاعلية يشارك فيها الأطفال والنساء.

كما يتسع حجم المشاركات الداخلية والخارجية هذا العام، حيث تشارك 20 دولة في المعرض وأكثر من 350 عارضاً لاحتياجات الصيد والصقور كافة, بالإضافة إلى المحال التجارية وأماكن الترفيه.

وغرد العديد من المؤثرين والشخصيات الرسمية حول أهمية المعرض ما يعكس حجم الانتظار والترقب لفعالية خاصة تلامس موروثنا الشعبي وثقافة الأجداد في تربية الصقور والصيد, التي استمرت بحضورٍ قوي حتى يومنا لما فيها من قيمٍ وإحساس بالفخر والإبقاء على مفردات الماضي والحفاظ عليها , وقد جرى بالفعل إبلاغ المعرض بحضور عدد كبير من المسؤولين والخبراء والرعاة والمثقفين وهواة الصيد والفروسية ورحلات السفاري البرية من داخل المملكة وخارجها.

ويهدف المعرض إلى بناء جسور التواصل بين الصقارين في المملكة العربية السعودية ودول الخليج والعالم، مما يسهم في تعزيز ثقافة الاهتمام بالصقور ورياضة الصيد، وتبادل الخبرات بين المشاركين في المعرض، إلى جانب إتاحة الفرصة للعارضين في تسويق منتجاتهم والتعريف بها على مستوى المملكة ودول الخليج والعالم، الأمر الذي يرفع من نسبة المبيعات وزيادة دخل أصحاب المنتج التراثي المعين، مما يدعم الاقتصاد الوطني والتنمية في مناطق المملكة المختلفة.
كما يسهم المعرض، في إبراز جهود المملكة ورعايتها للموروث للحضاري وفي مقدمته الاهتمام بتربية الصقور، ورياضة الصيد ومستلزماتها، لاسيما وأن المملكة تعد ضمن الدول المدرجة في لائحة اليونسكو للدول المربية للصقور، إذ إنها تمثل موطناً مهماً لأنواع مختلفة منها، وملتقى وممراً للصقور المهاجرة منذ عصور ضاربة في جذور التاريخ.

يذكر أن معرض الصقور والصيد السعودي, الذي تقام فعالياته ضمن موسم الرياض، تستمر فعالياته مدة (5) أيام، خلال الفترة (11ــــ15) أكتوبر الجاري 2019م، يستقبل خلالها الزوار من الساعة 12 ظهراً حتى الساعة 12 منتصف الليل.

ينطلق في 13 أكتوبر الجاري

المؤتمر اللوجستي السعودي يشهد الإعلان عن أكبر منطقة للخدمات اللوجستية المتكاملة في المملكة


تنظم وزارة النقل فعاليات المؤتمر اللوجستي السعودي في نسخته الثالثة بفندق الفورسيزونز في الرياض، على مدى ثلاثة أيام 13-14-15 من أكتوبر 2019م، برعاية معالي وزير ..

تنظم وزارة النقل فعاليات المؤتمر اللوجستي السعودي في نسخته الثالثة بفندق الفورسيزونز في الرياض، على مدى ثلاثة أيام 13-14-15 من أكتوبر 2019م، برعاية معالي وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد العامودي، وبحضور نحو 2000 مشارك من نخبة من الخبراء المختصين بقطاع سلاسل الإمداد والخدمات اللوجستية وعدد من كبار المستثمرين والعاملين في القطاع. وسيشهد المؤتمر إعلان الهيئة العامة للموانئ “موانئ” عن أكبر منطقة لوجستية متكاملة في المملكة، التي تتجاوز مساحتها 2 مليون متراً مربعاً في مرحلتها الأولى، ستُساهم في تعزيز موقع المملكة الاستراتيجي كمحور في حركة التبادل التجاري وخصوصاً بين القارات الثلاث أوروبا وآسيا وأفريقيا، إذ ستكون هذه المنطقة اللوجستية منصة إيداع وإعادة تصدير جمركية، وذلك ضمن جهودها للاستغلال الأمثل لقدراتها وطاقاتها الاستيعابية المتطورة في الموانئ السعودية.

وفي هذا الإطار، أكد المشرف العام على إدارة التسويق والاتصال المؤسسي مستشار معالي وزير النقل رئيس اللجنة الإشرافية للمؤتمر الأستاذ ياسر بن عبدالعزيز المسفر، أن المؤتمر يهدف إلى مجاراة التحديث المستمر في صناعة الإمداد والخدمات اللوجستية، بما يسهم في تحقيق أهداف “رؤية المملكة 2030” في جعل المملكة مركزاً لوجستيًا عالميًا يعتمد بشكل رئيس على النقل بقطاعاته المختلفة بمشاركة القطاعين العام والخاص. وأوضح المسفر أن المؤتمر اللوجستي السعودي بنسخته الثالثة، اتخذ موقعًا مرموقًا بين أبرز المؤتمرات اللوجستية في العالم، وأصبح مرجعًا للكثير من صناع القرار محليًا ودوليًا، كما أنه يعد فرصة مهمة ومشجعة لعقد شراكات اقتصادية وفرص استثمارية واعدة تعزّز البيئة التنافسية والتكامل بين القطاعات المختلفة بهدف الارتقاء بجودة الخدمات اللوجستية، من خلال التشريعات والتنظيمات وأهم الخدمات اللوجستية التي تقدمها المملكة؛ لتحفيز التنافس ورفع جاذبية القطاع اللوجستي السعودي، وتعزيز مكانة المملكة دوليًا كونها محورًا يربط القارات الثلاث.

ومن المتوقع أن يستقبل المؤتمر نحو 7 آلاف زائر خلال أيام انعقاده، وسيناقش عددًا من الموضوعات الرئيسية في مقدمتها “تبسيط مفاهيم تكنولوجيا سلاسل الإمداد والخدمات اللوجستية ومستقبل الخدمات اللوجستية في المملكة في ظل التطور الرقمي”، إلى جانب الاستثمار في المشاريع اللوجستية السعودية، كما سيبحث في موضوعات الطاقة المتجددة وسلسلة التوريد، والمشاريع المستقبلية بالخدمات اللوجستية، إضافة إلى تحليل البيانات الضخمة وأثرها على الشركات والمنظمات.

وسيتم خلال اليوم الأول عقد عدد من ورش العمل والمحاضرات التي تناقش خطط تحول المملكة إلى منظومة اقتصادية متنوعة ومستدامة، إضافة إلى جلسة “الجهود التكاملية بين الهيئات والتناغم بالمبادرات اللوجستية”، والتي سيتحدث بها كل من معالي رئيس الهيئة العامة للنقل الدكتور رميح بن محمد الرميح، ومعالي رئيس الهيئة العامة للموانئ المهندس سعد بن عبدالعزيز الخلب، ومعالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الأستاذ عبدالهادي بن أحمد المنصوري، ومعالي محافظ الهيئة العامة للجمارك الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز الحقباني، وسعادة الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) الدكتور بشار بن خالد المالك، وسيدير الجلسة الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي المهندس أيمن منسي.

وسيتخلل اليوم الثاني مناقشة عدد من الموضوعات الحيوية التي تتمحور حول تطور صناعة النقل، والتحديات والفرص الدولية لتحقيق الخدمات اللوجستية والتجارة الناجحة عبر القارات والثقافات المختلفة، والمقومات الاساسیة لنجاح قطاع سلاسل الإمداد في الثورة الصناعیة الرابعة والذكاء الصناعي، وقطاع الاتصالات وتأثيره في رقمنة سلسلة الإمداد، إضافة إلى منهجية المؤسسات التعليمية، ومدى جاهزية الشركات لاستقبال مواهب ومهارات جديدة بعلوم حديثة.

فيما سيتطرق اليوم الثالث إلى وظائف المستقبل في سلسلة الإمداد، وكيفية تأثير الخدمات اللوجستية بتكنولوجيا النقل البري، كما ستقام ورشة عمل بعنوان: “نظام النقل البري الدولي (تير): حقبة جديدة لتسهيل التجارة والنقل عبر الحدود”، وسيتم اختتام المؤتمر بعرض عدد من التوصيات في ذات السياق.

برعاية وزير العمل المهندس أحمد بن سليمان الراجحي

منتدى الحوار الاجتماعي العاشر يناقش مستقبل العمل في المملكة


يبحث منتدى الحوار الاجتماعي العاشر المقرر انعقاده غدا الأربعاء بالرياض، تحت شعار “مستقبل العمل في المملكة” برعاية معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن ..

يبحث منتدى الحوار الاجتماعي العاشر المقرر انعقاده غدا الأربعاء بالرياض، تحت شعار “مستقبل العمل في المملكة” برعاية معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي، التحولات في أنماط العمل الجديدة وتطوير نماذج الأعمال والتحديات التي تواجهها ودور الجهات ذات العلاقة.

ويناقش المنتدى إدارة المواهب وتطويرها، والتحديات التي تواجهها في أنماط العمل الجديدة والحقوق والالتزامات على أطراف العمل، كما يتطرق إلى تهيئة الموارد البشرية وتطوير الموظفين ذوي الإمكانيات والمهارات العالية، وتهيئتهم لأعمال المستقبل والمهن القيادية وتطوير نماذج الأعمال والإنتاجية.

ومن المنتظر أن يطرح المنتدى في أجندته وأوراق العمل الخاصة به ارتباط مستقبل العمل برؤية المملكة 2030 التي تمثل الحجر الأساس في تنويع اقتصاد البلد وبناء القدرات اللازمة للتكيّف مع الثورة التقنية، وما يصاحب هذه المرحلة من عملية تأهيل جوهرية للعديد من العُمّال الحاليين، وما تتطلبه من استثمارات استباقية في تطوير المواهب المستقبلية.

ويهدف المنتدى إلى مناقشة قضايا العمل وتطوير آلياته وديمومة برامجه التحفيزية بجدية، من خلال طرح التحديات والحلول وإتاحة مبدأ الشراكة المجتمعية بتداول الحوار البناء بين أطراف العمل الثلاثة، الحكومة وأصحاب العمال وممثلي العمل بما يقود إلى برنامج عمل مدروس ومحدّد ورؤية واضحة لمستقبل العمل بالمملكة.

يذكر أن المنتدى ضمن برنامج الحوار الاجتماعي المطور أحد المبادرات الوطنية التي تهدف إلى توفير الآليات الرئيسية اللازمة لتكوين سوق عمل ناجح وتحقيق التنمية الاجتماعية عن طريق زيادة المشاركة المجتمعية.

تنطلق فعالياته في 13 أكتوبر الجاري

المؤتمر السعودي الدولي لعلوم المختبرات والفحوصات الطبية يناقش الخدمات التشخيصية


تعقد الجمعية السعودية لعلوم المختبرات – جامعة الملك سعود – المؤتمر والمعرض السعودي 2019 لعلوم المختبرات والفحوصات الطبية خلال الفترة 14-16 صفر 1441 هـ الموافق ..

تعقد الجمعية السعودية لعلوم المختبرات – جامعة الملك سعود – المؤتمر والمعرض السعودي 2019 لعلوم المختبرات والفحوصات الطبية خلال الفترة 14-16 صفر 1441 هـ الموافق 13-15 أكتوبر 2019 م في فندق ميريديان جدة، وسوف يتحدث في هذا المؤتمر يتحدث نخبة من استشاريين وأكاديمين في علوم المختبرات الطبية وسوف يتطرق لكل ما هو جديد في تخصص المختبرات الطبية والتقنيات الحديثة والفحوصات الطبية الجديدة، وقد اعتمد 24 ساعة تعليمية للمؤتمر من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية.

وقد تحدث رئيس الجمعية السعودية لعلوم المختبرات الأستاذ الدكتور خالد خلف الحربي عن أهمية هذا الموتمر في رفع مستوى الوعي الصحي للممارسين الصحيين في المختبرات الطبية ومواكبه التطور الصحي ورؤية المملكة 2030 وحيث أن المؤتمر يعقد لمدة ثلاثة أيام، اليومين الأول والثاني سوف يكون هناك محاضرت علمية في التخصصات الدقيقة في الكيمياء الحيوية والأحياء الدقيقة وأمراض الدم والوراثة الطبية والعديد من التقنيات الجديدة والمتقدمة في المختبرات الطبية كما سيتحدث في المؤتمر استشاريون من وزاره الصحة والمستشفيات العسكرية والحكومية بالمملكة العربية السعودية، أما اليوم الثالث سوف يكون ورش عمل تخصصية في مجالات عدة ومن خبراء متميزين في علوم المختبرات الطبية.

ويتوقع الخبراء اتجاهًا متزايدًا نحو مجال المختبرات والتشخيص في الأعوام الثلاثة أو الأربعة القادمة تزامنًا مع تحول الأنظمة الصحية من العلاج إلى الوقاية

نظرًا لزيادة حجم النمو السكاني وتزايد أعداد السياح والحجاج في الأعوام القادمة، تشهد المملكة العربية السعودية تطورًا كبيرًا في مجال ابتكارات الرعاية الصحية والتقدم التكنولوجي بالإضافة إلى مجال البحث والتطوير الطبي.

تشير بعض الدراسات التي تم اجرائها مؤخرًا إلى ارتفاع عدد سكان المملكة العربية السعودية ليبلغ 77,2 مليون نسمة بحلول عام 2050 وهو ما يعد ضعف عدد السكان عام 2018 الذي بلغ 32,6 مليون نسمة. سيتطلب توفير الرعاية الصحية المناسبة لهذه الأعداد المتزايدة 5,000 سريرًا إضافيًا بحلول عام 2020 و20,000 سرير بحلول عام 2035، وذلك بناءً على عدد الأسرة المتاحة حاليًا طبقًا لتقارير الصناعة. لذا فنحن بحاجة إلى خدمات طبية محددة مثل الخدمات التي تقدمها مراكز التشخيص والمختبرات الطبية وبنوك الدم … إلخ.

تلعب خدمات التشخيص والأشعة سواءً التي تقدمها المختبرات المستقلة القائمة بذاتها أو المستشفيات دورًا حيويًا في توفير الرعاية الصحية الفعالة من خلال تحديد المشاكل الصحية وإخطار الجهات الطبية المختصة. وانطلاقًا من إدراك حكومة المملكة العربية السعودية لمدى أهمية هذه الخدمات في توفير الرعاية الصحية الشاملة، قامت الحكومة بزيادة مخصصات الميزانية المعتمدة لهذا القطاع إلى حوالي 8% بما يعادل 172 مليار ريال سعودي في عام 2019. كما تشجع الحكومة على مشاركة القطاع الخاص أيضًا طبقًا للوارد في برنامج التحول الوطني وبرنامج الخصخصة.

يتوقع الخبراء اتجاهًا متزايدًا نحو مجال المختبرات والتشخيص في الأعوام الثلاثة أو الأربعة القادمة تزامنًا مع تحول الأنظمة الصحية من العلاج إلى الوقاية ومن الكم إلى الكيف. تواجه هذه الصناعة في المنطقة عددًا من التحديات والتي تشمل على سبيل المثال ارتفاع الأسعار وتزايد الأعداد وارتفاع التكاليف وإدارة المختبرات وبنوك الدم بكفاءة وفعالية بالإضافة إلى استخدام التكنولوجيا.

وفي ضوء هذه التطورات التي تشهدها المملكة، سيستضيف المؤتمر والمعرض السعودي لعلوم المختبرات والفحوصات الطبية 2019 مجموعة من الخبراء المتخصصين في مجال المختبرات الطبية والتشخيص لمناقشة أحدث التطورات والإرشادات الدولية المتعلقة بالمسائل الأساسية في القطاع بالإضافة إلى الأتمتة والتكنولوجيا والفعالية والجودة وسلامة المريض وغيرها من المواضيع.

لدى قطاع التشخيص الآن فرصة مثالية ليكون محور خدمات الرعاية الصحية، فمن خلال مناقشة كيفية التغلب على التحديات الرئيسية ومشاركة أفضل الممارسات سيتحسن قطاع التشخيص بشكل كبير وهو ما سيعود بالفائدة على قطاع الرعاية الصحية بالكامل”. كانت هذه تصريحات الدكتورة دعاء سعيد العضو المنتدب لشركة المعرفة للإدارة المنظمة للمؤتمر.

تهدف شركة “المعرفة للإدارة” المنظمة للحدث من خلال مبادراتها الاستراتيجية العديدة والفعاليات والأحداث المتعددة لتي تنظمها إلى استكشاف الفرص المتاحة لإنشاء نظام إيكولوجي متكامل يضم جميع المعنيين بقطاع الرعاية الصحية حيث يمكنهم التعاون والنمو معًا.